كل ما ترغبين معرفته عن ارتفاع ضغط الدم خلال الحمل

الضغط خلال الحمل هو نوع من المشاكل الصحية التي تصيب المرأة الحامل اثناء فترة الحمل، وقد تزول اعراضه بعد الولادة أو قد يتحول الى مشكلة دائمة له عدة انواع ويصيب الأم بمراحل مختلفة تكون أعراضه واضحة وأسبابه متعددة، فيجب مراجعة الطبيب فوراً وتحديد طريقة العلاج والوقاية حتى يمر الحمل بطريقة سليمة للأم والجنين.

تكمن خطورته في المضاعفات التي قد تنتج عن الإصابة بهذا النوع والتي قد تشكل خطر على حياة الأم والجنين فسيزداد الوزن كثيراً وسيرتفع معدل سكر الدم وغيرها من المشكلات الاخرى التي من الممكن علاجها والوقاية منها كاتباع نظام غذائي ورياضي أو حتى استخدام الادوية للوصول الى نهاية حمل سليمة بعد استشارة الطبيب.

أنواع ارتفاع ضغط الدم خلال الحمل

لارتفاع الضغط خلال الحمل أنواع متعددة سنتعرف عليها لنتعرف كيفية التعامل مع كل حالة على حدا:

  • ارتفاع ضغط الدم الحملي:

حيث يرتفع ضغط الدم عند الأم اثناء الحمل بعد الاسبوع رقم عشرين دون ارتفاع بروتين البول أو حدوث مشاكل صحية تذكر ولكن تتطور الحالة فيما بعد.

  • ارتفاع ضغط الدم المزمن:

حيث يرتفع ضغط الدم عند الأم قبل الحمل أو قبل الاسبوع العشرين دون ارتفاع بروتين البول أو مشاكل صحية تذكر مع صعوبة تشخيصه ولكن تتطور الحالة فيما بعد.

  • ارتفاع ضغط الدم المزمن مع مقدمات الارتعاج:

تظهر هذه المشكلة عند الأمهات اللواتي تعانين من ارتفاع الضغط المزمن قبل الحمل وتتطور الأعراض وترتفع نسبة البروتين في البول وغيرها من المشاكل الصحية الأخرى عند الحمل.

  • مقدمات الارتعاج:

حيث يرتفع ضغط الدم عند الأم أثناء الحمل بعد الاسبوع رقم عشرين مع ارتفاع بروتين البول ومشاكل صحية اخرى كتلف الكبد والكلى والدماغ، وإذا تم إهمال العلاج قد تصبح الأم في خطر وقد تتعرض لنوبات الارتجاع وقد تصل للوفاة حيث أن التشخيص معقد يحتاج الدقة لأنه ليس من الضروري وجود بروتين في الدم.

أسباب ارتفاع ضغط الدم خلال الحمل

هناك أسباب مهمة تؤدي لحدوث ارتفاع ضغط الدم خلال الحمل، وهي:

  • وصول كمية قليلة من الدم إلى منطقة الرحم.
  • اصابة الأوعية الدموية بضرر ما يزيد خطر الاصابة بارتفاع ضغط الدم خلال الحمل.
  • ضعف في الجهاز المناعي يزيد خطر الاصابة بارتفاع ضغط الدم خلال الحمل.
  • سوء التغذية وعدم الحصول على الاحتياجات الأساسية للأم والجنين.
  • العامل الوراثي والتاريخ الطبي ووجود إصابة سابقة.
  • الحمل الأول وما يحدث خلاله من مشاكل صحية.
  • السن المتقدم عند الأم يزيد خطر الاصابة بارتفاع ضغط الدم خلال الحمل.
  • زيادة الوزن يزيد خطر الاصابة بارتفاع ضغط الدم خلال الحمل.
  • الحمل بأجنة متعددة يزيد خطر الاصابة بارتفاع ضغط الدم خلال الحمل.
  • الاصابة بسكري الحمل يزيد خطر الاصابة بارتفاع ضغط الدم خلال الحمل.
  • وجود مرض مزمن الأمراض المزمنة كمرض الكليتين، والذئبة الحمراء يزيد خطر الاصابة بارتفاع ضغط الدم خلال الحمل.

أعراض ارتفاع ضغط الدم خلال الحمل

لارتفاع ضغط الدم خلال الحمل أعراض متعددة منها:

  • ارتفاع معدل البروتين في البول مع بداية ظهور مشاكل في الكلى وغيرها من اعضاء الجسم.
  • الشعور الدائم بصداع قوي ومزعج.
  • صعوبة وحساسية في الرؤية، وقد تتطور الحالة لتصل الى خسارة النظر بشكل جزئي أو حتى كلي.
  • ألم واضح في القسم العلوي من البطن وتحت الاضلاع.
  • الاحساس الدائم بالغثيان والقيء.
  • قلة طرح البول عند ارتفاع ضغط الدم خلال الحمل.
  • انخفاض معدل صفائح الدم عند ارتفاع ضغط الدم خلال الحمل.
  • فشل في عمل الكبد عند ارتفاع ضغط الدم خلال الحمل.
  • تراكم سوائل في الرئتين وصعوبة في التنفس.
  • تورم وزيادة في الوزن مع الوقت.

مضاعفات ارتفاع ضغط الدم خلال الحمل

لارتفاع ضغط الدم خلال الحمل مضاعفات ومخاطر كثيرة منها:

  • ارتفاع ضغط الدم خلال الحمل قد يؤدي إلى نقص وصول الدم الى المشيمة وبالتالي الى الجنين فينخفض وزنه ويتراجع نموه وكمية الاوكسجين والغذاء الواصل له ويسبب مشاكل صحية تظهر لاحقاً.
  • ارتفاع ضغط الدم خلال الحمل قد يؤدي إلى الولادة المبكرة وقلة التنفس وحدوث العدوى ومشاكل صحية كثيرة تصيب الجنين والام.
  • ارتفاع ضغط الدم خلال الحمل قد يسبب انفكاك المشيمة عن جدار الرحم الداخلي قبل وقت الولادة وحدوث نزيف حاد قد يؤذي الام والطفل ويسبب مشاكل صحية اخرى.
  • ارتفاع ضغط الدم خلال الحمل قد يؤدي إلى صغر حجم الجنين داخل رحم الام وبطء نموه.
  • ارتفاع ضغط الدم خلال الحمل قد يؤدي إلى تلف في الدماغ والقلب والرئتين والكلى والكبد والأعضاء الاخرى وقد تحدث الوفاة للام والجنين.
  • ارتفاع ضغط الدم خلال الحمل قد يؤدي إلى الاصابة بأمراض القلب لاحقاً.

تشخيص ارتفاع ضغط الدم للحامل

يتم تشخيص ارتفاع ضغط الدم خلال الحمل من خلال:

  • اجراء قياس لضغط الدم بشكل دائم.
  • اجراء فحوصات البول بشكل دائم.

قد لا تكون هذه الاختبارات كافية أو تحدد المشكلة بشكل واضح فيلجأ الطبيب الى:

  • اجراء فحص للتأكد من سلامة الكبد والكليتين.
  • اجراء فحص تعداد الصفائح الدموية.
  • اجراء تصوير الموجات فوق الصوتية.
  • اجراء فحص الضغط الجنيني.
  • اجراء فحص السائل السلوى داخل الرحم

علاج ارتفاع ضغط الدم خلال الحمل

هناك امور مهمة يجب الانتباه لها عند علاج ارتفاع ضغط الدم خلال الحمل كما يلي:

  • اذا كان العلاج بمرحلة مبكرة يفضل بقاء الام في الفراش للاسترخاء والراحة ونمو الجنين.
  • قد يلجأ الطبيب الى استخدام الدواء لمساعدة الأم على استمرار الحمل بسلام.
  • أخيراً قد يلجأ الطبيب الى الولادة المبكرة التوليد لحماية الام والجنين ما أمكن.

الوقاية من ارتفاع ضغط الدم خلال الحمل

هناك امور مهمة جداً يجب اتباعها لتفادي مخاطر ضغط الدم خلال الحمل وهي:

  • مراجعة الطبيب باكراً وبشكل دوري لعلاج اي مشكلة قبل تطورها.
  • إنقاص الوزن وعدم زيادته عن الحد الطبيعي بشكل دائم.
  • مراقبة الوزن وضغط الدم بشكل مستمر مع اجراء تحاليل الدم والبول لاكتشاف اي مشكلة بشكل مبكر وعدم تطور المشكلة.
  • اجراء فحوصات دورية للتأكد من حركة الجنين وحجمه وزنه وكل ما يتعلق بوضعه الصحي.
  • اتباع برنامج علاج دوائي حسب رأي الطبيب والالتزام به ومراجعته في حال حدوث اي طارئ.
  • ممارسة الرياضة المناسبة وعدم شرب اي نوع من الاعشاب الا بعد استشارة الطبيب.
  • اتباع نظام غذائي مناسب والابتعاد عن استخدام الملح مع الطعام.
  • الابتعاد عن التدخين والكحول والمخدرات.

المخاض والولادة

بعد استشارة الطبيب يفضل اخذ دواء محفز للولادة لتفادي بعض المخاطر التي قد تحدث وكل ذلك حسب درجة المشكلة ووضع الجنين والسلامة والصحة العامة.

لا مانع من الارضاع بعد الولادة بعد استشارة الطبيب وتحديد الوضع الصحي والادوية المستخدمة اثناء الرضاعة.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *