أسباب الإسهال عند الأطفال

الإسهال... أسباب الإسهال عند الأطفال

يعرف الإسهال بأنه خروج براز من الطفل سائل أو مرتخي، وبمرات كثيرة وبوتيرة أكبر من المعتاد، ويصيب الإسهال بشكل تقريبي كل الأطفال خلال الحياة، ولكن من الضروري معرفة أن الإسهال لا يصنف من الأمراض، وإنما هو علامة للإصابة بمرض اخر وفي غالب الأحيان تكون الإصابة بالجهاز الهضمي للطفل.

وعلى الرغم ان الإسهال هو من الأمور شائعة الحدوث لدى الأطفال، ونادرا ما يهدد الإسهال ويعرضها للخطر، ولكن من الضروري معرفة الحالات التي تتطلب إيجاد علاج سريع ومناسب للحالة، في كثير من الأحيان قد يسبب الإسهال أصابه الطفل بالجفاف، كما يضر باتزان وكميات الماء والأملاح المعدنية في جسم الطفل، وهذه الأمور تعتبر خطيرة في حال لم يتم علاجها بالطرق المناسبة.

والجدير بالذكر أن أغلب حالات الإسهال يتم الشفاء منها بشكل طبيعي ودون لحاجة لاستشارة الطبيب، وفي اغلب الأوقات يكون السبب في الإصابة عدوائيا، أما بالنسبة للإسهال المتكرر والذي يستمر لكثر من أسبوعين فهو يعتبر من حالات الإصابة المزمنة ويجب عرض الحالة على الطبيب المختص من أجل وصف العلاج المناسب ومعرفة السبب.

أسباب الإسهال عند الأطفال

هناك الكثير من الأسباب التي تؤدي لإصابة الطفل بالإسهال، ومن هذه الأسباب:

فيروس روتا

من أكثر الأسباب المسببة للإسهال عند الأطفال هو إصابة الطفل بفيروس روتا، وهو من الفيروسات التي تصيب الأطفال حتى عمر 5 سنوات، ويسبب أصابه جدار المعدة بالالتهابات.

التهاب المعدة والأمعاء

الإصابة بالتهاب المعدة والأمعاء يعتبر من أكثر الأسباب شيوعا وانتشارا للإصابة بالإسهال الحاد عند الأطفال، وتسبب الجراثيم والفيروسات والطفيليات التهاب المعدة وأمعاء الطفل، وأغلب حالات الإسهال تكون نتيجة عدوى فيروسية ويصاب بها الأطفال بشكل خاص في فصل الشتاء، والبعض الأخر في فصل الصيف، ويرافق الإسهال القيئ، ارتفاع بدرجات الحرارة، ألم بالبطن والرأس، فقدان للشهية.

تستمر الإصابة بالتهاب الأمعاء مدة تمتد بين 3-7 أيام، وبعدها يشفى الطفل بشكل تام دون الحاجة لتلقي علاج، ولكن من الضروري أعطاء الطفل السوائل بشكل مستمرو دائم لتجنب أصابته بالجفاف.

والإصابة بالتهاب المعدة والأمعاء يكون نتيجة جرثومة وهو من الحالات المشابهة للإصابة بالفيروس، ويصعب كثير التميز بينهما، وإصابة بالتهاب المعدة نتيجة الإصابة بعدوى الطفيليات هو من الحالات القلية، ونجدها فقط في الدول الغير متقدمة.

وتكون الإصابة بالتهاب المعدة والأمعاء نتيجة عدة أسباب منها شرب مياه ملوثة، زيادة الأماكن التي تنتشر فيها الطفيليات أو العيش فيها، والإصابة بالتهاب المعدة ولأمعاء نتيجة الطفيليات يمكن الشفاء منه دون الحاجة للعلاج، وفي كثير من الأحيان تستمر الإصابة لمدة أسبوعين.

الإسهال المرتبط بالمضادات الحيوية

هناك الكثير من المضادات الحيوية التي يتم أعطاءها للأطفال تسبب الإسهال، وفي اغلب الأحيان يكون الإسهال خفيف ولا يسبب الجفاف ولا نقص في الوزن.

وفي هذه الحالات يكون الأساس في عملية العلاج هو التوقف عن اعطاء الطفل للمضادات الحيوية، وبشكل تلقائي يتوقف الإسهال خلال بضعة أيام، وفي بعض الحالات إذا لم يتوقف الإسهال، وفي حال كان البراز مصحوب بدم أو بالمخاط، يجب التوجه للطبيب المختص لوصف العلاج المناسب للطفل.

تسمم الطعام

وهي من الحالات الشائعة بشكل كبير وتصيب الأطفال بشكل كبير، وتسبب الإصابة بالإسهال، ويرافقه القيئ والغثيان، بالإضافة لألم في البطن، ويكون ذلك نتيجة تناول طعام أو شراب فاسد، وفي اغلب الحالات تظهر الأعراض بشكل مباشر بعد تناول الطعام بعدد من الساعات، وأغلب الحالات تتوقف الأعراض دون علاج.

الإصابة بالتهاب

في كثير من الحالات تكون الإصابة بالإسهال عند الأطفال نتيجة وجود التهاب أخر عند الطفل، كالتهاب الأذن، التهاب الرئة، التهاب المسالك البولية، وغيرها الكثير من الأسباب المؤدية للإصابة بالإسهال.

فرط الطعام

إن الأفراط في اطعام الطفل الرضيع قد يسبب له الإصابة بالإسهال، بالإضافة للقيئ وزيادة في الوزن.

أسباب أخرى نادرة

وتشمل هذه الأسباب داء هيرشيرونغ، وفرط نشاط الغدة الدرقية، وغيرها الكثير.

نصائح:

ابعاد الطفل عن شرب عصير البرتقال واليوسفي، وذلك لما له من تأثير في تلين الأمعاء.

تجنب الطعاك المثير للإسهال كالحلويات، الألبان، والأطعمة التي تكون غنية بالدهون والألياف.

القيام بتغير النظام الغذائي للطفل، وفي حال لم تلاحظي تحسن على صحة طفلك خلال بضعة أيام يجب استشارة الطبيب المختص وعرض الحالة عليه ليقوم بوصف العلاج المناسب للحالة ومعرفة الأسباب المؤدية لذلك.

قد يعجبك ايضا