براز الطفل … أنواعه وألوانه وما يعبر عنه كل نوع ولون

أنواع براز الطفل من الأمور الهامة التي يجب على كل أم أن تعرفها جيدًا حتى يمكنها التعرف على صحة طفلها، فهناك بعض العلامات التحذيرية التي قد تدل على خطر يهدد صحة الطفل، وحينها يجب على الأم الإسراع للطبيب.

هناك ألوان مختلفة لبراز الطفل كاللون الأخضر واللون البني واللون الأصفر، وقد تلاحظين تلون براز طفلك باللون الأحمر أو الأسود فإليكِ الدليل لمعرفة سبب كل لون ومتى يجب عليكِ استشارة الطبيب.

براز الطفل

هناك عدة عوامل مختلفة تؤثر على براز الطفل مثل: عمر الطفل ونوع الرضاعة التي يتناولها هل هي رضاعة طبيعية أم حليب (لبن) صناعي؟ وهل يتناول الطفل أي أطعمة صلبة بجانب اللبن؟ كل هذه العوامل تؤثر على حجم ولون وقوام براز الطفل.

بعد الولادة مباشرةً ولمدة يومين سيكون براز الطفل عبارة عن مادة تسمى العقي، تتكون من السائل الأمنيوسي، والمادة المخاطية، وما كان الجنين يتناوله في بطن الأم.

العقي ذو قوام مخاطي لزج ولونه يكون بين اللون الأخضر واللون الأسود، كما أن الأم قد تجد صعوبة في تنظيف مؤخرة الطفل منها، ولكن بشكل عام تدل هذه المادة على الخروج الطبيعي للطفل بعد الولادة، وأن الأمعاء تعمل بشكلها الطبيعي.

بعد بدء الرضاعة الطبيعية يبدأ حليب الأم في العمل كملين لأمعاء الطفل الرضيع، فيقوم الحليب بطرد المواد المتجمعة في الأمعاء إلى الخارج، وحينها يكون لون براز الطفل مقاربًا للون البني الفاتح أو الأصفر الفاتح.

كما أن لبن الرضاعة الطبيعية يجعل قوام براز الطفل رخوًا بعض الشيء، وقد تظهر حبيبات في براز الطفل.

اقرأي أيضًا: أهمية الرضاعة الطبيعية للطفل والأم

معدل التبرز الطبيعي للطفل

بعد الولادة وخلال الأسابيع الأولى من الرضاعة الطبيعية يعتاد الطفل على التبرز بعد كل رضعة من الأم، وقد تصل عدد مرات التبرز في اليوم الواحد إلى أربعة مرات خلال أول أسبوع بعد الولادة.

ولكن بعد ذلك سيبدأ التبرز في الانتظام والاستقرار ليكون التبرز مرة واحدة كل يوم وفي نفس الوقت، وبعد مرور الأسابيع تقل عدد مرات التبرز لتصبح مرة واحدة كل ثلاثة أيام، وقد تقل لتكون مرة واحدة في الأسبوع وهذا لا يستدعي قلق الأم.

تأثير الحليب (اللبن) الصناعي على براز الطفل

يختلف براز الطفل الذي يتناول الحليب الصناعي في الحجم والكمية والرائحة عن براز الطفل الذي يتناول حليب طبيعي حيث:

  • يكون لون البراز أصفر فاتح أو مائلًا إلى اللون البني بعض الشيء.
  • الحليب الصناعي يصعب هضمه مقارنةً بحليب الأم مما يجعل براز الطفل متماسكًا أكثر وذو كمية أكبر، كما يكون الطفل أكثر عرضة للإمساك.
  • يكون ذا رائحة كريهة ونفاذة أكثر من براز الطفل الذي يتناول حليب طبيعي من الأم.

قد يهمكِ أيضًا: نصائح للجمع بين الرضاعة الصناعية والرضاعة الطبيعية

براز الطفل الذي يتناول أطعمة صلبة

يتغير لون وحجم وقوام البراز عند الطفل الذي بدأ في تناول الأطعمة الصلبة حيث يصبح برازه متماسكًا جامدًا ذو رائحة نفاذة، كما يتأثر بأنواع الأطعمة التي يتناولها الطفل.

إذا تناول الطفل أطعمة غنية بالألياف سوف تظهر مخرجات تلك الأطعمة في حفاضة الطفل كما هي حيث لا يستطيع الجهاز الهضمي له أن يهضمها جيدًا.

كذلك يتأثر البراز بلون الطعام الذي يتناوله ففي حالة تناوله الجزر المهروس يظهر البراز ذا لون برتقالي، وإذا تناول الطماطم سوف يظهر البراز ذا لون أحمر يشبه عصير الطماطم، كذلك إذا تناول الطفل التوت الأزرق سيظهر اللون الأزرق في البراز.

ألوان وأنواع البراز ودلالتها

أنواع براز الطفل

البراز ذو اللون الأخضر المائل إلى السواد

هو البراز الذي يخرج من الطفل بعد الولادة مباشرةً ويستمر إلى ما يقرب من ثلاثة أيام، وإذا استمر إلى أكثر من ذلك فيجب على الأم استشارة الطبيب.

براز ذو لون أصفر وبه حبيبات

هذا لون البراز الطبيعي للطفل في فترة الرضاعة الطبيعية ويكون مصاحبًا بخروج غازات ذات رائحة وصوت عالي، لا يجب على الأم أن تقلق حيال ذلك اللون من البراز.

براز مخاطي سميك القوام لونه بني فاتح

هذا البراز طبيعي في حالة إرضاع الطفل حليب (لبن) صناعي فلا داعي للقلق منه، ولكن يجب مراعاة الانتباه للبراز إذا كان جافًا أكثر من الطبيعي، أو خفيفًا ولينًا أكثر من الطبيعي.

البراز بني اللون المائل إلى الأخضر

يكون هذا البراز طبيعي في حالة إطعام الطفل أطعمة صلبة، وانتقاله من الرضاعة الطبيعية إلي تناول الأطعمة فلا يستدعي هذا البراز القلق.

البراز ذو اللون الأخضر القاتم

يكون نتيجة تناول الطفل لسولفات الحديد في بعض الأطعمة وخاصةً تلك التي يتم تحضيرها خارج المنزل والوجبات الجاهزة.

البراز ذو اللون الأخضر الفاتح

يكون نتيجة تناول الطفل كمية كبيرة من الحليب الخفيف الذي ينزل من صدر الأم في بداية الرضعة، ويحدث ذلك عندما يتناول الطفل الحليب لفترة قصيرة من كل صدر؛ مما يترتب عليه حصوله على الحليب الخفيف وعدم حصوله على الحليب الثقيل.

لعلاج تلك الحالة يجب على الأم التأكد من إرضاع طفلها من الصدر الواحد لمدة لا تقل عن 20 دقيقة.

البراز ذو اللون الأحمر الفاتح أو الوردي

يكون ذلك نتيجة تلون البراز بألوان الطعام المختلفة كالفراولة والتوت والبطيخ والجيلي وغيرها من الأطعمة الملونة.

وقد يكون ذلك اللون نتيجة الإصابة بنزيف في الأمعاء الغليظة أو المستقيم؛ لذا يجب التفريق بين الحالة الطبيعية والحالة المرضية عن طريق استشارة الطبيب.

براز يحتوي على بقع دموية حمراء

يكون ذلك نتيجة وجود شروخ أو تمزقات في فتحة الشرج؛ مما يتسبب في نزول قطرات الدم مع البراز، وعلى الرغم من أنها حالة بسيطة ولكن يجب على الأم استشارة الطبيب لعلاجها.

قد يهمكِ أيضًا: أسباب خروج البراز الدموي عند الأطفال

البراز ذو اللون الأبيض

يكون ذلك في حالة نقص المادة التي تلون البراز باللون البني الطبيعي، وهي مادة يقوم الكبد بإفرازها وتخزينها في الحويصلة المرارية، وعند ملاحظة الأم نزول البراز باللون الأبيض يجب عليها الإسراع لاستشارة الطبيب.

قد يكون الطفل مُصابًا بانسداد في القنوات المرارية مما يمنع خروج المادة منها، وقد يكون مصابًا بالتهاب في الكبد أو سرطان في البنكرياس؛ لذا يجب الذهاب للطبيب لتشخيص الحالة وعلاجها.

البراز ذو اللون الأسود

قد يدل ذلك اللون على إصابة الطفل بحالة خطيرة وهي الميلينا، وقد يكون اللون الأسود نتيجة تناول الطفل أدوية الحديد، أو شرب عصير العرقسوس، أو تناول التوت الأسود.

أسباب رائحة البراز الكريهة عند الأطفال

  • الإصابة بالتهاب معوي حاد ويكون معه ارتفاع في درجة حرارة الطفل والقيء، ويستمر عادة لمدة أيام قليلة.
  • بعض الأطعمة تسبب رائحة كريهة ونفاذة للبراز مثل: الثوم والبصل.
  • إصابة الطفل بالطفيليات كطفيل الجيارديا؛ لذا يجب علاج تلك الحالة حتى لا تؤثر على صحة الطفل.
  • إصابة الطفل بالإمساك الشديد المزمن لفترة طويلة؛ مما يصعب خروج البراز ويتراكم فتصدر منه رائحة كريهة.
  • سوء امتصاص الطعام في أمعاء الطفل مما ينتج عنه نقص في وزن الطفل بشكل ملحوظ.
  • استئصال جزء من أمعاء الطفل؛ مما يتسبب في نقص طول الأمعاء والتأثير على هضم وامتصاص الطعام.

بذلك نكون قد قدمنا لكِ أهم العلامات التي قد تثير قلقك في ملاحظة براز الطفل، وننصحك ألا تقومي بإعطاء الطفل أية أدوية دون استشارة الطبيب، وأن تهتمي بنظافة اليدين جيدًا قبل بدء الرضاعة، حتى لا تنتقل الميكروبات إلى طفلك.

المصادر: