علاج نزلات البرد ومشاكل انسداد الأنف لحديثي الولادة

بشيءٍ من التبسيط تُعرَّف نزلات البرد التي تُصيب حديثي الولادة وتؤدي إلى انسداد الأنف على أنها مرض حاد يتمثل في التهاب أعضاء الطفل التي تُساعده على التنفس كالأنف والبلعوم…. إلخ، عادةً ما يحدث هذا الالتهاب كنتيجة حتمية لتعرض الطفل لعدة أنواع مختلفة من الفيروسات، لذا كان من الهام معرفة علاج نزلات البرد ومشاكل انسداد الأنف لحديثي الولادة.

المقصود العلمي لنزلات البرد لحديثي الولادة وآلية الإصابة به

علاج نزلات البرد عند حديثي الولادة

نزلات البرد لحديثي الولادة هي نوعٌ من العدوى التي تُصيب الطفل في مواسم البرد والزكام الممتدة طوال فصل الشتاء بدايةً من شهر أكتوبر وحتى شهر مايو، وبناءً على هذه العدوى تمرض الأعضاء التنفسية عند وعلى رأسها الأنف التي قد تصل إلى مرحلة الانسداد، البلعوم، الرئتين، وعادةً ما تحدث العدوى بفعل فيروسات الإنفلونزا.

ومن المعلوم أن تلك الفيروسات شديدة التنوع ومتلاحقة التطور التركيبي، حتى إنه تأكد تسبب أكثر من مائة نوع من الفيروسات في نزلات البرد لحديثي الولادة، وطبقًا لهذا تختلف بشكلٍ كبير طُرق حماية جسم الطفل كما تختلف طُرق العلاج.

أسباب نزلات البرد لحديثي الولادة

تتعدد الأسباب التي تؤدي إلى مرض الرضيع وانسداد أنفه، وأهمها:

المرض بالأساس عبارة عن مرض فيروسي يدخل في الإصابة به أكثر من مائة نوع من الفيروسات، وهذه الفيروسات تنتشر بكثرة في الهواء وعلى أسطح الأشياء، وهو ما يُسهل انتشار العدوى.

التعرض للهواء الجاف يزيد من احتمالية الإصابة نظرًا لكونه الأكثر حملًا لفيروسات المرض.

تعرض الرضيع للدخان وبالذات دخان مُنتجات التبغ يؤدي إلى ضعف الغشاء المخاطي للأنف عنده، وهو ما يتبعه سهولة الإصابة بنزلات البرد وانسداد الأنف.

أعراض نزلات البرد لحديثي الولادة

علاج نزلات البرد عند حديثي الولادة

  • شعور الرضيع بآلام حادة وحرقة في البلعوم، وهو ما يُعبر عنه بالبكاء المُستمر وعدم رغبته في الرضاعة.
  • نزول المخاط من الأنف بشكلٍ مُكثف.
  • العطس والسعال.
  • ارتفاع درجة حرارة جسم الطفل.
  • فقدان الشهية نحو الرضاعة.
  • الشخير ليلًا أو التنفس من الفم لانسداد الأنف، مع معاناة الرضيع أثناء التنفس مُستيقظًا.
  • صعوبة التنفس أو مُلاحظة علامات التنفس السريع على الرضيع، ويتبع ذلك صعوبة الرضاعة.
  • ظهور حالة من الرعشة على جسم الرضيع من وقتٍ لآخر.
  • عند تطور المرض تظهر أعراض احتقان البلعوم وتورم اللوزتين.
  • احمرار جسم الرضيع.
  • في بعض الأحيان يُصاب الرضيع بتكرار القيء.
  • استغراق الرضيع في النوم لساعاتٍ طويلة مُتواصلة.

إذا ما كان الطفل يُعاني سابقًا من أمراض تنفسية أخرى مثل الحساسية والربو؛ فإن نزلة البرد عنده ستتطور أعراضها لتتركز في السعال القوي والحمى الشديدة، كما يُمكن أن يُصاب بالتهابات الأذن لتحرك المخاط إليها.

لمزيدٍ من المعلومات: وصفات طبيعية وسريعة في علاج الكحة للاطفال أثناء نومهم

أهم طرق الوقاية من نزلات البرد عند الرضع

علاج نزلات البرد عند حديثي الولادة

قبل حدوث المشكلة والتفكير في طُرق علاج نزلات البرد التي تُصيب الرضّع يُمكننا اتباع بعض خطوات للوقاية ومنها:

  • تجنيب الرضيع مُخالطة المُصابين بالإنفلونزا والرشح والزكام.
  • إخلاء بيئة الرضيع نهائيًا من التدخين.
  • الاهتمام المُستمر بغسل يد الرضيع وأنفه ووجه، مع المُبالغة في الاهتمام بنظافته العامة.
  • تخصيص مناشف ومناديل بعينها للرضيع لا يُشاركه فيها أحد، وكذلك الحال مع المُتعلقات الشخصية الأخرى.

علاج نزلات البرد عند الرضع

علاج نزلات البرد عند حديثي الولادة

من المعلوم أن نزلات البرد والرشح والزكام عند الرضع ليس لها أدوية علاجية خاصة تقضي عليها بشكلٍ نهائي، فكل المتوافر بالأسواق هي مجموعات من الأدوية التي تعمل على تخفيف أعراض المرض إلى أقل الدرجات، كما تُساعد في التخلص من انسداد الأنف.

وكذلك الحال بالنسبة للالتهابات المُصاحبة لنزلات البرد، فإن أدويتها تُقلل من الاحتقان لكنها لا تقضي عليه، وهذه الأصناف هي الأخرى لا يُنصح باستعمالها مع الرضع دون الستة أشهر من العمر، نظرًا لتسببها في تسارع ضربات القلب.

بذلك نجد أن الكيفية المُثلى للمساعدة على علاج نزلات البرد وانسداد الأنف لحديثي الولادة تتمثل في تناول أدوية المُسكنات وخافضات الحرارة بعد الاستشارة الطبية، إلى جانب القيام ببعض الممارسات وتنفيذ بعض النصائح الأخرى المُفيدة في هذا الجانب، وأهم هذه النصائح ما يلي:

  • غسل أنف الرضيع بمحلول ملحي مُعد منزليًا أو من الأصناف الموجودة بالصيدليات لأكثر من مرة في اليوم الواحد.
  • عمل حمام بخار للرضيع، لأن استنشاقه لبخار الماء يفتح مجاري الهواء ويزيل انسداد الأنف.
  • تجنب استعمال الماء البارد جدًا أو الماء الساخن جدًا مع الرضيع.
  • دهان أنف الرضيع من الخارج بالفازلين.
  • تنظيف الرضيع بحمام دافئ لتخفيف آلام العضلات ومساعدته على الاسترخاء.
  • عند استمرار ارتفاع درجة حرارة جسم الرضيع عند 39 درجة لثلاثة أيامٍ مُتصلة لا بد من استشارة الطبيب للوقوف على التشخيص الصحيح المُسبب لارتفاع الحرارة ووصف خافض حرارة مُناسب لحالة الطفل.
  • إن كان الطفل في عمر أكبر من الستة أشهر ويُعاني من أمراضٍ تنفسية أخرى مثل الربو والحساسية، أو يُعاني من مزمنة فيجب تحصينه في بداية فصل الشتاء بلقاح الإنفلونزا.
  • الإكثار من تناول الطفل للسوائل الصحية وتكثيف الرضاعة لتقوية مناعة جسمه ضد الفيروسات فالرضاعة الطبيعية بمثابة علاج نزلات البرد طبيعيًا.
  • استعمال حقن شفط المخاط المتوفرة في الصيدليات حيث تقوم الأم من حينٍ لآخر بسحب المخاط من أنف الطفل لتمكينه من التنفس.

للمزيد: تعرفي على العناصر الغذائية اللازمة لنمو طفلك بالشكل الصحيح

الجدري المائي عند الأطفال أسبابه وأعراضه وطرق علاجه

وأخيرًا سيدتي بعد التعرف على علاج نزلات البرد ومشاكل انسداد الأنف لحديثي الولادة نتمنى أن تكون قد أفدناك ولطفلك دوام الصحة والعافية.

قد يعجبك ايضا