ما هي عملية ربط عنق الرحم وما هي مخاطرها؟

لا شك أن كل أُنثى تسعى بعد الزواج لكي تصبح أم، فبعض النساء توجد لديهن مشاكل صحية في الرحم فيقوم الطبيب المعالج بعملية ربط عنق الرحم أو لخوف حدوث ولادة مُبكرة أو إجهاض –لا قدر الله-، فسوف نشرح عملية ربط عنق الرحم وأسبابها ما هي البدائل لهذه العملية.

ما هي عملية ربط عنق الرحم ؟

ما هي عملية ربط عُنق الرحم ؟ وما هي مخاطرها؟

عُنق الرحم هو الجزء السفلي من الرحم الممتد إلى المهبل، أما ربط عُنق الرحم فهي عملية يقوم بها الطبيب بإجراء عملية جراحية في الجزء الأسفل من الرحم عن طريق الغُرز لمنع الإجهاض أو الولادة المبكرة أو لعدم اكتمال الجنين.

أسباب ربط عُنق الرحم

ما هي عملية ربط عُنق الرحم ؟ وما هي مخاطرها؟

هُناك عدة أسباب عند وجودها سيقوم الطبيب بنُصح السيدة الحامل بربط عُنق الرحم؛ لأن بعض الحوامل ترتخي لديهن عضلة عُنق الرحم، مما يتسبب في فتح عضلة عُنق الرحم ويجعلها غير قادرة على التحمّل، ومع ضغط الطفل المستمر عليها عند نموه وحجمه المتزايد قد يتسبب هذا في الكثير من المشاكل، كالولادة المُبكرة والتي من أسبابها:

  • وجود عيب خلقي بالرحم وهو قصر عُنق الرحم.
  • إن كان عُنق الرحم ضعيف وعضلاته سلسة.
  • الحمل في أكثر من جنين.
  • النزيف المهبلي.
  • كثرة الإجهاض.
  • اتساع عُنق الرحم.
  • انفصال المشيمة في وقتٍ مُبكر من الحمل.
  • تقدم نمو المشيمة عن الجنين.
  • ارتفاع ضغط الدم ونقص المناعة.
  • إذا كانت الأم مريضة بمرض السكري.

قد يهمك أيضًا: أعراض لا يجب التغاضي عنها أثناء الحمل

ما البدائل لهذه العملية ومتى ينصح الطبيب بضرورة إجراءها؟

ما هي عملية ربط عُنق الرحم ؟ وما هي مخاطرها؟

البدائل لعملية ربط عُنق الرحم في هذه الحالة هي أن تستريح تمامًا في السرير، لكن إذا وجدت أحد الحالات السابقة ولا مفر من إجراء العملية يقوم الطبيب بإجراء عملية ربط عُنق الرحم في ثالث شهر من الحمل ليتجنب حدوث أي مشاكل في منتصف الحمل، ونسبة نجاح تلك العملية هو (خمسة وثمانون بالمائة) إلى (تسعون بالمائة).

لكن لكل قاعدة شواذ؛ فيوجد بعض الحوامل تظهر لديهن الأعراض الدالة على الضُعف الشديد بعضلة عنق الرحم مُبكرًا جدًا كالأسبوع الثالث من حملهن، وفي مثل هذه الحالات النادر الحدوث لا بد لهن من إجراء ما يُسمى رباط طارئ، وتكون هذه الحالة نسبة إتمام حملها وإنقاذ الجنين (أربعون بالمائة) إلى (ستون بالمائة).

ويقوم الطبيب بإجراء عملية ربط عُنق الرحم مُستخدمًا مُخدر عام أو نصفي حسب تشخيصه للحالة، ويقوم الطبيب القائم على العملية بربط عنق الرحم بشكل مُحكم للغاية مُستخدمًا نوع من الخيط القوي والمُخصص لمثل تلك الحالات؛ فلا تُفك الغُرز بضغط الطفل مع تقدم أشهر   الحمل ونمو الطفل داخل الرحم لحين يوم الولادة. ويوجهك الطبيب أنه سيتم إزالة الغرز في آخر شهور الحمل (التاسع) وبعد ذلك تتم ولادتك بالشكل الطبيعي.

وهذا الفيديو يشرح عملية ربط عنق الرحم للحامل أو ما تُسمى بالإنجليزية (cervical cerclage)

كم من الوقت تستغرق عملية ربط عنق الرحم؟

عملية ربط عُنق الرحم تستغرق من 15 دقيقة إلى 30 دقيقة، ثم بعد انتهاء العملية يُنصح بعدم مُغادرة السيدة للمستشفى قبل يومًا وليلة من إجراءها العملية حتى يتمكن الطبيب من متابعتها المستمرة في هذه الفترة.

نصائح ما بعد ربط عنق الرحم

يوجد بعض النصائح التي يجب اتباعها بعد عملية ربط عُنق الرحم لتتعافى المرأة وتتمثل في:

  • يجب على الأم أن تبقى في المستشفى يومًا كاملًا بعد إجراء العملية حتى تتحسن حالتها، ويقوم الطبيب بمراقبة التقلصات التي ستحدث بعد العملية.
  • تناولي مُثبت للحمل تحت إشراف طبي ومعرفة نوع المُثبت.
  • تناولي مضاد حيوي تحت إشراف الطبيب.
  • المكوث في السرير لمدة أسبوع أو اثنين للمحافظة على الغرز، وخصوصًا إذا سبق لكِ الإجهاض.
  • عدم حمل أي شيء ثقيل.
  • الابتعاد عن أي عمل شاق أو بذل أي مجهود.
  • التوقف عن ممارسة الجماع وذلك حسب وصف الطبيب وتحديد المدة، لأن الجماع يزيد من انقباض الرحم.
  • عدم تناول الأطعمة الحارة.
  • عدم تناول المشروبات التالية: الحلبة، الزنجبيل، القرفة.

قد يهمك أيضًا: ملف شامل عن عملية ربط عنق الرحم

مخاطر عملية ربط عُنق الرحم

كما يوجد لكل شيءٍ أثارًا سلبية فهُناك أيضًا آثارًا سلبية ومخاطر بعد عملية ربط عُنق الرحم وسنذكرها الآن وهي:

  • وجود صداع شديد بعد العملية والإحساس بالغثيان بسبب المُخدر.
  • إذا لم يتم التعقيم جيدًا فمن المحتمل أن تُصاب المرأة بالعدوى الجرثومية.
  • وجود تقلصات في الرحم ومن الممكن أن تؤدي لولادة مُبكرة.
  • يصعُب تمدد عُنق الرحم أثناء الولادة وذلك يُسبب عسر الولادة الطبيعية.
  • احتمالية حدوث نزيف مهبلي حاد.
  • احتمالية الإصابة بالناسور المهبلي.
  • الإصابة حمى.

وهذا الفيديو يوضح هل ربط عنق الرحم يؤثر على الكلى أم لا، للدكتور إسماعيل أبو الفتوح

  • احتمالية حدوث إجهاض.
  • تمزق عُنق الرحم.
  • ضيق مستمر في عُنق الرحم.
  • عدم فك الربط أثناء الولادة قد يسبب قرحة في عُنق الرحم.
  • من المحتمل انفجار الكيس الأمينوسي قبل الولادة.
  • خروج إفرازات مهبلية رائحتها كريهة.

وعليكِ سيدتي إذا لاحظتِ شيئًا غريبًا أثناء فترة حملك وبعد عملية ربط عُنق الرحم كالإفرازات أو التقلصات أو عدم انتظام مرات تبولك أو نزيف مهبلي حاد أن تذهبي فورًا لطبيبك الخاص لمتابعة حالتك وعمل اللازم، وللحفاظ على صحتك وصحة جنينك.

مقالات أخرى قد تهمك:

قد يعجبك ايضا