مجموعة أمور تؤدي إلى فشل طفلك حتمًا .. تعرفي عليها لتجنبها » تسعة أشهر
هذه الأشياء تؤدي إلى فشل طفلكِ ... احذريها

مجموعة أمور تؤدي إلى فشل طفلك حتمًا .. تعرفي عليها لتجنبها

من منا لا يرغب أن يرى طفله من الناجحين والمتميزين في الحياة بوجهٍ عام، بل وقادر على تحقيق هدفه وهدف الأهل أيضًا ولطالما حلموا بأن يروه في تلك المكانة العالية؟ لكن هل الوصول إلى المنازل العالية من السهل بدون سعيٍ وجدّ نحو الهدف؟ ألا يتطلب ذلك دفعة من الأهل للأبناء؟

لذا سنقوم بإخبارك بعدة أشياء إذا قمتِ بفعلها ستؤدي حتمًا إلى فشل طفلك، سنتعرف عليها في هذا المقال وكيفية تجنبها لضمان الوصول بالطفل إلى بر الأمان والنجاح.

احذري هذه الأفعال تؤدي إلى فشل طفلك

هذه الأشياء تؤدي إلى فشل طفلكِ ... احذريها

مُعظما يفهم تلك التصرفات على أنها صحيحة وفي صالح طفله، مع أنها على العكس تمامًا، سنتعرف عليها فيما يلي لتجنبها حتى لا تتسبب في فشل طفلك:

التدليل الزائد

من الأشياء التي تؤثر سلبًا على طفلك “التدليل”؛ لأن في هذه الحالة يشعر الطفل دائمًا أنه هو محور اهتمام الأسرة، ليس هذا فحسب بل أنه ينتظر من الجميع نفس المعاملة والتدليل، وإذا لم يحصل الطفل على هذا من جميع أفراد أسرته يؤثر على الطفل ويجعله ينفعل بسرعة وتصرفاته تصبح طفوليه أكثر من اللازم، وأيضًا تقل قدراته على تحمل المسئولية، ويتأخر نضجه الاجتماعي وكل هذا بداية الطريق إلى فشل طفلك فكوني متنبهة.

التفرقة في المعاملة بين الأبناء

عدم العدل في المعاملة بين الأبناء والتفرقة بينهم معنويًا أو ماديًا تُعد كارثة كبيرة، فكثيرًا من الآباء والأمهات لا يشعرون أنهم يميزون أبنًا عن الآخر في المعاملة، ودون إدراكٍ منهم تلك التفرقة تولد لدى الطفل الكره لأخيه، فإذا رأي عائلة سعيدة ينظر إليهم نظرة حقد وغيرة، ويدفع به هذا إلى عدم حب الخير لمن حوله، مما يؤدي إلى بناء شخصية حاقدة على المجتمع ككل.

القسوة في التعامل مع الطفل

معظم الآباء والأمهات يتعاملون مع أبنائهم بقسوة ويقومون بنقدهم وتوبيخهم على كل صغيرة وكبيرة، فهذا يؤثر على شخصية الطفل سلبًا، لهذا يجب على الآباء والأمهات الذين يتعاملون بعنفٍ مع أبنائهم أن يغيروا من أسلوبهم، وأن يكونوا أكثر لينًا وود، ويجعلوا هُناك وقتًا من المرح حتى يعمّ التفاهم بين أفراد الأسرة.

اقرأي أيضًا:  أسباب السلوك العدواني لدى الأطفال وكيفية التعامل معه؟

الإهمال في حق طفلك

هذه الأشياء تؤدي إلى فشل طفلكِ ... احذريها

إهمال الآباء والأمهات لأطفالهم يجعل الطفل عدواني في تصرفاته؛ بسبب شعوره بالغيرة من زملاءه في المدرسة حينما يرى كم يهتم بهم آباءهم وأمهاتهم، فينعكس كل هذا على سلوك الطفل.

عدم اتفاق الوالدين على نهجٍ تربوي

تضاد الوالدين في المفاهيم يؤثر على نفسية الطفل؛ لعدم معرفته أيهما الصائب في رأيه، وخصوصًا إذا تشاجرا الوالدين أمامه على قضيةٍ ما، وهذا يجعل الطفل يميل تجاه أحدهما دون الأخر وهو ما يتماشى رأيه مع ميول الطفل وهواه، فلا بد من اختيار منهجٍ تربويٍ واحد، وإذا حدث اختلاف بينهم لا بد أن يصدّق أحدهما على كلام الآخر.

المقارنة بين الأبناء

مُعظم الآباء والأمهات يعتقدوا أن المقارنة سوف تحفز طفلهم على تحسين مستواه في الدراسة مثلًا، لا تفعلوا هذا فالعكس صحيح؛ لأنه سوف يزرع الحقد والكره والمرارة بين الأخوة، في الواقع العلمي تكون المُقارنة بسرد قصص لعلماء أو للأنبياء وأشخاص متفوقين، والسرد يكون بهدوء وبيان فكرة المثل الأعلى لترغيب الطفل، وحتى لا تنشئ طفلًا فاشلًا في حب أقرب الناس إليه ثم تبحث بعد ذلك عن سبب فشل طفلك.

فرض الأوامر على الطفل باستمرار

يقع الوالدين في خطأٍ كبير وهو السلطة الدكتاتورية، فيقومون بإصدار أوامرهم بشكلٍ مستمر لأطفالهم، ولا يتركون لهم حرية الاختيار حتى في النوم واللبس والقيام …. إلى آخره، فمُعظم الأطفال يخضعون لهذه السلطة مما يؤثر على حياتهم فيما بعد فيكون معدوم الشخصية والإرادة ما يجعله أيضًا فاشل على المستوى الدراسي والاجتماعي، وأطفال آخرون يتظاهرون بعدم سماعهم الأمر فلا يستجيب فيصبح طفلًا متمرد على كل شيء فيما بعد، فيجب على الوالدين إعطاءه الحرية لشعوره بشخصيته وأهميته.

وهذا فيديو يوضح الأشياء التي تؤدي إلى فشل طفلك

صديق السوء

أن يكون لطفلك صداقات من الأشياء الجميلة والهامة في حياة أطفالنا في تكوين الخبرات الأشياء الجديدة ويتطور النمو الاجتماعي للطفل ليصبح جريئًا ومتكلمًا، لكن للأسف فالصديق له تأثير فعال جدًا على صديقه في تقليد تصرفاته، وما ينذر بخطر لو كان صديق طفلك من أصدقاء السوء.

أصدقاء السوء ليست فقط عندما يصبح طفلك بالغًا وكبيرًا كما يعتقد بعض الأشخاص، أنهم موجودون في حياتنا في أي عمر، وأصدقاء السوء أكثر العوامل المؤثرة في حيات طفلك، يبدأ من مصادقة طفلًا غشاشًا في مدرسته، أو سارق أو كذاب ما ينطبع سلوكهم السيئ على حياة وسلوك طفلك في المستقبل بشكل متطور أيضًا لتصل في بعض الحالات إلى الجرائم الكبيرة، ليصل في النهاية إلى فشل طفلك في حياته فكوني حذرة.

اقرأي أيضًا: كيف تجعلين طفلك يسمع كلامك من دون الصراخ أو الضرب

كيفية حماية الطفل من صديق السوء

هذه الأشياء تؤدي إلى فشل طفلكِ ... احذريها

عليكِ حماية طفلك من صديق السوء وجعله يقيم علاقة صداقة مع أطفال أسوياء بعدة طُرق هي:

  • حاولي التقرب من أصدقاء طفلك ومعرفة شخصية كل واحد منهم بلطف حتى تتدخلي في الوقت المُناسب.
  • على الأب التدخل في الوقت المُناسب ويبدأ بطريق غير مُباشر في نصح الطفل وإرشاده وتعليمه باللين.
  • في حالة كان الطفل إيجابيًا لا تقوم بالضغط عليه بل اتركه بعد توجيهك له وسيبتعد عن صديق السوء بمرور بعض الوقت لان الأطفال في هذا السن سرعان ما تتغير أهوائهم وميولهم.
  • املئي حياة طفلك بالأنشطة المختلفة والمُفيدة في أماكن ذات سمعة طيبة.
  • وجود صداقة داخل المنزل من جهة الأخ الأكبر أو الأب والأم سيكون لها تأثير قوي في لفت انتباه الطفل لكيف يكون الصديق الجيد.
  • قومي بتربية طفلكِ على أن يكون قوي الشخصية فلا ينساق وراء الرأي الخطأ ولا يتأثر بغياب صديق السوء.
  • محاولة جذب الطفل للقصص الدينة عن الصديق الصالح.
  • الاحتواء للطفل من جهة الأب والمعاملة كصديق حتى يبوح له بكل أسراره ويحترمه
  • المراقبة عن بُعد دون شعور طفلك أنه مُراقب إذا شعرتِ أن في حياته صديق سوء لوقف أي تطور في سلوكه في الوقت المُناسب حتى لا يؤدي ذلك في النهاية إلى فشل طفلك.
  • وضع خطوط حمراء بحزم للصداقات حتى يعتاد الطفل أن هُناك أشياء لا ينفع فيها العاطفة.

احذري هذه الأقوال تؤدي إلى فشل طفلك

هُناك بعض الكلمات التي يكون لها صدى شديد في نفس طفلك ولكن سلبًا دون أدنى إدراكٍ منكِ أن تلك الكلمات من الممكن أن تكون سببًا في فشل طفلك وهي:

هذه الأشياء تؤدي إلى فشل طفلكِ ... احذريها

لا بد وأن تكون الأول دائمًا

ما هو معروف أن أحد يكون فائزًا على الدوام ولا خسرانًا على الدوام، احذري أن تضعين الفوز هو السبيل الوحيد أمام طفلك فينصدم بالخسارة وصيبه الإحباط ما يتسبب في فشل طفلك، ولا تجعليه ينصدم عندما يكتشف أن الحياة يوجد بها كل شيءٍ ونقيضه وهو مُرغمًا على تقبُل الأمر، بل اجعليه يتقبله بروحٍ رياضية.

عليك أن تكون بارعًا في العلوم

لكلٍ منا طموحه وأحلامه وموهبته التي يتميز بها عن غيره، فلا تقومي بالضغط الطفل ليكون ناجحًا في شيءٍ بعينه تنفيذًا لرغبتك ليس إلا فهذا سيقوده للفشل حينما يشعر بالضغط، بل دوركِ أن تشجعيه وتنمي موهبته وتقوي عنده ما ترين أنه بارع به وتلفتي نظره لاكتشاف مواهبه.

أنت فاشل ولن تنجح أبدًا

من الأمور الهامة جدًا أن يضعها كلًا من الوالدين في الاعتبار، أنه كما هُناك كلمات تشجيعية تحفز الطفل وتدفع به إلى الأمام هُناك أيضًا كلمات تحبط همة طفلك وتجعله في الحضيض حتى لو كان هُناك أمل من النجاح، وستكون تلك الكلمات بداية الطريق إلى فشل طفلك فاحذري أن تردديها.

عليك ألا تخطئ أبدًا في شيء

دائمًا الخطأ هو خير مُعلمٌ للشخص صغيرًا كان أو كبيرًا، فأغرسي بداخل طفلك أن النجاح له ضريبة، ولن يصل للنجاح الباهر من المرة الأولى، بل عليه المحاولة حتى الوصول لهدفه، وفي كل مُحاولة سيتجنب سبب الفشل حتى يتميز ويشعر بلذة النجاح.

معايرة الطفل بخطأ فعله

عندما يخطئ في شيءٍ كالتبول اللا إرادي أو حصوله على درجات سيئة بالدراسة فلا تقومي بمعايرته، وأنه فعل جريمة تستحق أن يُخفيها، حتى لا تزرعي بالطفل أن يفعل الخطأ ويقوم بإخفائه عنكِ فلن يجد ما يوجهه أو يرشده للصواب، ومع تكرار هذا سيؤدي هذا إلى فشل طفلك، بل علميه أن هُناك عثرات من الممكن الوقوع فيها لكن عند خروجه عليه أن يتعلم منها.

تخويفه باستمرار من نتائج أفعاله

لا تضعين عائق أمام طفلك بتخويفه من نتائج أفعاله، بل علميه أن يقوم ببذل جهد كبير في مجالات حياته ويترك النتائج جانبًا، فحينما لا يقوم بادخار الطاقة والمعلومات لن يندم على النتائج أيًا كانت فعزائه أنه قدم ما وقام بكل ما يقدر وما يستطيع في مُضيه للأمام.

إشعار الطفل بالإحباط لاستعجال النجاح

دائمًا ما تلجئ الأم لإشعار الطفل بالإحباط والفشل حتى يستعجل النجاح وهذا من أهم أسباب فشل الطفل، فعلى الأم أن تدفع بطفلها دون إشعاره بالإحباط بل تقوي من عزيمته للوصول إلى الهدف، والإيمان بقدراته، حتى لا يمتد إليه الشعور بأن الفشل فتكونين سببًا في فشل طفلك.

لا تدفعي طفلك للتجارب لتحديد طريقًا للنجاح

لا تقومي بدفع طفلك لخوض العديد من التجارب فإذا تكرر فشله في خوض تجربة أصبح يائسًا من المحاولة، واغرسي بطفلك أن هُناك طريقًا للنجاح دائمًا، حتى لا يكون عُرضة لخوض الكثير من التجارب، ثم يُمكنه التجربة لو كان سبق وقام بدراستها والسؤال عن ماهيتها وجمع الخبرات والمعلومات التي تكفُل له نجاح تجربته.

الأموال الكثيرة دليلًا على السعادة والنجاح

هُناك عقائد خاطئة عند البعض وهي أن امتلاك الكثير من الأموال سيكفل لك النجاح في الحياة، ويقومون بغرس هذا المعنى بعقول أبنائهم، ما يجعل الأبن يهتم لجمع الأموال فقط وتكون ضريبة ذلك فشله دراسيًا واجتماعيًا، ويصبح شخصًا ماديًا، بل عليكِ أن تنظرين لأبنك في المستقبل كيف يصبح شخصًا محترمًا وناجحًا وسعيدًا في حياته، على قدر من العلم والخُلق ويحبه كل من حوله.

انزعاجك من خطئكِ ينعكس على طفلك

عليكِ تعليم طفلك أن لكلًا منا أخطاء، ولا تبدي انزعاجًا شديدًا حين يصدر منكِ أو من أي شخص خطأ بدون قصد، بل اغرسي في صغيرك حس الدعابة عند وقوعك في خطأٍ ما، حتى لا ينهدم مثله الأعلى الذي ينظر إليه وأنه معصوم من الخطأ وحتى يتقبل خطاءه فيما بعد أو خطأ الآخرين.

وأخيرًا أوجه كلمتي لكل والد ووالدة عليك العلم بأن أفعالك وأقوالك من أهم الأسباب التي تؤدي إلى فشل طفلك أو نجاحه، فلتكن على حذر لأفعالك حفظ الله أبنائكم جميعًا من الشرور.

اقرأي أيضًا:

ألعاب مناسبة للأطفال ذوي الأعمار 12 إلى 18 شهرًا

طرق لمساعدة طفلك على اكتساب العادات الغذائية السليمة

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × أربعة =

انتقل إلى أعلى