مرض انعدام الدماغ للأطفال

يُولد العديد من الأطفال ببعض العيوب الخلقية التي قد تكون في أغلب الأحيان لها أسباب جينية أو حدوث مُشاكل للأم أثناء فترة الحمل، ومهما كانت الأسباب فالنتيجة واحدةً وهي مولود مُصاب بعاهةٍ ما، ومن ضمن العيوب الخلقية أو الأمراض التي يولد بها الأطفال هي مرض انعدام الدماغ أي طفل بدون جمجمة كاملة. ونتحدث فيما يلي عما هو هذا المرض وما هي أسبابه.

ما هو مرض انعدام الدماغ؟

مرض انعدام الدماغ للأطفال

يُطلق عليه مرض الجمجمة المفتوحة، والذي لا توجد فيه أجزاء أساسية من الدماغ كالجمجمة وفروة الرأس، والذي لا يحدث فيه انغلاق كامل لمسام الرأس الذي يتم عادةً ما بين اليوم الثالث والعشرين إلى السادس والعشرين من الحمل.

وفيه يُولد الطفل في أغلب الأحيان أعمى وأصم وغير واعيًا لما يدور حوله، ولكنه يستطيع أن يلمس ما حوله ويتنفس بسهولة ويتفاعل مع الأصوات، وعادةً ما تنتهي حياة هذا الطفل في غضون بضع ساعات من الولادة أو تستمر حياته إلى أسابيع بسيطة مُقبلة.

الأسباب الأساسية لمرض انعدام الدماغ

مرض انعدام الدماغ للأطفال

هُناك العديد من العوامل التي قد تكون من المُسببات الأساسية لحدوث هذا المرض ومنها ما يلي:

نقص حمض الفوليك

يُعتبر نقص حمض الفوليك (B9) من الأسباب الرئيسية لحدوث ذلك المرض، فلا بد وأن تلتزم الأم الحامل بتناول الجرعة اليومية المطلوبة المقررة من حمض الفوليك من قِبل الطبيب المُتابع لها من بداية الحمل، وفي بعض الأحيان تتناوله الأم بداية من نفسها لحدوث حمل.

تناول بعض العقاقير والأدوية أثناء فترة الحمل

إذا كانت تتناول الأم أية أدويةٍ لعلاج مرضٍ ما فلا بد وأن تُخبر طبيبها الخاص قبل الحمل أو في بدايته حتى يرشدها بكيفية التصرف في مثل هذه الحالة.

أما إذا كانت تتناول الأدوية المُعتادة فقط كالمسكنات أو أدوية البرد فلا بد وأن تتوقف عن تناول هذه العقاقير، وتتجه إلى المشروبات الطبيعية والفواكه الحمضية التي بدورها تُقويها وتُزيد من مناعتها.

أقرئي أيضًا: أدعية تفيد في حفظ الجنين للحامل وتحصينه

أعراض انعدام الدماغ

مرض انعدام الدماغ للأطفال

تختلف الأعراض في بعض الأحيان ولكنها تتفق فيما يلي:

  • لا يوجد غطاء عظمي على الجزء الخلفي من الرأس.
  • لا توجد عظام حول الجبهة وعلى جانبي رأس الطفل.

أقرئي أيضًا: هل من الآمن تدخين الشيشة النرجيلة أثناء الحمل؟

تشخيص مرض انعدام الدماغ

يقوم الطبيب بإجراء فحوصات خاصة للأم صاحبة هذا الجنين المُصاب بالمرض ومنها ما يلي:

  • اختبار الدم.
  • قياس مستوي البروتين الجنيني ألفا.
  • عمل موجات فوق صوتية.
  • تصوير الجنين بالرنين المغناطيسي.

كيفية التعامل مع انعدام الدماغ

لا بد من توفير للطفل جو دافئ وتغطية منطقة الدماغ تغطية كاملة، ولا يوجد علاج لهذا المرض.

أقرئي أيضًا: تكوين الجنين في الأسبوع الحادي عشر من الحمل

كيف يُمكن للأم أن تتجنب المرض

لا بد وأن تأخذ الأم في الاعتبار العديد من الأشياء الهامة والتي يجب أن تتبعها ما قبل وأثناء فترة الحمل ونذكر منها ما يلي:

الحصول على التغذية السليمة

لا بد وأن تهتم المرأة الحامل بالتغذية السليمة التي تُحافظ بها على مستوي الفيتامينات والمعادن بجسمها، والحرص على تناول الخضروات والفواكه الطازجة الغنية بحمض الفوليك مثل الفاصوليا البيضاء والبرتقال وكذلك الأرز والمكرونة.

مُكملات حمض الفوليك

أيضًا هام جدًا أن تبدأ المرأة الحامل بتناول أقراص حمض الفوليك قبل بداية الحمل وحتى الانتهاء من الثلاث أشهر الأولى من الحمل.

وإذا كان لها سابقة بمولود مُنعدم الدماغ فلا بد وأن تأخذ حمض الفوليك قبل الحمل بشهرين وحتى إتمام الثلاث أشهر الأولى من الحمل.

أقرئي أيضًا: متى يظهر كيس الحمل والجنين في الرحم

الفحص الدوري المُستمر

المُتابعة المنتظمة مع الطبيب وإجراء الفحوصات المستمرة تُساعد في اكتشاف إي أمراض مُبكرة ومن ثم محاولة تفادي أي أخطاء لا قدر الله.

استشارة المختص الجيني

عليكِ بزيارة الطبيب المختص بالأمراض الجينية إذا وضح لكي الطبيب المتابع لكِ أن هُناك تشوه ما في جنينك.

وفي النهاية نكون قد انتهينا من توضيح ما هو مرض انعدام الدماغ وأسبابه وأعراضه وكيفية تفادي حدوث هذا المرض، حفظ الله أطفالنا جميعًا من شر الأمراض.

مقالات أخرى:

قد يعجبك ايضا