العروق الزرقاء التي تظهر على الفخذين وأعلى الساقين للحامل

من المعروف أن السيدة الحامل يمر جسمها بعدة اضطرابات أثناء حملها، قد تظهر عليها أعراض لا تظهر إلا أثناء الحمل فقط، مثل: العروق الزرقاء التي تظهر على الفخذين وأعلى الساقين وتُسمى بـ(الدوالي)، فما هي الدوالي؟ وما هي أعراضها؟ وما هو السبب وراء ظهور العروق الزرقاء؟ وما الذي يزيد من احتمالية ظهور العروق الزرقاء؟ وما هي طُرق علاجها؟

هذا ما سنتعرف عليه في موضوعنا الذي سعيت جاهدة أن يكون شامل لما تهتم لأمره كل سيدة حامل، وحتى يكون وافي ويشتمل على إجابة لأي تساؤل يخطر ببال كل حامل، هيا معي لنتعرف على كل ما يخص العروق الزرقاء التي تظهر على الفخذين وأعلى الساقين للحامل من خلال السطور التالية.

ما هي العروق الزرقاء أو الدوالي؟

العروق الزرقاء التي تظهر على الفخذين وأعلى الساقين للحامل

العروق الزرقاء هي أوردة منتفخة ومتوسعة يُمكن ظهورها في مناطق مختلفة في الجسم، لكن في الأغلب تظهر بكثرة في الساقين؛ لأن الوقوف والمشي لفترات طويلة يضغط على الأوردة في الأطراف السفلية من الجسم مما يعيق تدفق الدم بالشكل الصحيح مكونًا خطوط رفيعة زرقاء تحت الجلد. العروق الزرقاء أو الدوالي تكون عند بعض السيدات خفيفة جدًا ولا تتسبب في أي مشاكل أو آلامًا بالجسم، بينما عند البعض الآخر تتسبب العروق الزرقاء في آلامًا حادة تؤدي إلى الكثير من المشاكل الخطيرة، كوجود ألم شديد في منطقة الإصابة أو الإصابة بمرض يتعلق بتدفق الدم.

أسباب ظهور العروق الزرقاء (الدوالي) عند الحامل

ظهور العروق الزرقاء على الفخذين وفي أسفل الساقين أمر مرعب جدًا بالنسبة للسيدات عمومًا والحوامل خاصةً، فيرجع ظهور هذه العروق الزرقاء لعدة أسباب منها ما هو عام، ومنها ما يختص بالحامل فقط وسنذكر لكم كلًا منهما.

أسباب ظهور الدوالي بصفة عامة

من الأسباب العامة المُسببة لظهور دوالي الساقين الآتي:

  • تناول حبوب مانعة للحمل.
  • العوامل الوراثية: فقد يزيد العامل الوراثي ظهور الدوالي بدون أسباب صحية معروفة أو ظاهرة.
  • كما أن تغير الهرمونات بسبب الدورة الشهرية، أو تعاطي أدوية يكون لها تأثيرًا على الهرمونات فتسبب دوالي بالجسم.
  • الوزن الزائد: لضغط الوزن الإضافي على أوردة الساقين والجسم بصفة عامة.
  • سن اليأس يتسبب في تغيير هرمونات الجسم فيُحفز ظهور العروق الزرقاء.
  • المشي والوقوف لفترة طويله: فبقاء الشخص لفترة طويلة على وضعية واحدة دون تغيير يجعل الدم لا يتدفق بصورة سليمة وصولًا لجميع البدن، مما يسبب ظهور العروق الزرقاء.

تظهر العروق الزرقاء عند السيدات أكثر من الرجال بسبب الهرمون الأُنثوي الذي من الممكن أن يتغير بسبب أكثر من عامل.

أسباب شائعة تختص بالحامل

الأسباب المؤدية لظهور عروق زرقاء عند السيدة الحامل والتي في الغالب لا تحتاج لعلاج طبي لإزالة أثرها وتتحسن خلال 3 أشهر تالية للولادة إن شاء الله ويرجع سببها إلى:

تقدم السن

يعتبر عامل السن بالنسبة للسيدة الحامل من أهم أسباب ظهور العروق الزرقاء، لأنها في حالة تقدم السن يكون جسم السيدة الحامل عُرضة لهذه الأشياء:

  • أوردة الجسم فقدت الليونة فيعمل هذا على تمددها.
  • صمامات أوردة الجسم تكون ضعيفة في هذه المرحلة، فينتج عن ذلك رجوع الدم المتدفق لأوردة الجسم إلى الخلف.
  • تجمع دم في أوردة الجسم فيؤدي لاتساعها مكونًا العروق الزرقاء، ويكون لونها أزرق لافتقار الدم للأُكسجين الذي يكون جاهزًا للعودة وإعادة دورانه (الدورة الدموية) سالكًا الرئتين.

فترة الحمل

الحمل والولادة من العوامل الرئيسية المسببة لظهور دوالي عند بعض السيدات الحوامل؛ لزيادة نسبة الدم في جسم الحامل، لكن يتدفق الدم ببطء من الساقين مرورًا باتجاه الحوض حتى يتم تدعيم الطفل، لكن مع تدفقه البطيء لتدعيم الطفل ونموه يترك أثرًا سيئًا على جسم السيدة وهو الاتساع في الأوردة، وقد يكون ظهور العروق الزرقاء لأول مرة وتزيد مع شهور الحمل الأخيرة عند نمو الطفل والرحم والمشيمة فكل ذلك يسبب ثقل على الأوردة في الحوض.

هذا الأمر الذي يجعل الأوردة في الحوض أكثر عُرضة للتورم مما ينتج عنه العروق الزرقاء، كما أن تغير الهرمونات بسبب الحمل أو تعاطي أدوية يكون لها تأثيرًا على الهرمونات، فيكون له دوره الفعال في تكوين العروق الزرقاء.

أعراض دوالي الساقين عند الحامل

العروق الزرقاء التي تظهر على الفخذين وأعلى الساقين للحامل

  • الشعور بالحكة في المنطقة المحيطة بالوريد، وعدم الشعور بالراحة في الجلد.
  • ظهور أوردة منتفخة وملتوية يميل لونها للزرقة أو أرجواني منتشرة في مناطق مختلفة من جسم الحامل وخاصةً في الفخذ والساقين والكاحل.
  • حدوث تورم في القدمين.
  • الحرق والخفقان والتشنج في العضلات والتورم في الساقين من الأسفل.
  • الشعور بألم بعد وقوفك أو جلوسك لفترة طويلة.
  • ظهور بعض التقرحات بالجلد القريب للكاحل، وهذا العرض ينذر بخطر يحيط بالأوعية الدموية ولا بد من استشارة الطبيب المختص على الفور والعلاج الطبي.
  • ثقل الساقين والشعور بألم شديد.

كيفية تشخيص الدوالي أو العروق الزرقاء

لتشخيص الإصابة بالدوالي يقوم طبيبك بفحص الجسم ومراقبة الساق عند وقوفك، لرؤية هل الجلد منتفخ ومتورم أم لا، وسيطلب منكِ طبيبك وصف الألم الذي تشعرين به، ومن المحتمل إجراء فحص على صمامات الأوردة بالموجات فوق الصوتية للتأكد من أنها تعمل بشكل جيد أم هناك تجلط أم لا، وهذا الفحص يكون كالآتي:

  • يتم استلقاء المصابة على سرير لعمل الكشف بالموجات فوق الصوتية.
  • يتم دهن جلد المصُابة بهلام دافئ لمنع تكوين الحبوب الهوائية الصغيرة بين جسم المُصابة والمحلول.
  • يتم الضغط بأداة خاصة تُسمى بالمحّول على المناطق المُصابة كل منطقة تلي الأخرى، ولا بد أن يكون هذا الفحص على يد متخصص في الموجات فوق الصوتية لدقة هذا العمل.
  • النظر إلى الشاشة التي من خلالها يتم رؤية أوردة الساقين لتدوين الملاحظات.

هل عروق العنكبوت هي نفسها العروق الزرقاء؟

حالة الإصابة بعروق العنكبوت هي حالة مُصغرة من الإصابة بالعروق الزرقاء، ومشابهة لها إلى حدٍ كبير والفرق بينهما يكون في الأعراض الآتية:

  • عروق العنكبوت قريبة من الجلد.
  • تكون زرقاء أو حمراء.
  • تظهر على الوجه والساقين باختلاف في أحجامها ولكنها تشبه في شكلها بيت العنكبوت.

وهذا الفيديو يقدم حيلة مذهلة للتخلص من دوالي الساقين

كيفية التخلص من العروق الزرقاء (الدوالي)

للتخلص من العروق الزرقاء يوجد العديد من الطرق منها:

  • حقن الشعيرات بإبر صغيرة بها مواد كيميائية، ينتج عنها التهاب في جدران الشعيرات الدموية، ومن ثم تنقبض وتغلق تمامًا بعد عدة أسابيع.

وهناك طريقة أبسط وأسهل ولكنها أعلى في التكلفة وهي استخدام الليزر، وهذه الطريقة تظهر نتائجها بشكل أسرع.

  • ويمكن أيضًا استخدام الإبر الكهربائية، لقد استخدمت هذه الطريقة في الماضي بشكل أكبر من استخدامها في هذه الفترة، وسبب قلة استخدامها هو ظهور الليزر، وذلك لأنه ينتج عنه ظهور ندبات وصبغات.

وهذا الفيديو يحتوي على طريقة سهلة وحل سريع للتخلص من دوالي الساقين والعروق الزرقاء

كيفية الوقاية من الإصابة بالدوالي أو العروق الزرقاء

لا يوجد حل قطعي لتجنب ظهور العروق الزرقاء (الدوالي) ولكن يوجد طُرق عديدة لتحسين الدورة الدموية ولشد عضلات الجسم، وهذه الطُرق قد تُقلل من ظهور الدوالي أو تحد منها وتكون كالآتي:

  • يجب التخلص من الوزن الزائد؛ لأنه سبب رئيسي في ظهور هذه العروق.
  • ممارسة الرياضة بشكل منتظم تعمل على تنظيم الدورة الدموية، وهنا يبدأ دور صمامات الأوردة في عملية رجوع الدم من القدمين إلى القلب، والعلاج بممارسة الرياضة لا يحتاج لقضاء الوقت بالمستشفى أو تكلفة باهظة، فهي طريقة سهلة ومريحة ونتائجها فعالة.
  • المتابعة على نظام غذائي جيد يحدده الطبيب، وشرب كميات كبيرة من الماء.
  • قومي بارتداء الجوارب من النوع المطاطي الضاغط التي تمنع ظهور العروق الزرقاء، فارتداء هذا النوع من الجوارب يكون بمثابة خطوة أولى في علاج أمراض أخرى كثيرة، بحيث تكون الساق مضغوطة طول اليوم فيعمل الضغط على أوردتها وعضلاتها بضخ الدم لهذه المنطقة بكفاءة أكبر بكثير، ولا بد من العلم أن كفاءة ضغط الجوارب تكون تابعة لنوعية الجورب وعلامته التجارية، وتتعدد ألوانه حسب قوة ضغطة، ويتوفر بالصيدليات وبالحوانيت الخاصة بالمستلزمات الطبية بكثرة.
  • ولا بد أن يكون مقاس الجوارب حسب تعليمات ومواصفات خاصة وطبية لكي تتناسب مع الساق، بحيث يتم قياس الساق أولًا بشريط قياس خاص من قِبل الصيدلي لإعطاء كل شخص الجوارب الصحيحة التي تتناسب مع حجم ساقيه، بأن تتميز بالقوة وفي نفس الوقت ليست مُحكمة ومشدودة حتى لا تكون النتائج عكسية، ويوجد أجهزة مخصصة تُساعد في ارتداء الجوارب لمن يعاني صعوبة في ارتدائها لضعف الحالة في اليد أو المفصل.
  • قومي بارتداء ملابس فضفاضة.
  • عليكِ تدليك قدمك؛ لأن هذا الأمر يساعد على تنشيط الدورة الدموية.
  • يجب أن تقومي برفع أقدامك على الوسادة لمدة 30 دقيقة في المتوسط يوميًا، وتجنبي الوقوف لفترات طويلة.
  • النوم على الجانب الأيسر وذلك لكي تتجنبي الضغط على الوريد الأجوف، ووضع وسادة خلف الظهر.

وهذا الفيديو يقدم أقوى وصفة لعلاج دوالي الساقين دون الحاجة للعمليات الجراحية في أسبوع واحد فقط/ علاج طبيعي

العلاج البديل

في حالة القصور المزمن للأوردة يُفضل العلاج ببذور كستناء الصحراء، هذه الطريقة لها نتائج رائعة في الحد من ظهور العروق الزرقاء، ففي هذا المرض تكون الأوردة غير قادرة على ضخ الدم للقلب، ونبات بذور كستناء الصحراء يساعد على الحد من تورم الجسم والساقين، ويساعد على الراحة.

هل هناك طرق أخرى لعلاج العروق الزرقاء إذا كانت الحالة أكثر خطورة؟

العروق الزرقاء التي تظهر على الفخذين وأعلى الساقين للحامل

هناك طريقة أخرى قد يوصي بها بعض الأطباء لمعالجة هذا النوع من العروق الزرقاء في حالة إذا كانت الحالة أكثر خطورة ويكون بالعلاج الآتي:

  • جراحة بواسطة (القنطار Catheter).
  • جراحة الليزر.
  • العلاج بـ(التصليب Sderotherapy).
  • العلاء بإخفاء الأوردة.
  • جراحة لا يلزم فيها ملازمة الفراش كـ(قطع الوريد Ambulatory Phlebectomy).

هل هناك طرق أخرى لعلاج العروق الزرقاء؟

هناك طريقة أخرى قد يذهب لها بعض السيدات لمعالجة هذا النوع من العروق الزرقاء وهي Sclerotherapy فإليكِ النتيجة:

  • هذا العلاج لا يكون سبب قاطع في ظهور عروق زرقاء جديدة، ولكنها في بعض الأحيان تعود مرة أخرى.
  • هذا العلاج يفتح لون الأوردة بعد عملية العلاج، وهذا من المؤكد أن يؤدي إلى تجميل وتحسين المنظر، ولكي تحصلي على هذا النتائج بالشكل الذي تريدين فأنتِ بحاجه إلى أكثر من جلستين من العلاج، وقبل إجراء هذا العلاج سوف يتحدث معك الطبيب لمعرفة أي أدوية تقومين باستخدامها، أو أي أمراض تعانين منها، وخاصة أمراض الدم، وهل هناك أي ألم أو انتفاخ.

ما مدى خطورة العروق الزرقاء على الحمل؟

  • في حالة كان الجلد فوق العروق الزرقاء رقيق جدًا هذا ينتج عنه حدوث نزيف بشكل كبير عند حدوث قطع في هذه المنطقة، ويكون من الصعب إيقاف هذا النزيف.
  • الجلد الموجود فوق هذه العروق يعاني من نقص الغذاء والأكسجين، يرجع ذلك لعدم وصول الدماء الجديدة إلى هذه المنطقة.
  • احتمال حدوث قرحة عند زيادة الإصابة بالعروق الزرقاء.
  • احتمال حدوث جلطات دم عند زيادة الإصابة.

يُفضل في حالة استعمال أي علاج لمنع ظهور العروق الزرقاء أو تخفيف الإصابة بها أن يكون تحت إشراف طبيب مختص وخصوصًا في حالة الحمل؛ للمحافظة على صحة الحامل وصحة جنينها.

عزيزتي الحامل الوقاية خيرٌ من العلاج، فلتحرصي على تحصين نفسك ما استطعتِ ضد الإصابة بأي مرض في فترة حملك، وللمحافظة على صحتك وصحة جنينك، ولتكملة حملك على خير ما يرام بإذن الله تعالى.

قد يعجبك ايضا