كيفية حساب فترة الحمل بالأسابيع والشهور

حساب فترة الحمل من الأمور المُربكة بالنسبة للمرأة، فكثيرات ينتظرن خبر سار بفارغ الصبر عن مولد نبتة داخل أرحامهن تكبر رويدًا رويدًا حتى تتجسد في صورة ملاكٍ يملأ أرجاء البيت بصوت ضحكه وبكائه.

وأخريات قد علمن بحملهن بالفعل ولكنهن يحسبنّ أيامه بالدقيقة والثانية شوقًا لاستقبال وضم طفلهما الصغير، وفي ظل الارتباك والحيرة والتخبط بين تعداد الحمل بالأسابيع أم بالشهور جئنا إليكم بهذا الموضوع حول مزايا وعيوب كليهما وكيف يتم استخدامهما فكونوا معنا.

حساب فترة الحمل بالأسابيع والشهور

حساب فترة الحمل

وهي الطريقة الأصح والأدق لحساب فترة الحمل للهروب من مأزق اختلاف عدة الشهور ما بين 30 أو 31 يومًا واختلاف السنوات ما بين عادية أو كبيسة.

وتعتمد هذه الطريقة على حساب فترة الحمل بدايةً من أول يومٍ في آخر دورة مرت بها المرأة قبل انقطاعها بسبب الحمل، ويستمر الحمل في الظروف الطبيعية حتى 40 أسبوعًا بما فيهم أسبوعي التبويض الذيّن لا يتضح فيهما وجود الحمل من عدمه بعد.

ويتم حساب فترة الحمل بالأسابيع يدويًا من خلال التأشير في الروزنامة أو إعداد مُسوّدة بتاريخ وسير فترة الحمل على النحو التالي:

  • الأسبوع من الأول وحتى الرابع = الشهر الأول من شهور الحمل
  • الأسبوع من الخامس وحتى الثامن = الشهر الثاني من شهور الحمل
  • الأسبوع من التاسع وحتى الثالث عشر = الشهر الثالث من شهور الحمل
  • الأسبوع من الرابع عشر وحتى الثامن عشر = الشهر الرابع من شهور الحمل
  • الأسبوع من التاسع عشر وحتى الثاني والعشرون = الشهر الخامس من شهور الحمل
  • الأسبوع من الثالث والعشرون وحتى السادس والعشرون = الشهر السادس من شهور الحمل
  • الأسبوع من السابع والعشرون وحتى الثلاثون = الشهر السابع من شهور الحمل
  • الأسبوع من الواحد والثلاثون وحتى الخامس والثلاثون = الشهر الثامن من شهور الحمل
  • الأسبوع السادس والثلاثون وحتى الأربعون = الشهر التاسع من شهور الحمل

ويتم إضافة أسبوعين لموعد الولادة المُتوقع تحسبًا لأخطاء حساب فترة الحمل أو غيرها من الحالات التي تشهد تأخر في الولادة لأسباب مرضية أو غير معروفة.

حساب فترة الحمل بالشهور

حساب فترة الحمل

يُفضّل البعض استخدام هذه الطريقة في حساب فترة الحمل لكونها سهلة وغير مُربكة حسب ظنهم، ولكن حسب آراء المُتخصصين لا يُعد حساب مدة الحمل بالشهور أسلوبًا دقيقًا ومُحددًا لاختلاف عدة الشهور كما سبق وأوضحنا.

ويُمكن الاستفادة من بيانات الجدول الرقمي اليدوي السابق الإشارة إليه لتفسير تعداد أسابيع الحمل التي عادةً ما يستخدمها الأطباء المُتخصصين في حساب مدته وتحويلها لشهور بسهولة، مع الأخذ في الاعتبار نسبة الخطأ في تحديد موعد الولادة نتيجة الخطأ في تحديد بداية الحمل أو الخطأ الناتج عن اختلاف عدة الشهور الميلادية وهي نسبة لا تتعدى أيام بسيطة.

حاسبات فترة الحمل الإلكترونية

وهي وسيلة حديثة وسهلة الاستخدام بعيدًا عن أخطاء الجداول اليدوية، وتعتمد الحاسبات الإلكترونية لفترة الحمل على ذاكرة المرأة المُتعلقة ببعض البيانات التي تُحدد الحاسبة على أساسها فترة الحمل مثل تاريخ اليوم الأول لآخر دورة شهرية مرت بها ومدة هذه الدورة.

ويُمكن تحميل هذا النوع من الحاسبات بسهولة عبر تطبيقات الهاتف المحمول الأندرويد أو IOS، ولعل أشهرها تطبيق 9 شهور الذي انتشر واستخدمنه الكثيرات من السيدات في الآونة الأخيرة.

أخطاء تقع عند حساب فترة الحمل

حساب فترة الحمل

هناك أخطاء شائعة تقع فيها أغلب النساء ما يجعل تحديدها لفترة الحمل غير دقيق بالمرة، مثل عدم احتساب فترة التبويض ضمن أسابيع الحمل، احتساب فترة الحمل اعتمادًا على أيام التبويض والتي عادةً تأتي بنتائج غير صحيحة، فلا طبيب ولا امرأة يُمكنهما معرفة في أي يوم من أيام التبويض تم تلقيح البويضة الصالحة للحمل خاصةً، وأن استعداد النساء وقدرتهن على الحمل خلال هذه الأيام نسبي وغير ثابت.

وختامًا عزيزتي نتمنى أن نكون قد أجبناكِ على أسئلتك الحائرة بشأن حساب فترة الحمل وأشبعنا شغفك ولو قليلًا في انتظار ملاكك الصغير … نتمنى لكِ حملًا خفيفًا وولادة يسيرة وموفقة بطفل سليمٍ مُعافى.

قد يعجبك ايضا