كيف يمكن حساب السعرات الحرارية خلال فترة الحمل وما هي علاقة الوزن بالسعرات الحرارية

أن تكوني حاملًا فهذا معناه أنكِ تحتاجين إلى معرفة عدد السعرات الحرارية التي تحتاجينها كل يوم، حيث إن الحمل يتطلب تعديلات كبيرة في النمط الغذائي المُتبع حفاظًا على صحتكِ وصحة الجنين من ناحية، وكذلك حفاظًا على الوزن المثالي لجسمكِ لعدم زيادته على نحوٍ لا يُمكن السيطرة عليه مُستقبلًا من ناحية أخرى، من هنا ينبغي على الأم التدقيق في خياراتها الغذائية؛ لأن الاختيارات الخاطئة ستؤثر سلبًا على صحتها وصحة الجنين وسلامته.

مُعدلات الزيادة في السعرات الحرارية للحامل

حساب السعرات الحرارية للحامل

عادة ما تُقسم العلوم الطبية فترة الحمل إلى ثلاثة فصول زمنية يضم كلٌ منها ثلاثة شهور، وبناءً على الفصل الزمني يتحدد عدد السعرات الحرارية اليومي التي تحتاجها الحامل.

ففي أشهر الفصل الأول من الحمل (الثلاثة شهور الأولى) تنقسم الحوامل إلى نوعين: الأول اللاتي يُعانين من فقدان الشهية المُستمر وهو ما ينعكس على تناول القليل جدًا من الطعام تبعًا للمُعاناة الكبيرة من الغثيان المُستمر والقيء.

بينما النوع الثاني من الحوامل فهن اللاتي يسمحن لأنفسهن كل ما لذّ وطاب وبكمياتٍ تفوق حدود الوصف بحجة أنها تحمل جنينًا يحتاج إلى التغذية، وحقيقةً لا يصح كلا النهجين الغذائيين، فلا الإستسلام إلى فقدان الشهية وتجنب تناول الطعام، وكذلك لا يصح الشراهة في الأكل دون حساب أو وعي.

حساب السعرات الحرارية للحامل

فالمُعدلات اليومية الإضافية من السعرات الحرارية عن المُعدلات الطبيعية التي تحتاجها الحامل لا تتجاوز بأي حالٍ من الأحوال المائة سُعر حراري، ومن ثَم لا تحتاج الحامل إلا لتحديد عدد السعرات الحرارية قبل الحمل والتي ساعدتها على الإحتفاظ بجسمٍ رشيق ووزن مثالي، ثم إضافة 100 وحدة حرارية فقط عليها، وإجمالًا تُمثل المُعدلات اليومية التي تتراوح بين 2300 إلى 2500 سعر حراري أنسب وأصح المُعدلات اليومية في شهور الفصل الأول من الحمل.

أما بالنسبة للفصلين الثاني والثالث من الحمل (الشهور من الرابع إلى التاسع) فإن طبيعة جسم الحامل تزيد من شعورها بالجوع، والسبب في ذلك هو احتياج الجنين لمزيدٍ من الطاقة كي يتمكن من التغذية والنمو بكل سليم وطبيعي.

وعليه تحتاج الحامل خلال هذين الفصلين إلى زيادة ما تتناوله من السعرات الحرارية بمُعدل إضافي يُقدر بثلاثمائة سُعر حراري كل يوم، حيث أن هذا المُعدل يُساهم في الاحتفاظ بوزنٍ مثالي للجسم تكون فيه الزيادة بفعل الحمل قابلة للتخلص منها سريعًا بعد الولادة، كما يُساهم في الحفاظ على صحة الجنين وطريقة تكوينه ونموه السليمة دون أدنى تأثيرًا سلبيًا عليه.

لذلك ستُتبع نفس الطريقة في التعرف على السعرات الحرارية المطلوب تناولها كل يوم كما هو الحال مع الفصل الأول، حيث نتعرف على السعرات الحرارية الضامنة للوزن المثالي قبل الحمل، ثم إضافة 300 سعر حراري عليها، وإجمالًا تُعتبر المُعدلات التي تتراوح بين 2500 إلى 2700 سعر حراري في اليوم هي أنسب المُعدلات لأكثرية الحوامل في الشهور من الرابع إلى التاسع.

الوزن الصحيّ للحامل ودور السعرات الحرارية فيه

حساب السعرات الحرارية للحامل

أكدت دراسة بحثية عمل عليها باحثون من جامعة أوهايو الأميركية، على أن الإلتزام بالتعليمات الغذائية والطعام الصحي أثناء الحمل للسيدات ذات الوزن المثالي بالأساس سيؤدي إلى زيادة الوزن خلال الحمل إلى ما يتراوح بين 11 إلى 15 كيلو جرامًا.

في حين أن الإلتزام بنفس التعليمات الغذائية وتناول الغذاء الصحي سيسهم في زيادة وزن الحامل بمُعدلات تتأرجح بين 6 إلى 11 كيلو جرامًا عند النساء البدينات بطبيعتهن.

بينما صاحبات النحافة ونقص الوزن عن المُعدل المثالي، فإن إلتزامهن غذائيًا أثناء الحمل يكسبهن ما يترواح بين 12.7 إلى 18 كيلو جرامًا، يتركز أغلبها في زيادة أحجام المشيمة والدم والرحم وأنسجة الثديين ومجموعة بعينها من سوائل الجسم.

وخلصت الدراسة المُشار إليها إلى أن العنصر الحاكم في تحقيق المُعدلات المذكورة هو دقة الإلتزام بالتعليمات الغذائية أثناء الحمل، وأن هذه التعليمات تتمحور بالأساس حول ضبط المُستهلك من السعرات الحرارية؛ لأن كلًا من زيادة السعرات الحرارية أو نقصها يُساعد على تأثر صحة الحامل وجنينها على السواء.

كما أن الزيادة لها دورٌ كبير في كسب الجسم وزنًا زائدًا بوتيرة سريعة، وهذه الزيادة في الوزن سيصعب التخلص منها بعد الولادة حيث تتحول إلى أساس جسدي يأبى الجسم التخلي عنها.

للمزيد: الأعشاب الممنوعة للحامل والأطعمة والمشروبات المضرة بصحتها وصحة جنينها

دليل الحامل لتتعرف على الغذاء والدواء المناسب لها

وبعد أن تعرفنا على كيفية حساب السعرات الحرارية خلال فترة الحمل وعلاقتها بالوزن نتمنى لكِ إتمام حملك على خير وأتم صحة وعافية.

قد يعجبك ايضا