أسباب حساسية الصدر عند الأطفال وأبرز وسائل الوقاية والعلاج » تسعة أشهر
ما هي حساسية الصدر عند الأطفال؟

أسباب حساسية الصدر عند الأطفال وأبرز وسائل الوقاية والعلاج

حساسية الصدر عند الأطفال أو ما تُسمى بالربو الشعبي هي نوع من أنواع الالتهاب المُزمن أو المؤقت الذي يُصيب الجهاز التنفسي لدى الأطفال، وتُشير الدراسات والإحصائيات إلى أن ثُلث أطفال العالم مُصابون بهذا الالتهاب.

يحصل ذلك لعدة عوامل منها الوراثية كوجود هذا المرض عند أحد أفرد العائلة، ومنها البيئية كتعرض الطفل المتكرر لاستنشاق أدخنة السجائر (التدخين السلبي)، أو تعرضه للعدوى التي تُصيب الجهاز التنفسيّ في أولى مراحل عمره.

وعند معرفة الأهل بإصابة طفلهم بحساسية الصدر تكون الصدمة الكبرى لديهم، ويبدئون في البحث عن أسباب إصابته؛ لذا سنُقدم اليوم أسباب حساسية الصدر عند الأطفال، وعلاجها وطرق وقاية أطفالنا من الإصابة بها.

ما هي حساسية الصدر عند الأطفال؟

ما هي حساسية الصدر عند الأطفال؟

هذا المرض معروف طبيًا باسم (الربو الشعبي أو الربو الكاذب)، وعند إصابة الطفل به يشعر بحالة من الضيق والهيجان بالقصبات الهوائية مما يجعله يشعر بضيق مؤقت في التنفس، وينتج عنه سعال حاد، وفي بعض الأوقات يصاحبه صَفيرٌ في صدره مع زيادة الإفرازات القصبية.

كما يعمل على إصابة المجرى التنفسيّ الصغير والكبير، فيقوم بإثارة العديد من خلايا الدم والخلايا المناعية، ويحدث هذا للأطفال في السنوات الأولى من أعمارهم، وقلما استمرت حساسية الصدر عند الأطفال عند الكِبر؛ لأنه كلما كبر الطفل كلما نمى معه قفصه الصدري.

وتزداد أيضًا أعداد الشعب الهوائية فتتغلب كثيرًا وبدرجة كبيرة على حساسية الصدر فنُلاحظ أن حساسية الصدر عند الأطفال تختفي تدريجيًا مع وصول سنهم لسن البلوغ؛ فكلما اتسعت شعبهم الهوائية كلما لاحظت عليهم اختفاء أعراض الربو.

قد يهمك أيضًا: أسباب وأعراض التهاب البلعوم واللوزتين عند الأطفال وعلاجهما

أسباب حساسية الصدر عند الأطفال

هُناك العديد من العوامل المُسببة لحساسية الأطفال منها وكما ذكرنا من قبل أنها تأتي بسبب عامل وراثيّ، ويُعد هذا العامل هو المُسبب الأكبر والأهم لهذا المرض، كأن يكون أحد والدي الطفل حامل لهذا المرض، بالإضافة إلى بعض العوامل الأخرى التي سنذكرها فيما يلي:

حساسية الصدر عند الأطفال ... أسبابها وعلاجها

  • قرب المدخنين من الأطفال، كتعرض الطفل لاستنشاق دخان سجائر أحد والديه، فيجب إبعادهم عن أي مكان به أدخنة.
  • القرب من الهواء الشديد.
  • يعمل تغيير حرارة الجو المفاجئة على تهييج الحساسية الصدرية لدى الأطفال.
  • التواجد في الأماكن التي بها هواء ملوث، كالهواء المُحمل بأتربة أو المبيدات الحشرية.
  • تعرض الطفل لاستنشاق (بودرة التلك) أثناء تبديل الحفاضات.
  • تغطية الطفل أثناء نومه بغطاء من الصوف أو البوليستر أو الوبر يعمل على تهيج الحساسية.
  • قد أثبتت الدراسات أن تعرض الطفل إلى مادة بيسفينول (bisphenol A) الكيميائية المستخدمة في صناعة المواد البلاستيكـية تؤدي إلى الإصابة بالحساسية الصدرية.
  • وجود حيوانات في المنزل ذات أوبار كالقطط أو العصافير.
  • عدم تعرض الفراش إلى أشعة الشمس مما يؤدي إلى وجود حشرة الفراش والتي تتسبب في الحساسية.
  • بعض الأطعمة تكون مسببة للحساسية أو تعمل على زيادتها مثل: تناول البيض والشكولاتة أو الفراولة أو السمك وغيرها من الأطعمة المثيرة للحساسية أثناء المرض.

دكتور رفعت الجابري يتحدث حساسية الصدر عند الأطفال:

أعراض حساسية الصدر عند الأطفال

  • ضيق وصعوبة في التنفس وخروج صوت الطفل بصعوبة.
  • تصفير بالصدر وخشخشة أو أزيز عند أخذ النفس خاصةً عند القيام بمجهود أو في الصباح أو أثناء النوم.
  • سرعة نبضات القلب.
  • الشعور بآلام بالصدر.
  • السعال الحاد أحيانًا خاصةً أثناء النوم أو عند التعرض لتيار هواء.
  • صعود وهبوط سريع في بطن الطفل مع التنفس.

الوقاية من حساسية الصدر عند الأطفال

للوقاية من العوامل التي تتسبب في الحساسية الصدرية لدى الأطفال لا بد من اتباع الآتي:

  • الابتعاد عن مسببات المرض كالتدخين والمدخنين.
  • الابتعاد عن الغازات أو المبيدات الحشرية.
  • الحفاظ على الأطفال من الأتربة داخل المنزل وخارجه.
  • الحفاظ على نظافة المنزل بالكامل.
  • الابتعاد عن زيت الطعام والروائح النفاذة كالبخور.
  • الابتعاد عن تربية الحيوانات الأليفة بداخل المنزل.
  • عدم التواجد بالأماكن الرطبة.
  • الاستغناء عن الخضروات التي تحتوي على مبيدات كيماوية وأسمدة مُضرة.
  • القضاء على الحشرات في المنزل بشكل آمن.
  • أن تكون الملابس الداخلية مصنوعة من القطن الخالص حتى لا تهيج الحساسية.

ولقد أثبتت الأبحاث أن الأطفال الذين يولدون بعمليات قيصرية أكثر عرضة للإصابة بحساسية الصدر، وأن تناول الأم أثناء الحمل فيتامين (D) يقلل من احتمال إصابة طفلها بالحساسية الصدرية.

علاج الحساسية الصدرية عند الأطفال طبيًا

  • يجب أن يُعرض الطفل المُصاب على الطبيب المُعالج لإعطائه العلاج المناسب؛ لأن الطبيب يحدد العلاج نظرًا لعدة اعتبارات منها: الوزن، السن، وتحسس الطفل من أي دواء آخر ويقوم بإعطائه له.
  • علاج بالبخاخات: وتكون عبارة عن أدوية موسعة للشعب قصيرة وطويلة المدى، بها نسبة من الكورتيزون وبعض الأدوية الخاصة بالحساسية الصدرية.
  • يجب على الأم أن توقظ طفلها المُصاب قبل موعد خروجه من المنزل بوقت قليل؛ حتى لا تفاجئه بالهواء الخارجي.

قد يهمك أيضًا: تعرف على مخاطر النزلات الشعبية عند الأطفال

علاج حساسية الصدر عند الأطفال بالأعشاب

نقوم بإعداد 1/2 معلقة صغيرة من عسل النحل ونضيف له بالقطارة زيت حبه البركة (ستة نقاط) ثم نقوم بتقليبهم جيدًا وإعطائهم للطفل صباحًا وقبل تناول الإفطار ونكرر هذه الوصفة يوميًا.

فيديو يوضح علاج حساسية الصدر عند الأطفال الرضع بالأعشاب:

في النهاية وحتى لا نبحث هُنا وهُناك عن أسباب إصابة أطفالنا بمرض معين وطريقة علاجه، فلا بد من المحافظة على أطفالنا من البداية، ووقايتهم من الإصابة بأي مرض باتباع الإرشادات الطبية والعادات الغذائية الصحية، وبذلك تحافظين على طفلك بإذن الله دون إصابته بأي مكروه.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خمسة − واحد =

انتقل إلى أعلى