ماذا يعني سن اليأس لدى المرأة وما هي أعراض الوصول له؟

لا شك أن كل مرحلة من مراحل العمر لها أعراض وعلامات، وتعتبر مرحلة انقطاع الدورة الشهرية هي مرحلة انتقالية بين مرحلة الخصوبة وعدم القدرة على الإنجاب، ولكنها لا تدعو للقلق أو تؤثر سلبيًا على حياتك، فهي بالمعنى الدارج عبارة عن انقطاع نهائي للخصوبة الإنجابية، وتحدث عند أغلب الإناث في عمر ما بين 45 إلى 55 سنة لذلك يُسمى بسن اليأس نتيجة لانتهاء فترة الحمل والإنجاب.

ويرجع السبب في حدوثها إلى نفاذ عدد البويضات الموجودة في المبيض وتوقف المبيض عن إنتاج بويضات جديدة؛ لنفاذ هرمون الأستروجين، ويصاحب هذه الفترة في عمر المرأة أعراض كثيرة تختلف من امرأة لامرأة، ولا يحدث الوصول لسن اليأس مفاجأةً ولكن تصل إليه المرأة تدريجيًا؛ حيث يحدث اضطراب في انتظام الإباضة شهريًا في الفترة التي تسبق الوصول إلى سن اليأس لدى المرأة بحيث تتباعد فترة نزول الدورة تدريجيًا وفي النهاية تنقطع نهائيًا. وسنتعرف أكثر على أسباب وأعراض سن اليأس وكيفية التعامل مع هذه المرحلة فيما يلي:

أسباب سن اليأس لدى المرأة

سن اليأس

كما ذكرنا أعلاه أن السبب الرئيسي للوصول لسن اليأس عند المرأة هو توقف المبايض عن إنتاج البويضات، ولكن قد يكون هناك أسباب أخرى لحدوث سن اليأس:

  • إجراء جراحة لاستئصال المبايض لمشكلةٍ ما بهما مثل: وجود أورام أو حدوث حمل خارج الرحم.
  • قد يحدث عجز مُبكر للمبيض عند بعض النساء قبل أن يصل عمر المرأة إلى 45 عام، وفي هذه الحالة لا يستطيع المبيض إنتاج هرمون الأستروجين ومع ذلك يتكون لديه عدد بويضات طبيعي، ويحدث هذا الخلل نتيجة مشكلة في الجهاز المناعي حيث يُفرز الجسم أجسام مضادة تقلل من وظيفة المبيض الطبيعية.
  • قد يسبب العلاج الكيمائي للأورام السرطانية مثل: سرطان الثدي أو سرطان عنق الرحم خلل في عمل المبايض ومن ثم يتوقف عملها عن إنتاج البويضات، وبالتالي الوصول لسن اليأس مبكرًا.

أسباب سن اليأس عند المرأة.

أعراض مبكرة تسبق سن اليأس لدى المرأة

هناك العديد من الأعراض التي تسبق سن اليأس لدى المرأة وتتزايد بزيادة عمرها؛ بحيث كلما تقدمت المرأة بالعمر كلما تزايدت هذه الأعراض إلى أن تنتهي تمامًا هذه الفترة، ويستغرق هذا من 5 إلى 6 سنوات من بداية وصول المرأة لسن اليأس، أما الفترة التي تسبق سن اليأس فهي تتراوح ما بين 12 شهر، وتختلف المدة باختلاف طبيعة جسم كل امرأة، ومن هذه الأعراض ما يلي:

اضطراب الدورة الشهرية

قد يحدث لدورتك الشهرية بعض الاضطرابات أو عدم الانتظام؛ فقد تكون أطول من مدتها الطبيعية أو أقصر أو قد لا تأتي لعدة شهور، وهذه تُعد علامة من علامات الوصول لسن اليأس وانقطاع الطمث نهائيًا؛ فالتغيرات الهرمونية تؤثر على المبايض ومن ثم تثبط المبايض عن عملها الطبيعي في إنتاج البويضات، ولكن إذا تم انقطاع الدورة الشهرية لمدة 12 شهر على التوالي فهذا يؤكد وصول المرأة لسن اليأس دون شك.

جفاف المهبل

بما أن الهرمونات في بداية سن اليأس تتغير فهذا يعني انخفاض في إفراز السوائل في الجسم عامةً، وخاصةً التي يفرزها المهبل، ومن ثم يقل مستوى رطوبته وهذا يعطي المرأة شعور بعدم الراحة والألم خاصةً أثناء ممارسة الجماع، وينصح باستعمال المنتجات المرطبة للمساعدة على تخطي هذه المشكلة وتقليل الآثار المُصاحبة لها.

حرارة مُفاجئة في الجسم

قد يحدث للمرأة التي على وشك الدخول في سن اليأس أن تشعر بارتفاع في درجة حرارة جسمها والشعور بالتعرق أثناء النوم والحر المفاجئ خاصةً في مناطق الصدر والوجه والرأس، وقد يُصاحب هذه الأعراض أيضًا الأرق والاضطراب وقلة النوم والدوار وزيادة في نبضات القلب، وتظل هذه الأعراض لمدة لا تتعدى ثلاث دقائق ثم بعدها تشعر المرأة بالبرودة بجسدها بوجه عام، وتتكرر هذه الحالة معها كل نصف ساعة أو أكثر على حسب سن المرأة. وتُسمى هذه الحالة “بالهبّات الساخنة”.

وتزداد هذه الأعراض كلما تقدمت المرأة في العمر، ويرجع السبب في ذلك إلى التغيرات الهرمونية، ويُنصح حينها بارتداء الملابس الفضفاضة القطنية والجلوس في مكان جيد التهوية ورطب وشرب السوائل الباردة بقدر الإمكان والبعد عن الأطعمة الحارة أو المالحة والبعد أيضًا عن الضغوط النفسية؛ للتخفيف من حدة هذه الأعراض المزعجة.

فقدان الرغبة الجنسية

قد يحدث أيضًا مع الأرق واختلال النوم فقدان جزئي أو كُلي للرغبة الجنسية، ولكن ليست كل النساء تُعاني من هذا العرض.

التقلُبات المزاجية

تشعر المرأة في كثير من الأحيان في فترة ما قبل انقطاع الطمث بالقلق والانفعال السريع والغضب بشكل عام والكثير من التقلبات المزاجية؛ فذلك نتيجة طبيعية للتغيرات الهرمونية التي تحدث في الجسم وينصح في هذه المرحلة بممارسة الرياضة للتخفيف من الضيق الذي تشعر به المرأة.

آلام في الصدر

في هذه الفترة يحدث انخفاض في مستوى هرمون الأستروجين ويرتفع معدل السكر والكوليسترول في الدم؛ مما يؤدي إلى تصلب شرايين وأوعية القلب وهذا قد يؤدي بدوره إلى الإصابة بأمراض القلب؛ لذلك عند الشعور بآلام في الجزء الأيسر للصدر فهذا مؤشر لزيارة مختص القلب والأوعية الدموية فورًا.

زيادة الوزن

عوامل كثيرة للأسف تؤدي إلى زيادة الوزن في هذه الحالة ومنها تأخُر استطاعة الجسم على بناء العضلات، وخلل في معدل التمثيل الغذائي، والشعور الدائم بالإجهاد وقلة النوم، ويمكن تجنب زيادة الوزن عن طريق إتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة ومتابعة معدل السكر في الجسم من غير زيادة ولا نقصان.

الشعور بالإجهاد بشكل عام

الانخفاض الذي يحدث في هرمون الأستروجين يؤثر على الغضاريف والأربطة وقد يصل الأمر إلى هشاشة العظام التي أحد العوامل المسببة إليها هي التغيرات الهرمونية، ومن ثم فإن الشعور بالإجهاد والألم بشكل عام نتيجة طبيعية لذلك، وينصح في هذه الفترة بتناول فيتامين “د” وأيضًا الكالسيوم ومنتجات الألبان لتقوية العظام والجسم عامةً.

 

شاهدي أيضًا 9 أعشاب للتخفيف من أعراض سن اليأس.

وبذلك سيدتي تكونين قد تعرفتي معنا على أسباب وأعراض سن اليأس لدى المرأة ولكن قبل كل شيء يجب التعايش مع هذه الفترة المُزعجة من عمرك بشكل آمن وصحي؛ لتخطي متاعبها والتخفيف من أعراضها باتباع الأنظمة الغذائية الصحية وتجنب القلق والتوتر؛ لأنه سيُزيد من الأمر سوءًا، فهي فترة ليست خطيرة ولا تدعو للقلق وستمرين بها دون عناء بأمر الله، فقط أتبعي الإرشادات الصحية السليمة، وعليكِ أن تقتنعين بأن هذه طبيعة الأنثى التي خلقها الله سبحانه وتعالى.

قد يعجبك ايضا