فوائد البرتقال للحامل والجنين وقدرته الفعّالة في نمو عقله

البرتقال من أكثر الفواكه الهامة والمُغذية للحامل وللجنين، وبعدما نخبركِ بمدى أهميته البالغة سوف تعرفينَ بنفسكِ فوائد البرتقال للحامل بالإضافة إلى قدرته المذهلة في نمو الجنين بشكل عام.

أشاد العديد من الأطباء على مستوى العالم بقدرة البرتقال الخارقة على علاج بعض من أعراض الحمل المزعجة لدى الحامل، كما أنهم أكدوا فوائده الجمّة للجنين، والتي سوف نسردها لكم لمعرفتنا ببحث كل حامل وراء معرفة الوجبات والمأكولات الأكثر فائدة لصحة بنية الجنين.

القيمة الغذائية للبرتقال

فوائد البرتقال للحامل والجنين وقدرته الفعّالة في نمو عقله

رغم أن البرتقال من الفواكه الحمضية المعروفة، والتي تطل علينا في فصل الشتاء من كل عام، إلا أنه يُعد من الموالح لما به من نسبة كبيرة من الأملاح، فهو مُنعش ومصدر للطاقة.

القيمة الغذائية لفاكهة البرتقال:

  • به نسبة كبيرة من الماء تصل إلى 85 في المائة.
  • يحتوي على نسبة كبيرة من أملاح الفوسفور واليود.
  • به نسبة كبيرة من المعادن اللازمة للجسم( الحديد-البوتاسيوم).
  • يحتوي على حمض الليمونين.
  • غني بفيتامين سي.
  • من مكوناته فيتامين A، وB 1، وB
  • به نسبة ليست بالقليلة من الكالسيوم.
  • يحتوي على نسبة من الكربوهيدرات، بجانب الألياف المفيدة لجسم الإنسان.

وهذا الفيديو يوضح القيمة الغذائية لفاكهة البرتقال مع الدكتور شريف صبري استشاري التغذية.

الأمراض التي يُعالجها البرتقال

بعد التعرف على القيمة الغذائية الكبيرة للبرتقال يمكنكم الآن معرفة الأمراض التي يُعالج منها البرتقال:

  • يقي من أمراض الأنيميا وفقر الدم.
  • به مضادات أكسدة تمنع نمو خلايا السرطان في جسم الإنسان.
  • مقاوم لأمراض القلب وتصلب الشرايين في الدم؛ لقدرته على تخفيض نسبة الكوليسترول في جسم الإنسان.
  • يحارب التهاب المفاصل وعدوى البكتيريا الضارة.
  • يعالج من السمنة، لانخفاض معدل السعرات الحرارية به، واحتوائه على كمية من الألياف التي تساعد الإنسان على تقليل نسبة وجباته والشعور بالشبع.
  • يحمي من الإصابة بسرطان القولون؛ لدوره الفعّال في تنقيه الغشاء المخاطي له من السموم وحمايته.
  • منشط قوي للدورة الدموية.

فوائد البرتقال

فاكهة البرتقال

تتعدد فوائد البرتقال لكلٍ من الحامل والجنين وتتمثل في:

فوائد البرتقال للحامل

هناك فوائد كثيرة تحصل عليها الحامل عند تناولها برتقالة يوميًا، ومنها:

  • يحمي البرتقال من الإصابة بالإمساك، الأمر الذي يصيب أغلب الحوامل لضغط الجنين على المثانة.
  • يقوي المناعة بشكل كبير، وهو ما تحتاجه الحامل بالأخص في الشهور الأولى لنقص المناعة لديها.
  • يحمي من نزلات البرد، وهذا سوف يُجنبها الإصابة بملحقات البرد مثل: السعال والكحة المُضرة بالجنين.
  • يحمي الأم من الإصابة من العديد من الأمراض منها المذكور سابقًا؛ نظرًا لمقاومته للسموم والخلايا الضارة.
  • يحمي الحامل من الجفاف لاحتوائه على نسبة مياه كبيرة.
  • يحمي القدمين من التشققات المصاحبة للحمل.
  • يحارب التهابات المعدة وحرقتها عند الاعتدال في تناول الكمية المناسبة يوميًا.
  • يحمي الأم من الإصابة بما يُسمى بسكر الحمل؛ نظرًا لقدرته المذهلة على تقليل نسبة امتصاص السكر في الدم.
  • يقلل من نسبة ارتفاع ضغط الدم؛ لذا يُنصح بتناوله في الأشهر قبل الولادة.
  • يساعد البرتقال على نضارة البشرة والوجه وحمايتها من الجفاف، وهذا ما تحتاجه الحامل لتُخفف من حدة التوتر لديها، وإكسابها الثقة بالنفس بعد تغييرات الحمل.
  • يعمل البرتقال أيضًا على تقوية جذور الشعر؛ حيث تُصاب الحامل بسقوط الشعر أثناء الحمل.

ولمعرفة العديد من الفوائد الأخرى لفاكهة البرتقال يمكنكم مشاهدة هذا الفيديو:

فوائد البرتقال للجنين

وبغض النظر عن أن فوائد البرتقال للحامل المذكورة سابقًا لتناول برتقالة واحدة في اليوم، إلا أن هذه البرتقالة نفسها تعود أيضًا بالنفع على الجنين؛ حيث تعطي لنا خفايا البرتقال المزيد بشأن الجنين وحده، وتتمثل فوائد البرتقال للجنين في النقاط التالية:

  • يحتوي البرتقال على نسبة كبيرة من حمض الفوليك الذي يحمي الجنين من احتمالية الإصابة بالتشوهات الخلقية.
  • البرتقال به نسبة سوائل كبيرة يسهل على الجنين امتصاصها عبر مشيمته.
  • يساهم في تقوية الأسنان واللثة عند الجنين وهذا سوف ينعكس على صحة أسنانه بعد الولادة.
  • به نسبة من الكالسيوم الكفيلة بتقوية عظام الجنين، كما أنه يُسهِل امتصاص الكالسيوم في الجسم حتى إن كان من وجبة أخرى.
  • يُنشط خلايا المخ المتكونة لدى الجنين، فيعمل على نمو عقله مما يجعله من الأطفال الأذكياء والمُحبين للاستطلاع والتعلم مستقبلًا.
  • يساهم في تكوين خلايا الدم.
  • يحمي المشيمة التي يستقبل الجنين من خلالها طعامه وشرابه.

طريق التخزين السليمة لعصير البرتقال

الطرق السليمة لتحضير البرتقال

ونظرًا لعدم توفر فاكهة البرتقال طوال العام، فيمكنكم تخزين عصير البرتقال بشكل سليم وصحي؛ لتناوله في فصول السنة المختلفة خلاف فصل الشتاء، بالأخص للحوامل في شهورهم الأولى إذا ما صادفت في فصول نضج البرتقال.

الطريقة الأولى

يمكنكم استخدام عصارة البرتقال في عصر كمية مناسبة منه حسب الرغبة والكمية المراد تخزينها بعد التأكد من تنظيف البرتقالة وغسلها بشكل سليم، ثم يتم رفعه على النار حتى يتركز ويثقُل قوامه، وأثناء التقليب ضع قليل من السكر.

بعدها يمكنكم حفظه بهذا الشكل في الثلاجة، أو وضعه في الفريزر مُجمد.

الطريقة الثانية

يمكنكم استخدام العصارة أيضًا في عصر البرتقال بعد غسله جيدًا، ويتم تجميده مباشرةً دون الحاجة إلى تركيزه.

الطريقة الثالثة

من الممكن أن يتم تجميد عصير البرتقال المُركز بطريقة أخرى، وهي طريقة صحية على الأغلب وتعمل على احتفاظ العصير بنسبة فيتامين سي الموجودة به كاملةً دون فقد أيًا منها من خلال الآتي:

عصر البرتقال، وتحليته ووضعه في زجاجة لها فتحة صغيرة، ووضعه في الفريزر، وبعدما يتجمد يتم إخراجه حتى ذوبان العصير المركز وبقاء الماء مُجمد، حيث يتم حفظ العصير المركز في زجاجة أخرى،  يتم تكرار هذه العملية ثلاثة مرات للحصول على عصير برتقال مُركز.

ملاحظة:

في حالة الرغبة في سهولة استخدام عصير البرتقال بعد تجميده، يمكنكم وضعه في قالب مكعبات الثلج في الفريزر، ويتم إذابة قطعة في ماء بارد كلما أردتِ.

تمتد صلاحية هذه الطرق إلى ستة أشهر من تاريخ صناعته في المنزل، بخلاف العصائر التي يتم وضعها داخل الثلاجة فهي لا تتعدى صلاحيتها الثلاثة أيام، ثم تبدأ الأكسدة ويتغير الطعم ويصبح لاذع.

فوائد أخرى للبرتقال.

معدل تناول البرتقال يوميًا ونصائح للحامل

وبالأخير هناك بعض النصائح التي تخص الحامل بخصوص تناول الموالح، بالإضافة إلى الكمية المناسبة لها حتى لا تضر بالجنين وبصحتها أيضًا وتتمثل في الآتي:

  • يجب عدم تناول البرتقال بشكل كبير في اليوم الواحد؛ حتى لا تزيد نسبة الأملاح في الجسم.
  • كما ذكرنا في البداية أن البرتقال به فيتامين سي بشكل كبير، وزيادة كميات تناوله، سوف يؤدي إلى زيادة معدل الفيتامين في الجسم، وهو ما يتسبب في ارتفاع نسبة حمضية البول.
  • كثرة تناول البرتقال من الممكن أن تُسبب حرقة في المعدة.
  • الإفراط في تناول البرتقال أو عصيره بشكل خاص يتسبب في حدوث استرجاع معوي؛ وذلك لزيادة نسبة الحموضة به.

لذا يُنصح بالآتي:

نصائح للحامل ومعدل تناول البرتقال يوميًا

  • تناول برتقالة واحدة في اليوم، أو كوب عصير صغير من فاكهة البرتقال.
  • من الممكن أن يتم استبدال الليمون بالبرتقال، وذلك لزيادة حمضية الليمون مقارنةً بالبرتقال، بينما البرتقال يحتوي على حمض الليمونين.
  • يُفضل تناول البرتقال دون العصير منه في أكثر الأحيان؛ وذلك لاحتوائه على ألياف مهمة لجسم المرأة الحامل.
  • غسل البرتقالة بشكل جيد قبل تناولها؛ لضمان عدم وجود بقايا مبيدات حشرية أو سموم أو أوساخ بداخل مسامها المُتفتحة.

ويمكنكم متابعة هذا الفيديو، الذي يشرح من خلاله السيد الدكتور/ محمد الفايد الأهمية الكبرى للبرتقال وأسرار وخفايا حول ضرورة تناوله بمعدلات مستمرة.

الاعتدال في تناول البرتقال يوميًا سوف يفيدك ويُجنبك تلك الآثار الجانبية البسيطة التي لا تُقارن بفوائده العديدة، ولكن الحامل في غنى عنها؛ نظرًا لتوترها وقلقها في هذه الفترة بشكل خاص.

وبعد معرفة أهمية البرتقال والأمراض التي يقي الحامل منها، الآن يمكنكم تناوله بشغف للاستفادة من فوائد البرتقال للحامل وللجنين معًا، باعتباره سوف يُخفف عليكي الكثير من أعراض وتوترات الحمل بجانب الإفادة العظيمة التي سيحصل عليها جنينكِ.

قد يعجبك ايضا