علاج الامساك في الحمل .. الاسباب المؤدية للاصابة والأعراض المرافقة

الإمساك عند الحامل الأسباب والأعراض وطرق العلاج

مرحلة الحمل تعتبر من أهم المراحل التي تمر بها المرأة بحياتها بشكل عام، وهي من أجمل الفترات، ولكن في كثير من الأحيان تتعرض النساء الحوامل لبعض المشكلات والعقبات التي تسبب لهم الألم والإزعاج في أغلب الأوقات، ومن هذه المشكلات التي قد تتعرض لها المرأة الحامل هي الإمساك.

يكون سبب الإصابة بما يُسمى الإمساك في الحمل هي الضغوطات التي تسببها عضلة الرحم على الأمعاء عند المرأة، مما يسبب حدوث قصور بحركة الأمعاء.

ويحدث ذلك أيضا نتيجة تغير الهرمونات بالجسم عند المرأة الحامل، كما أن لنوع الطعام الذي يتم تناوله خلال فترات الحمل دور كبير في حدوث الإمساك، وذلك لأن أغلب النساء الحوامل تعتمد في طعامها على كميته وليس نوع الطعام، وبمقالنا هذا سوف نناقش أعراض وأسباب وطرق علاج الإمساك في الحمل.

أعراض الإصابة بالإمساك في الحمل

هناك الكثير من الأعراض التي ترافق أصابه الحامل بالإمساك، ومنها:

  • وجود صعوبة بمرور البراز بالمستقيم، مما يسبب ألم بفتحة الشرج.
  • الإصابة بانتفاخ في البطن.
  • فقدان في الشهية.
  • الشعور الدائم بامتلاء بالمعدة وعم القدرة على تفريغ المعدة بشكل كامل.
  • تشنجات في منطقة البطن.
  • ألم بالبطن.

أسباب الإصابة بالإمساك في الحمل

تعاني الكثير من النساء خلال فترات الحمل من الأسباب وهناك الكثير من المسببات، ومنها:

تناول كميات قليلة من الطعام وشرب المياه

عندما تعاني المرأة الحامل من الغثيان في الفترات الأولى من الحمل، أو في حال كان لديها بعض المشاكل خلال تناول الطعام أو شرب المياه، فهذا يسبب نقص بالمواد الغذائية التي تساعد في تلين الأمعاء مما يؤدي إلى تصلب الأمعاء وحدوث الإصابة بالإمساك.

وفي حال إصابة المرأة الحامل بالغثيان والقيء المستمر، فمن الممكن أن تقوم بتناول بعص المواد الغذائية التي تساعد في عملية الهضم مما يساعد في تخفيف تصلب البراز لديها.

تغير هرمونات المرأة الحامل

النساء الحوامل بشكل عام يعانين من تغيرات كبيرة بهرمونات الجسم مما يسبب ضعف في بعض عضلات الجسم، ومنها عضلات الأمعاء التي تكون موجودة بالجهاز الهضمي، وهذا الضعف هو من المسببات الرئيسية للإصابة بالإمساك، وبشكل خاص في حال احتواء الطعام عل كميات قليلة من الألياف والماء.

وهناك أيضا مسبب أخر للإصابة بالإمساك عند النساء الحوامل وهو هرمون البروجسترون، وهو من الهرمونات الذي يسبب ارتخاء العضلات الملساء بالجسم ومنها عضلات جهاز الهضمي للمرأة الحامل، فيسبب بطيء بمرور الطعام بالأمعاء.

النظام الغذائي

هناك بعض الأطعمة التي تكون مصنوعة من الطحين الأبيض تكون لا تحوي على كميات جيدة من الألياف، مما يسبب إصابة الأمعاء ببطيء ويؤدي للإمساك.

مكملات الحديد

يجب على المرأة الحامل تناول مكملات الحديد خلال فترات الحمل، ولكن الحديد يسبب الإصابة ببطيء في عملية الهضم لأنه يعمل على التقليل من كميات الدم التي تصل للأمعاء مما يؤدي للإمساك.

للتخلص من هذه المشكلة من الممكن اتباع نظام غذائي يحوي على الكثير من الأطعمة الطبيعية التي تحوي على الحديد والابتعاد ما أمكن عن المكملات.

علاج الإمساك خلال فترات الحمل

هناك الكثير من الخطوات الطرق التي تساعد في عملية علاج الإمساك عند الحامل، ومنها:

تناول المواد الغذائية التي تحوي على الألياف

ومنها الحبوب الكاملة، الأرز البني، البقوليات، الفواكه، الخضراوات وبشكل خاص الطازج منها، كما يمكن أن تقوم المرأة الحامل بإضافة بعض من ملاعق نخالة القمح، وذلك بسبب دوره الكبير في عملية علاج الإمساك ولكن هذه الطرق من العلاج تحتاج فترة من الزمن لتظهر النتائج.

شرب الماء

يجب الحصول على كميات كبيرة من الماء خلال اليوم الواحد، بحيث يجب شرب حوالي 10 أكواب في اليوم، بحيث يصبح لون بول المرأة الحامل أصفر فاتح حيث يعتبر هذا دليل على حصول الجسم على كمية جيدة من الماء، كما يمكن أن تقوم المرأة الحامل بشرب عصير الفواكه الطازج بشكل يومي وبشكل خاص عصير الخوخ، وشرب الماء الفاتر فور الاستيقاظ له دور كبير في تسهيل حركة الجهاز الهضمي والأمعاء.

ممارسة الرياضة

على الرغم من أهمية الرياضة بشكل كبير، ولكن الكثير من النساء الحوامل تبتعد عنها خلال فترات الحمل، حيث تساهم الرياضة بشكل كبير خلال الحمل وبشكل خاص رياضة المشي على تنشيط الأمعاء والجهاز الهضمي، وتسهل خروج فضلات الجسم بشكل كبير.

استماع المرأة الحامل لنداء الجسم

من الضروري جدا الاستماع لنداء الجسم عند طلب الدخول للمرحاض بعد القيام بتناول كميات كبيرة من الطعام، ولذلك يجب على المرأة الحامل عدم اهمال هذا الطلب ولا القيام بتأجيله، لأن ذلك يعتبر من السلوكيات التي تسبب الإصابة بنفخة البطن والإمساك.

استبدال المكملات والأدوية

في حال كانت الفيتامينات التي يتم تناولها خلال فترات الحمل هي من مسببات الإمساك، فيجب على المرأة الحامل مناقشة هذا الموضوع مع طبيبها لوصف البدائل المناسبة لها، وممن الممكن أيضا خلال هذه المناقشات أن يتم التخلي عن أقراص الحديد في حال كانت المرأة الحامل لا تعاني من الإصابة بفقر الدم، وذلك لأن الحديد يكون ثقيل على معدة الحامل ومن المسببات للإصابة بالإمساك.

التدليك

خلال فترات الحمل الأولى تكون الإصابة بالإمساك من الأمور الطبيعية، ولكن تطور الإصابة قد يسبب مشاكل خطيرة على صحة المرأة الحامل، ومن العلاجات الجدية لمشكلة الإمساك هو قيام المرأة الحامل بتدليك منطقة البطن بالأصابع باتجاه عقارب الساعة، ولكن في حال كانت المرأة الحامل معرضة للولادة المبكرة، أو مصابة بانخفاض في المشيمة يجب الابتعاد عن هذا النوع من العلاجات.

الاسترخاء بحوض الاستحمام

أن الاسترخاء بحوض الاستحمام والقيام بالتنفس العميق يساعد عضلات منطقة الحوض على الاسترخاء، مما يساهم على تلين عضلات منطقة الأمعاء والبطن ويسهل مرور البراز.

العلاج بالإبر

هو من العلاجات الصينية القديمة التي يتم استخدامها في علاج الكثير من الأمراض، وهو يعتبر من العلاجات الفعالة للتخلص من مشكلة الإمساك، حيث يتم وضع الإبر بوسط منطقة بطن المرأة الحامل عند السرة ويتم الضغط بلطف، وتعاد كل 25 يوم، ولكن يجب الابتعاد عن هذا النوع من العلاجات خلال فترات الحمل الأخيرة.

قد يعجبك ايضا