سبل علاج الكحة عند الأطفال الرضع

تُعاني الأم كثيرًا عندما تلد في فصل الشتاء، حيث يكون المولود أكثر عُرضة للإصابة بنزلات البرد، فمناعته الضعيفة والفرق بين جو رحم الأم والجو الخارجي، وتعرضه لجراثيم البيئة الخارجي، كل هذه العوامل تزيد من احتمالية إصابة المولود بنزلات البرد التي غالبًا ما تنتهي بالسعال أو الكحة الشديدة.

والسعال أو ما يعرف بالكحة من أكثر الأمور صعوبة سواء على الرضيع أو على الأم، ولذلك تبدأ الأم بالبحث عن سبل تساعد طفلها على التخلص من الكحة، فما هي سبل علاج الكحة عند الرضع؟ وما هي سبل الوقاية منها؟ وهل يجوز استعمال أدوية السعال للأطفال حديثي الولادة؟

هذا ما سنناقشه اليوم في مقال علاج الكحة عند الرضع، فإن كنتي أم للمرة الأولى فتابعي معي لتعرفي المزيد.

لماذا يصاب الرضيع بالسعال؟

سبل علاج الكحة عند الرضع

السعال هو عملية طبيعية يقوم بها الجسم ليساعد على تنظيف الطرق التنفسية، وغالبًا ما تكون أسبابه بسيطة عند الرضع، فلا تقلقي سيدتي، ولكن يجب أن نتوجه إلى علاج هذه الأسباب للتخلص من الكحة المزعجة للرضيع من جهة، وقبل أن تتطور ويصبح علاجها أصعب من جهة ثانية.

ما هي الأسباب التي تدفع الطفل للكحة؟

القلس المعدي المريئي

قد تصعد مفرزات المعدة نتيجة عدم اكتمال نمو الصمام المتواجد بين المعدة والمريء، وهذا أمر طبيعي، حيث يرتد بعض الحليب من المعدة إلى الفم.

ولكن أحيانًا تزداد هذه الحالة، وتتسبب في عودة حمض المعدة إلى المريء ويُطال الطرق التنفسية، وهذا ما يؤدي لحدوث الكحة عند الرضع وخصوصًا ليلًا، حيث يكون الطفل في وضعية الاستلقاء.

الحساسية والربو

إن تعرض الرضيع للروائح القوية مثل: رائحة العطور أو دخان السجائر أو تيار هواء بارد أو الرطوبة تؤدي لحدوث السعال التحسسي، وتشتد هذه الكحة ليلًا في حالات الربو، كما تشتد هذه الكحة التحسسية في الفصول الانتقالية، وقد تترافق مع أعراض أخرى مثل: سيلان الأنف والاحتقان.

الزكام أو نزلات البرد

قد يتعرض الطفل حديث الولادة للزكام، ويترافق معه سيلان أنفي، احتقان في الحلق، ارتفاع بالحرارة ليلًا، وظهور السعال في هذه الحالة لا يستدعي اللجوء للطبيب ويمكن السيطرة عليه منزليًا، إلا في حالات الارتفاع الشديد في درجة حرارة الجسم.

ما هي الإجراءات العلاجية المنزلية؟

بإمكانك القيام بعدة إجراءات لعلاج الكحة مادامت خفيفة وغير مصحوبة مع حمى شديدة، ومن هذه الإجراءات:

  • الحرص على تدفئة الرضيع، وعدم تعريضه لتيار هواء بارد.
  • أن تقومي بتدفئة مقدار كاف من زيت الزيتون، وتستعمليه لعمل مساج ليلي على صدر الطفل وظهره والعنق لتساعديه على إخراج البلغم إن وجد.

  • كثرة السوائل أو زيادة عدد الرضعات سواء الطبيعية أو الصناعية هي خطوة أساسية في علاج الكحة عند الرضع.
  • إياكِ أن تعطي الطفل أي دواء دون وصفة طبية فهذا العمر حساس جدًا، وممكن أن يتضرر من الآثار الجانبية للأدوية.
  • استخدام أسلوب التبخير، وله عدة طرق:
    1. من خلال جهاز التبخير، وهو متوفر بالصيدليات، ويوضع في الجهاز مادة تسمى الفينتولين مع محلول ملحي، فيخرج من الجهاز بخار يجب على الطفل أن يستنشق هذا البخار الناتج، وهذا الأسلوب يعد من الإجراءات المنزلية لأنك تقومي به في المنزل إلا أنه يجب أن يكون بوصفة طبية.
    2. من خلال استنشاق بخار الأعشاب بعد غليها.
    3. من خلال إدخال الطفل الرضيع إلى حمام مليء بالبخار لبعض الوقت؛ مما يساعد على فتح الطرق التنفسية.

استخدام أسلوب التبخير

متى يجب مراجعة الطبيب من أجل علاج الكحة عند الرضع؟

يجب مراجعة الطبيب في حالة حدوث الكحة عند طفل لم يتجاوز الثلاثة أشهر، وإن كان أكثر من ثلاثة أشهر فمن الضروري مراجعة الطبيب عند حدوث الأعراض التالية:

  • الصعوبة في التنفس.
  • تغيُر لون الطفل عند السعال، فيتغير لون وجه الطفل وشفتيه ولسانه اللون الأزرق.
  • ارتفاع كبير في درجة حرارة الطفل (39 فما أعلى).
  • إذا ترافق السعال مع التقيؤ.

ما هي الأدوية التي تستطيعين إعطاءها لطفلك؟

  • لا يجوز استعمال مضادات السعال لأعراض الكحة عند الرضع خوفًا من آثارها الجانبية وفي حال اشتداد الكحة وحدوث المضاعفات سالفة الذكر، فطفلك بحاجة للإسعاف الفوري حيث يتم اتخاذ التدابير اللازمة.
  • في حالة زيادة الحرارة: لابد من عمل كمادات باردة للرضيع، وإعطاءه الباراسيتامول ولو كان حديث الولادة، أما إذا كان أكبر من ستة أشهر فتستطيعين إعطاءه أدوية تحتوي على مادة الأيبوبروفين أو ديكلوفيناك الصوديوم.
  • في حال انسداد الأنف نتيجة الزكام: تستطيعين استعمال قطرة أنفية مثل: Lyse dps أوOtrivin Babies dps ، بالإضافة إلى ضرورة المحافظة على نظافة الأنف، فانسداد الأنف عند الرضيع سيحول دون استمراره في الرضاعة.

وقاية الرضيع من الكحة

وقاية الرضيع من الكحة

إن الوقاية خير من قنطار علاج، ولذلك يجب أن تعرفي سيدتي كيف تقي طفلك من الكحة، فهناك أمور بسيطة قد تتسبب في حدوث الكحة مثل:

الفراش

إن الفراش هو بيئة ممتازة لـ (عث الغبار)، ولذلك عليك سيدتي أن تقومي بتعريض فراش الطفل للشمس، بالإضافة إلى ضرورة تمرير المكنسة الكهربائية فوق السرير لضمان خلو فراشه من عث الفراش وهو المسبب الأول للسعال التحسسي.

تيار الهواء البارد

إبعاد طفلك عن تيار الهواء البارد، فهو يتأثر بسرعة كبيرة به، وهذا يعرضه للإصابة بالزكام.

الحمام ونظافة الرضيع

يجب التأكد من نظافة الرضيع قبل النوم، وأن الحفاضة غير محتوية على البول أو البراز.

ألعاب الفرو

أخرجي من غرفة طفلك الألعاب المصنوعة من الفرو، فهي أيضًا تسبب الحساسية للأطفال، وخصوصًا من لديه عامل وراثي.

النباتات

أخرجي النباتات والديكورات والفرش غير الضرورية من غرفة الطفل.

هذه بعض الطرق الوقائية التي تستطيعين من خلالها حماية الرضيع من الكحة.

فحاولي قدر المستطاع إتباع سبل الوقاية لأن علاج الكحة عند الرضع أمر يحتاج للحذر والصبر، ولا تنسي الاستعانة بالدعاء.

” فَاللَّهُ خَيْرٌ حَافِظًا ۖ وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ “

صدق الله العظيم

قد يعجبك ايضا