مراحل تطور نمو الطفل في عمر الشهرين

من المؤكد حينما تلد الأم صغيرها، تبدأ في ملاحظة الكثير من الأشياء التي تخصه في كل شهر، بل في كل أسبوع، وفي كل يوم أيضًا، وخاصةً في عمر الشهرين وكثير من الأمهات تلتقط بالكاميرا جميع المراحل التي يمر بها الطفل منذ يومه الأول.

فكل شهر من عمر الطفل له مراحله، وتطوراته التي تختلف عن الشهر الذي يسبقه، فمثلًا بالنسبة لحركة الطفل من جلوس وزحف ومشي تخص شهور معينة، حتى الابتسامة الخاصة بالطفل لها أيضًا شهور معينة.

ماذا يستطيع أن يفعل الطفل في عمر الشهرين؟

مراحل تطور نمو الطفل في عمر الشهرين

أن ما تحصلين عليه من طفلك في عمر الشهرين هي الابتسامة الحقيقية الأولى، ولذلك جهزي الكاميرا الخاصة بك أو بهاتفك من أجل الحصول على هذه اللقطة، والذكرى الرائعة التي لا يجب تفويتها.

وبالشهر الثاني من عمر الطفل ستحصلين أنت على قسط جيد من النوم، على عكس الشهر الأول؛ لأن نوم الطفل سيكون أكثر استقرارًا، ولكن هذا لن يمنع أن سيحتاج الطفل إلي الاستيقاظ من وقت لآخر من أجل الحصول على الرضعة الخاصة به.

الطفل في عمر الشهرين له ابتسامات مختلفة

من المؤكد أن أكثر شيء يجعل قلب الأب والأم مليء بالفرحة والسرور هو رؤية طفلهم يضحك، فعندما يضحك تضحك معه الدنيا بأكملها بالنسبة للأب والأم.

فخلال الشهر الثاني من عمر الطفل ستلحظين هذه الابتسامات المشرقة على وجه صغيرك، وستشعرين أنها لك أنتِ فقط، وأنها ابتسامات من صميم قلبه، فهو عندما يوجه نظره إليك يوجه إليك ابتسامة أيضًا.

فيوجد أطفال يحملون معهم ابتسامات طفيفة منذ ولادتهم، وأطفال لا يحملون هذه الابتسامات، ولكن على أي حال سواء أكان طفلك من النوعين السابق ذكرهم، عندما يحل الشهر الثاني من عمره، وأثناء قيامك بتغيير حفاضته، والقيام بعملية الاستحمام له، وأثناء تقبيلك له، سيرسم على وجه الطفل ابتسامة جميلة، بريئة، وصادقة.

فمن المؤكد أن هذه الابتسامة ستخفف عنك كثيرًا، وستزيل شعور الإرهاق والسهر لديك، فجربي أيضًا أن تقومي بحركات مضحكة على وجهك ستجديه يضحك لذلك، وعندما يكبر سيحاول هو تقليدك.

هل الطفل في عمر الشهرين يرى جيدًا؟

عندما يبلغ صغيرك الشهرين من عمره، تبدأ تجذب انتباهه الكثير من الألوان المختلفة، والأشكال الغريبة، وأنت دورك هنا مُنصب على أن تجعليه يلمس هذه الأشياء.

وينظر إلى أكبر عدد منها ذات الأوان الزاهية، والأشكال المعقدة، والألعاب البسيطة محدثة الصوت، فيوجد الكثير منها بالمحلات التجارية، ومخصصة للأطفال في هذا العمر.

هل الطفل في عمر الشهرين ينام طوال الليل؟

من المؤكد أن نوم الطفل سيستقر نوعًا ما في عمر الشهرين، فإذا كان طفلك ينام طوال الليل في هذا العمر، فأنت ما بين قلة قليلة من الأمهات المحظوظات؛ لأن أغلب الأطفال يستيقظون خلال الليل.

فعندما يبلغ الطفل هذا العمر تكون حاجته من الطعام حوالي رضعتين؛ واحدى في منتصف الليل، والثانية مع حلول الساعة السادسة صباحًا، وبالنسبة لقيلولة الطفل في هذا الوقت، فإنها تكون أطول خلال فترة النهار.

فسيكون معدل نومه في هذا العمر أربعة عشر ساعة، وسيظل مُستيقظًا عشر ساعات.

ما دور الأم تجاه الطفل في هذا العمر؟

أحرصي على وجود مجموعة من الألعاب الملونة والمتحركة، والتي توجد أعلي سرير الطفل، فهو سيستمر في النظر إليها طوال الوقت، فسيكون سعيدًا بها، وسيحاول التعبير عن سعادته من خلال تحريك ذراعيه، وساقيه.

وستلاحظين أيضًا في هذا العمر أن طفلك أصبح منسقًا نوعًا ما بالنسبة للحركة، فستلاحظين أن حركته أصبحت أكثر ليونة عما كان طفلًا في شهره الأول، فالأول كانت ذراعه وساقيه متشنجتان.

وأيضًا ستلاحظين أنه تمكن من التحكم في قبضة يده لتكون أكثر قوة عن السابق، فبعض الأطفال يمسكون بشعر الأم، وبالتالي يصعب فك القبضة الخاصة بهم؛ لذا كوني على حذر أن يمسك شعرك.

فحص الطفل في عمر الشهرين

عندما يبلغ طفلك من ست إلى ثماني أسابيع من عمره، أي في الشهر الثاني، يتوجب عليكِ إجراء الفحص له؛ لكي يتم التأكد من أن صحته جيدة، وينمو بشكل جيد، فإذا كانت لديك مخاوف أو قلق من أي شيء، فمع هذا الفحص ستطمأنين، ويتشابه الفحص في الشهر الثاني مع الفحوصات التي أجريت للمولود في الشهر الأول، فسوف يقوم الطبيب المعالج أو الممرضة بالآتي:

  • معرفة وزن الطفل، وقياس طوله، ومحيط رأسه.
  • ستقوم بفحص أعين الطفل، وأيضًا وركيه، وأعضاءه التناسلية، وسيتم فحص قلبه.
  • سيتم سؤالك مجموعة من الأسئلة والتي تتعلق برضاعة الطفل.

ويجب عليكِ أن تأخذي السجل الخاص بطفلك بعد ولادته، والذي يتم فيه تدوين أي تطعيمات تخص الطفل؛ لكي تحرصي على الذهاب في المواعيد المحددة من أجل طفلك.

الدكتور مسعف عبد الرزاق يشرح كيف يتم الفحص الشامل للأطفال حديثي الولادة

التطعيمات الأولى للطفل

عندما يصل عمر الطفل إلى شهرين ” ثمانية أسابع “، فإنه سوف يحصل على نوعان من اللقاحات وهما:

DTaP/IPV/Hib

وهذا التطعيم يقوم بدوره بحماية الأطفال من الإصابة بمرض الخناق، والتيتانوس ” الكزاز”، والسعال الديكي ” الشاهوق”، وشلل الأطفال، ومرض المستديمة النزيلة.

PCV

وهو لقاح يقوم بدوره في حماية الطفل من العدوي بالميكروبات الرئوية.

Rotarix

وهو ما يطلق عليه لقاح فيروس الروتا، والذي يقوم بدوره في حماية الطفل من فيروس الروتا، فهذا الفيروس هو الذي يسبب التهابات المعدة والأمعاء للأطفال، فالأطفال في هذا السن يكون عُرضة للإصابة بالكثير من هذه الأمراض.

أما عن طريقة الحقن بالنسبة للأطفال الرضع، فالممرضة تقوم بتطعيم صغيرك من خلال الحقن، وبالنسبة لفيروس الروتا يتم التطعيم من خلال الفم، وبالنسبة للحقن فيتم إعطائها في الجزء العلوي من فخد الطفل.

الطفل في عمر الشهرين

ويتم إعطاءه الحقنة لكل فخد على حدى، ومن المؤكد أن الطفل سيكون كثير البكاء والصراخ، ولكنه أمر مؤقت فالأمر يستغرق ثواني قليلة فقط، ومن خلال احتضانك له سيهدأ في الحال.

أما عن أول يوم تطعيم، فتقوم الطبيبة بفحص الطفل بشكل عام قبل أن تعطيه الجرعة الأولى من تطعيماته، ومن ثم سيخضع الطفل بعد ذلك إلي فحص بعد الولادة، وذلك بدءًا من الأسبوع السادس وصولًا إلى الأسبوع الثامن، وذلك قبل أن يأخذ أي تطعيمات.

ولا قدر الله إذا كان صغيرك مُصابًا بالحمى، أو بالإسهال، أو كان مريضًا لأي سبب سيتأخر موعد جرعته بضع أيام، وهذا ما سوف تحدده الطبيبة المختصة، وإذا كان صغيرك يعاني من نزلة برد خفيفة أو سعال خفيف فلا مانع من أن يأخذ الطفل التطعيمات الكاملة.

ومن الجدير بالذكر أن كل طفل يختلف عن الطفل الآخر، ويحاول أن يجتاز كل مراحل تطور نموه تبعًا للنمط الخاص به، نعم لا تندهشي من الكلام، فكل طفل له نمط يختلف عن الطفل الآخر، كما لكِ أنت نمط يختلف عن الكثير من النساء وهكذا…

مراحل تطور النمو الطبيعي

إذا كان طفلك مولودًا قبل موعده، أي قبل الأسبوع السابع والثلاثون من الحمل، فإنه يحتاج فقط إلى المزيد من الوقت عن باقي الأطفال اللذين ولدوا في موعدهم من أجل أن ينمو جسمه بصورة طبيعية.

يعطي الأطباء عمرين إلي هؤلاء الأطفال

أولًا: العمر الزمني

أي الوقت الفعلي الذي وُلد فيه الطفل بدءًا من تاريخ ولادته.

ثانيًا: العمر المعدل

ويتم حسابه بناءً علي التاريخ الأصلي للولادة.

فعندما تقومين أنتِ كأم بتقييم تطورات طفلك المولود مبكرًا عن موعده، فقومي باحتسابه بالنسبة للعمر المعدل، وليس بالنسبة للعمر الزمني، وأي شيء تقابلينه بخصوص هذا عليكِ استشارة الطبيب دائمًا.

نمو وتطور الأطفال في الشهر الثاني من عمره مع د. يوسف قضا

نمو الطفل في عمر الشهرين يبدأ بلمس الأشياء

عندما يصل الطفل إلى عمر الشهرين وصولًا إلى أربعة شهور، يبدأ في التدريب على لمس ما يحيط به، ويمسك الكثير من الأشياء التي كان يعجز عن لمسها في شهره الأول.

فكل شيء يكون فوق رأس الطفل، يكون بالنسبة له محفزًا كبيرًا لكي يكتشفه، وبالتالي هذا سيساعده علي تحقيق كلًا من الانسجام العضلي، والانسجام العصبي.

وبالتالي يبدأ الصغير في تنمية مهاراته باستخدام يده، وعينه، طبعًا بشكل منسجم أكثر وأكثر، فكلما زادت شهور عمره، كما ذكرنا بالسابق يجب أن تعلقي مجموعة من الأشياء الجاذبة للنظر فوق رأس الطفل.

وتكون جميعها آمنة على الطفل؛ لكي نتجنب أي شيء حتي وإن كانت أبسط الأشياء لديك في المنزل، أشياء مثل: الملاعق الخشبية، أو الملاعق البلاستيكية الملونة، أو كرة من الصوف ذات ألوان زاهية، أي لا تُقيدي نفسك بشيء معين.

وحاولي قدر الإمكان أن تكون هذه الخامات قريبة للطفل بحيث يتمكن من لمسها فقط دون أن يحتاج إلى سحبها إليه.

أفكار بسيطة لجذب انتباه الطفل

وإليك فكرة سهلة وبسيطة وفي متناول كل أم، من الممكن أن تحضري خيطًا وتربطي فيه شماعة خاصة بالملابس، وتعلقي في هذه الشماعة كل المتوفر لديك ولا يؤذي الطفل، وله ألوان جذابة، وليكون أيضًا ذا حجم صغير.

ويفضل ألا يكون له فتحات حتى لا يدخل أصابعه فيه وهو منفردًا فهذا سيبكيه، وأحرصي أن تكون هذه الأشياء لا هي بالقريبة، ولا هي بالبعيدة أي تكون في ملمس يد الطفل فقط كما ذكرنا.

وعندما يكون صغيرك معك خارج غرفة النوم، أو خارج سرير النوم الخاص به، وإذا كان لديكِ شيء عالي مثل: شجرة ولتكن صغيرة، قومي بواسطة الخيط بتعليق الأشياء الزاهية الألوان في أغصانها.

وطالما طفلك معك، لتكن في متناول يده، وبالطبع يجب أن يكون كل شيء نظيف ومطهر باستمرار؛ لأن الطفل في هذا العمر يضع أصابعه في فمه عندما يشعر بالجوع، ويجب أن تكون دائما أصابعه نظيفة، وخالية من أي ميكروبات؛ لأن ذلك لا قدر الله سيسبب له الأمراض، والتي أنتِ في غنى عنها.

أواخر الشهر الثاني من عمر الطفل

وخلال الأسابيع الأخيرة من عمر الشهرين بالنسبة للطفل، ستجديه أصبح ذا تركيز أعلى، ويتمكن بشكل أكبر من التركيز على الأشياء التي لها ألوان زاهية وغيرها؛ لذلك في هذا الوقت الطفل يصبح كأنه صياد للسمك، يستطيع أن يصطاد بعينه وإن أمكن بيده كل ما حوله.

حوض الأسماك

وإذا كنت تملكين في بيتك حوضًا للأسماك الملونة، فهذه فكرة جميلة جدًا لجذب انتباه طفلك، فهذا سيساعده بشكل كبير على تقوية تركيزه، لأن الأسماك كثيرة الحركة، وألوانها متعددة، وزاهية.

وإن لم يتوافر لديك فمن الممكن أن تقومي بشرائه، فهو لا بأس به، فيعطي أيضًا شكل جمالي للمنزل، ولا تكونني في حاجة إلي رميه بعد أن يكبر طفلك.

ولكي تقومي بتنمية القوة البصرية لدى طفلك، أمسكي صغيرك ووجهيه إلي حوض الأسماك، بحيث يكون في مستوى نظره، وبواسطة أصبعك قومي بالإشارة على الأسماك الملونة المختلفة، وهي تسبح، فهذا سيساعد طفلك على التركيز، وعلى تتبع الأسماك.

وتحدثي معه؛ فلا تقولي أنه صغير لا يفهمني، هذه اللغة في التواصل بينكم أمر هام في تنمية مهارات الطفل في هذا العمر، فسيعتاد على سماع صوتك، وسيربط ما تقوليه بالموقف الذي يتواجد فيه الآن.

فمن الممكن أن تقولي له، هل تشاهد هذه السمكة الكبيرة؟ أنها أكبر أسماك المجموعة، وشاهد أيضًا هذه السمكة وهي تلف، بالفعل يوجد الكثير من الأسماك ذات الألوان الرائعة فهي تشبه قوس قزح، وتسبح بسرعة كبيرة.

وليكن تركيزك على الأسماك الكبيرة التي لها لمعان وبريق كبيران، فساعدي طفلك أن يشاهد الأسماك وهي تسبح في الحوض، ومن ثم راقبيه وهو ينظر إلي هذه الأشياء، وراقبي ردة فعله بالنسبة للأسماك التي تغيب عن ناظريه، ثم قومي بالإشارة عليها بأصبعك عندما تظهر مرة أخرى.

المهارات الحركية للطفل

وبالنسبة لتطور المهارات الحركية للطفل في عمر الشهرين، فهو عندما ينام على بطنه سيحاول رفع رأسه، وسيستمر في ذلك إلى أن ينجح بعد صعوبة؛ وذلك بزاوية تصل إلى خمسة وأربعون درجة، وتبقى رأسه ثابتة لثواني معدودة، ومن ثم يعيدها مرة أخرى، وهكذا.

وخلال عمر الشهرين أيضًا من الممكن أن يتمكن من خدش وجه مستخدمًا أظافره، وسيتمكن في بسط ساقيه، فهما كانتا متشنجتان خلال الشهر الأول من عمره.

المهارات الحركية لدى الطفل في عمر الشهرين

هل يجلس الطفل في عمر الشهرين؟

لا تحاولي إجبار صغيرك على الجلوس عندما يبلغ من العمر شهرين؛ لأنكِ إذا أرغمته على ذلك فهو لن يكون مرتاحًا على الإطلاق، وستجدين إن ظهره دائمًا ما يتم ثنيهِ، ولن يتمكن أيضًا من تثبيت رأسه.

فستلاحظين أنها دائمة التأرجح، فلا تحاولي أن تجبري الطفل على شيء قبل أوانه، فمن المعروف أن الأطفال يجلسون ما بين أربعة إلى ستة أشهر.

هل يسمح للطفل بالوقوف في عمر الشهرين؟

للأسف توجد الكثير من المعتقدات الخاطئة عند الكثير من الأمهات بصفة خاصة، والأهل بصفة عامة، فهم لا ينظرون إلى الطفل بالشكل الصحيح، فالكثير يظنون أنهم إذا دربوا الطفل على الجلوس والوقوف والزحف والمشي في سن مبكر، كانوا أسرع من أمثالهم من الأطفال، فهذا الاعتقاد خاطئ تمامًا.

فالطفل له مراحل عمرية يجب أن يمر بها، وكل مرحلة لها تطوراتها التي تختلف عن سابقتها، فلا أقوم بإجبار الطفل على الجلوس، ولم تقوى عضلاته بما فيه الكفاية؛ لكي يتمكن من سند ظهره ورقبته.

الطفل في عمر الشهرين

عندما يبلغ عمر الصغير من الأسبوع السادس إلى الأسبوع الثاني عشر، فمن المنتظر أن يكون نومه هادئ ومستقر أكثر، وينام لفترات زمنية طويلة خلال فترة الليل، وإذا لم يكن طفلك كذلك، يفضل أن يتعلم طريقة للنوم، مثلما نقوم بهذا لأنفسنا.

فإن الطبيعي أن يقوم الطفل بالاستيقاظ من وقت لآخر أثناء الليل، فإذا تعود الطفل وهو صغيرًا أن ينام بمفرده، فإنه غالبًا حين يستيقظ سيخلد للنوم مرة أخرى بمفرده دون أن يحتاج منك المساعدة.

ولكي تُنفذي ذلك، قومي بوضع الصغير في سريره إلى أن يخلد للنوم، فهو بذلك سيتعلم النوم منفردًا، فلا يكون محمولًا علي الأيدي حتى ينام، ولا من الضروري أن تقومي بهزه كي ينام.

وإليك مجموعة من النصائح التي ستساعدك على تنفيذ ذلك:

  • لكي يصبح ذلك عادة بالنسبة للطفل، يجب أن يكون له روتين يومي، انتظري حتى تشعري أن طفلك يشعر بالنعاس، ثم ضعيه في السرير المخصص لنومه، وأطفئ النور عليه، وغادري الغرفة.
  • في حالة مغادرة الغرفة، والطفل يبكي، أنتظر بضع دقائق فقط، وإذا لم يهدأ واستمر في البكاء، عودي إلى الغرفة وافتحي النور، وقومي بالحديث أو بالغناء معه، ولكن بصوت هادئ إلى أن يهدأ.

ولكن دون أن تحمليه، ومن ثم قولي له ” تصبح على خير “، وغادري الغرفة مرة أخرى.

  • وإذا بكى الطفل مرة أخرى، أنتظر دقائق ومن ثم عودي إلى الغرفة، وكرري الخطوات السابقة إلى أن ينام.

من الممكن أن تكون هذه الخطوات صعبة إلى حد ما، وقد تستغرق لدي بعض الأطفال أيام كثيرة، لكي يعتاد على ذلك، وستجدين أنت صعوبة في تطبيقها.

ومن الممكن أن تشعري بالملل وتكرري ألا تقومي بها مرة أخرى، وتحمليه أو تهزيه أفضل من هذا العناء، ولكن تحلي بالصبر قليلًا؛ لأن هذه الخطوات هي التي ستساعدك على التخلص من العناء الذي تعاني منه الكثير من الأمهات بالنسبة لعملية نوم أطفالها.

فإن لم تعودي صغيرك على النوم مُنفردًا، ستظلين سنوات طويلة لن ينام إلا وأنت بجواره، أو محتضناه، وعندما تقومي بفصله في غرفة أخرى ستجدين صعوبة بالغة في ذلك.

الطفل في عمر الشهرين وحب الأصوات

يولد الطفل ومعه غريزة فطرية إلى الانجذاب إلي الأصوات، والاندهاش كرد فعل طبيعي لكل صوت خارج عن المألوف، ومع مرور الوقت وبلوغ الطفل الشهر الثاني من العمر، يتحول ذلك إلى شيء غريزي لدى الطفل.

فهو يبدأ بفهم ما يدور حوله، فعندما يحدث صوتًا عاليًا فهو يبدأ بالبحث عن مصادر هذا الصوت من خلال حركة العين مع حركة الرأس، فهو يبدأ كما ذكرنا في هذا الشهر بتدريب عضلات الرأس.

لذا فمن المهارات الواجب على الأبوين تنميتها في الطفل في هذا العمر حاسة السمع؛ لكي يدرك ” السبب والنتيجة”، فليس من الضروري أن تقومي بشراء ألعاب كثيرة لكي تصدر ضجيجًا يلفت انتباه الطفل، قومي باستخدام ما لديك من أدوات بالمنزل.

أفكار بسيطة لجذب انتباه الطفل للصوت

يوجد لديك الورق الألمونيوم فهو يحدث صوتًا ملفت وفي نفس الوقت بسيطًا، فلا تقومي بأحداث ضجة كبيرة بالقرب من الطفل؛ لأن ذلك سيؤذي حاسة السمع بالنسبة لديه، وسيخفيه أيضًا.

فقومي بجمع مجموعة من الأشياء التي تحدث الضجيج، مثل الورق، أو لعبة بسيطة محدثة للصوت، أو كيس بلاستيكي أو من الورق، ومن ثم أجلسي بجوار الصغير، وقومي بإحداث مجموعة من الأصوات المختلفة بهذه المواد، وغيري من الترتيب الخاص بها.

وشاهدي ردة فعل صغيرك وكيف يندهش من كل صوت، وستشاهدين تركيزه الكبير من خلال عينه علي هذه الأصوات، ومن ثم قومي بوضع الشيء الذي أحدث هذا الصوت في يده وساعديه على أن يقوم هو بأحداث هذا الصوت.

وكرري هذه اللعبة قدر الإمكان مع الصغير على مدار الشهور القادمة.

الطعام للطفل حديثي الولادة

كون الطفل حديث الولادة من عمر الشهر إلى عمر الثلاثة شهور، وسنعرض لك كميات، ومقدار الوجبات الخاصة بالأطفال في هذا العمر:

بالنسبة للأطفال حديثي الولادة، والرضاعة الطبيعية

  • إذا كان طفلك يرضع من ثديك رضاعة طبيعية، فلا يجب عليكِ أن تقلقي أبدًا، دورك هنا ينصب في أن تكوني جاهزة حينما يحين موعد الرضعة.
  • فالطفل في هذا العمر يتناول من سبع إلى ثماني رضعات خلال اليوم، أي حوالي ثلاثة ساعات في اليوم، ويكون معدل كل رضعة من عشرون إلي ثلاثون دقيقة، على حسب كل طفل وممكن أقل من ذلك.

فالأطفال متفاوتون، ليس من الضروري أن تكون عدد رضعاتهم ثابتة، فممكن أن تصل الرضعات إلى ستة في اليوم، ولكن يجب ألا تقل عن هذا العدد.

  • من الضروري عند ولادة الطفل أن ترضعيه مباشرةً، فيجب أن يشرب لبن السرسوب من ثديك، فهو له فوائد عديدة، وهو أساس بناء الجسم فيما بعد.

وإن كانت ولادتك قيصرية فيجب على الممرضة، أن تجعل الطفل في أحضانك لفترة، لكي يشعر بحنانك، ولا ينفر من الرضاعة حينما تقومي بذلك بعد الإفاقة.

بالنسبة للطفل حديث الولادة، والرضاعة صناعية

  • يرضع الطفل الرضيع في الرضاعة الصناعية كل ثلاث أو أربع ساعات، وبالنسبة للكمية فيتم قياسها من 60 إلى 70 جم، وذلك لكل نصف كيلو جرام من وزن الطفل الرضيع في اليوم الواحد.
  • بالنسبة للرضاعة الصناعية فإن شهية الأطفال تكون مختلفة، وأنتِ ستلحظين ذلك، ولن تتمكني من إرضاع الصغير إلا إذا طلب هو ذلك.
  • في حال شعوره بالشبع، لا تقومي بالضغط عليه، وحاولي فيما بعد.
  • في حالة الرضاعة الصناعية، يجب أن تتابعي باستمرار مع الطبيب؛ لكي تطمئني على وزن طفلك.

 د. رفعت الجابري – فحص فتحة الرأس وقاع العين للأطفال حديثي الولادة – برنامج العيادة -.

 البكاء بالنسبة للرضيع

إن بكاء الطفل الرضيع هو فقط وسيلة منه لكي يقول لك أنه موجود معك، فمن الممكن أن يبكي دون أن يشعر بألم، أو أنه في حاجة إلى الطعام، فكل ما عليكِ هو مراقبته، هل يبكي لأنه يشعر بألم؟ هل درجة حرارته مرتفعة؟ هل حركاته غريبة على غير المعتاد؟

وعندها ستتأكدين أن بكاء الطفل هو سبب فقط للتعبير عن وجوده، ومن الجدير بالذكر أن نوبة البكاء بالنسبة للطفل المعافي، والذي لا يشكو من شيء لا تدوم أكثر من ساعة، فإن دامت أكثر من ذلك عليكِ استشارة الطبيب.

خوف الأمهات علي حديثي الولادة

أن الكثير من الأطباء النفسيين ينصحون بعدم القلق الشديد تجاه الطفل حديث الولادة، بالأخص إذا كانت أم للمرة الأولى، فإن الخوف الدائم بأن الطفل لا يتناول كميات مناسبة من الطعام، أو يرضع بكمية كبيرة، أو أن نومه غير مستقر، أو ينام قليلًا.

فلا داعي له على الإطلاق، فهو فقد سيؤثر على صحتك، وعلى نفسيتك، وسيزيد من التوتر والعصبية.

الحركة للطفل في عمر الشهرين

الأطفال يتفاوتون في أعمارهم عن بعضهم البعض، فليس من الضروري أن يأكل هذا الطفل مثل الطفل الآخر، أو أن ينام مثله، أو يتحرك في نفس الوقت الذي تحرك فيه طفل آخر؛ لأن هذه الأشياء سوف تُنشأ كثير من الهواجس في تفكيرك، وتقلقك باستمرار، فالأطفال متفاوتون وبالأخص إذا كان الطفل مولودًا قبل موعد الولادة الطبيعي لك.

ولا تهتمي لكلام الكثيرون من الأصدقاء والجيران، يكفي أن تأخذي المعلومات التي تحتاجي إليها من مصدر موثوق فيه مثل أمك أو طبيبك.

وعليكِ أن تتأكدي أنه في كل مرحلة عمرية يمر بها الطفل يحتاجك أن تكوني بجواره فأنت من سيساعده على اكتساب مهاراته، وعلي تطور عضلاته وجسمه تبعًا لكل مرحل عمرية يمر بها.

وإذا لاحظتي أي شيء خارج عن المألوف، فمثلًا جاء الشهر الثاني وطفلك لم ينتبه إلي الأشياء الملفتة للنظر، أو إلى الأصوات، فانتظري للشهر الثالث فإن لم تلحظي شيء استشيري الطبيب.

وإذا مر على الطفل الستة شهور من عمره ولم يجلس طبعًا بمساعدتك له في ذلك، استشيري الطبيب المختص.

مقالات أخرى قد تهمك:

قد يعجبك ايضا