برد الرحم أسبابه وطرق الوقاية منه

برد الرحم من الأمراض التي يمكن أن تُعاني منها مُعظم السيدات، ويتسبب لها في آلام بالغة وقد يتسبب أيضًا في حدوث مشاكل في الإنجاب، لكن يجب على كل سيدة اتباع التعليمات الصحيحة لعدم الإصابة ببرد الرحم.

وسوف ننعرض أسباب برد الرحم والطرق التي تُساعد في علاجه والوقاية منه.

ما هو برد الرحم؟

برد الرحم ما هي أسبابه وطرق الوقاية منه؟

كثير من السيدات من يُقال لهن أنهم مصابون ببرد الرحم، ولكن لا يعرفون ما معني برد الرحم نظرًا لأن كلمة برد لدينا ترتبط بالرشح أو الصداع أو أعراض البرد العادية التي يعرفها الجميع، ولكن برد الرحم يُعني وجود هواء في الرحم.

ويُمكن أن يكون أيضًا انخفاض في درجة حرارة الرحم أو المبايض أو الاثنان معًا؛ نتيجة تغيُرات الجو أو عدم التدفئة الجيدة لمنطقة البطن، وبعض الأطباء يفسرون البرد في الرحم على أنه عدم وصول البويضة لدرجة الحرارة الكافية التي تُساعد على التلقيح بسهولة؛ مما يؤدي إلى تأخُر الإنجاب.

ما هي أسباب برد الرحم؟

تُعتبر أسباب برد الرحم مختلفة شيء ما عن البرد العادي الذي يُصيب الناس في فصل الشتاء؛ لأن برد الرحم لا يُعتبر فيروس بل ما يتسبب في وجودة الرطوبة التي تدخل الجسم أو دخول الهواء إليه بشكل مباشر.

ومن أسباب برد الرحم التشطيف بالمياه الباردة مما ينتج عنه حدوث برد في الرحم والشعور بآلام في الظهر ناتجة عنه، ويزداد هذا الألم خاصةً في فصل الشتاء نظرًا لشدة برودة المياه؛ مما يزيد من فرص الإصابة ببرد الرحم.

ومن الأسباب الأخرى التي تؤدي إلى حدوث برد في الرحم هو المشي على السيراميك أو البلاط بدون ارتداء أي شيء في القدم؛ مما يتسبب في انخفاض درجة حرارة الرحم وحدوث البرد.

كما أن كثير من السيدات يقمن بالجلوس لفترة طويلة وأقدامهن تُلامس الأرض وخاصةً إذا كانت الأرض مبتلة، فهذا يعمل على زيادة الرطوبة في الجسم مما يؤثر بشكل سيء على الرحم ويصيبه بالبرودة.

بالإضافة إلى عدم الاهتمام بتدفئة منطقة البطن والظهر جيدًا، مما يعمل على برودة منطقة البطن ويؤدي إلى برودة الرحم والمبايض وانخفاض درجة الحرارة في هذه الأعضاء يؤدي إلى نتائج سلبية؛ لأن القدم تحتوي على أنسجة وخلايا تصل إلى منطقة البطن فتعمل برودة القدمين على برودة منطقة البطن أيضًا.

وكثير من الفتيات أو السيدات أحيانًا يرتدين ملابس خفيفة بصرف النظر عن حرارة الجو فيُمكن أن تتسرب البرودة عن طريق منطقة السرة إلى داخل البطن مما يؤدى إلى برودة الرحم، فالرحم من الأعضاء الحساسة بالجسم التي تتأثر بدرجة الحرارة سريعًا.

ومن الأسباب التي يُمكن أن تؤدي إلى الإصابة أيضًا ببرد الرحم هي أن بعض الفتيات يقمّن بالسباحة أثناء فترة الحيض، ففي فترة الحيض يصبح الجسم شديد الحساسية، ويتغير نشاط الغدد الصماء بالجسم حتي يعمل على فتح عنق الرحم.

وهذا يعمل على سهولة برودة الرحم في هذه الفترة خاصةً إذا استمر الجسم في الماء لفترة طويلة، فيفضل أن تتجنبين السباحة أثناء فترة الحيض.

يُعتبر أيضًا تناول المشروبات الباردة بكثرة من الأسباب التي تؤدي إلى حدوث برد في الرحم؛ مما يعمل على الإصابة فيما يُسمي “بعسر الطمث”، كما أن للمأكولات المُثلجة مثل: الآيس كريم دور في الإصابة ببرد الرحم،  وبرد الرحم يتسبب في الشعور بآلام شديدة في الظهر وعند أسفل البطن، وآلام بالرحم نفسه.

ما هي طرق علاج برد الرحم والوقاية منه؟

مما لا شك فيه أن برد الرحم آلامه الناتجة عنه التي تكون في منطقة أسفل البطن والظهر من الأسفل تكون مزعجة لدى كثير من السيدات أو الفتيات؛ لذ      لك يوجد له طرق علاج متعددة تتمثل في:

ما هي طرق علاج برد الرحم والوقاية منه؟

  • عدم الجلوس على الأرض المبتلة أو الباردة لفترة طويلة، وعدم الجلوس على الكرسي والقدم حافية وتلامس الأرض بشكل مباشر.
  • الحرص على أن تكون القدم دافئة باستمرار؛ لأنها تنقل البرودة إلى منطقه البطن، كما يجب تدفئه منطقة البطن والظهر جيدًا وعدم تخفيف الملابس في الجو البارد.
  • تجنب السباحة أثناء فترة الحيض؛ لأن ذلك يضر بالرحم ويؤدي إلى الإصابة ببرد الرحم.
  • كما يجب عدم ترك الملابس مبتلة علي الجسم أثناء المطر ويجب تغييرها بملابس جافة سريعًا؛ حتى لا يبرد الجسم مما يقلل من درجة حرارة الجسم من الداخل، ويؤدي للإصابة ببرد الرحم.
  • بعد الاستحمام إذا كنتِ تنوين الخروج فيفضل أن تجففي شعرك المبتل؛ لأن المسام تكون مفتوحة في فروة الرأس؛ مما يؤدي على إلى تسرب البرودة والهواء إلى الجسم ويُقلل من درجة حرارته.
  • يُفضل تجنب تناول المشروبات المثلجة بكثرة خاصةً أثناء فترة الحيض؛ لأن في هذه الفترة يكون الجسم حساس جدًا ويجب تدفئته والمحافظة علية، كما يُفضل تناول المشروبات الدافئة في هذه الفترة.
  • كما يُمكنكِ وضع القدمين في ماء ساخن أو دافئ كل يوم لمدة تتراوح من 10: 20 دقيقة؛ لأن ذلك سوف يُساعد على تدفئة الجسم والرحم ويجعلك تشعرين بالارتياح من الآلام الناتجة عن برد الرحم.
  • ولتدفئة منطقة البطن يُمكنكِ وضع كيس من المياه الدافئة على منطقة البطن والظهر إلى أن تشعرين بتدفئة تلك المنطقتين؛ لأنهما سوف ينقلان السخونة إلى منطقة الرحم مما يعمل على تدفئة الرحم أيضًا والتخفيف من برودته.

دور الأعشاب الطبيعية في علاج برد الرحم

الزنجبيل

يعتبر الزنجبيل من الأعشاب التي تخفف من برد الرحم والآلام الناتجة عنه، فعند وضع عيدان الزنجبيل مع الشاي وإضافة ملعقتين صغيرتين من السكر البني وغليهم معًا ثم تناول هذا المشروب ساخن يُخفف من برد الرحم والآلام الناتجة عنه.

أو وضع الزنجبيل على منطقة السرة، هذا يُساعد أيضًا في تدفئة البطن والتخلص من برد الرحم، أو يُمكن غليانه بمفرده وتناوله يوميًا على الريق مما يُساعد على التخفيف من برد الرحم.

الحلبة

عند تناول مشروب الحلبة وهو دافئ يؤدي إلى التخفيف أو التخلص نهائيًا من برد الرحم؛ لأن الحلبة من النباتات التي تُفيد الجسم بشكل عام وتخفف أيضًا من آلام الظهر والبطن الناتجة من برد الرحم.

اليانسون

اليانسون معروف بفوائده الكثيرة الذي يقدمها للجسم ومن هذه الفوائد أن الينسون يقوم بالتخلص من برد الرحم بشرط أن يتم تناوله ساخنًا حتي يعمل بفعالية أكبر ويُخلص الجسم من برد الرحم.

كما أيضًا تُساهم جميع المشروبات السخنة في التخلص من برد الرحم وتدفئة الجسم، وتخفيف آلام الظهر والبطن الناتجة عن برد الرحم.

قد يعجبك ايضا