أهم الأغذية المُضافة للأطفال الرضع وطرق تحضيرها

العديد من الأمهات يرغبن في إعطاء الأطفال الرُضع جميع الفوائد التي تعود عليهم سواء من اللبن الطبيعي أو الأغذية المُضافة للأطفال الرضع بشكل عام والتي سوف نسرد لكم أنواعها وطريقة تحضيرها لإفادة الرضيع بكافة الفيتامينات والعوائد الصحية السليمة التي تضمن صحة بناء جسم طفلكِ.

باعتبار أن أولى مراحل الرضيع منذ بداية ولادته وحتى سن سنتين عند فطامه هي من أهم المراحل التي يجب على الأم الانتباه إلى ما يتناوله الطفل؛ نظرًا لما تُشكله هذه المرحلة من وضع البنية الأساسية لمناعة وصحة الطفل وسلامة تكوينه فسوف نعرض لكم ملف خاص بالأغذية التي يجب إضافتها لرضيعكِ والشهور المناسبة لكل طعام حتى لا تؤذيه بغرض الحب والرغبة في إطعامه كل شيء.

لم يكن الإفراط في إطعام الرضيع كل ما تأكلينه شيء صحي لطفلكِ فهناك أطعمة يمكنكِ أن تجهزيها له وتحتوي على كافة الفوائد دون غيرها من الأطعمة، كما يجب البدء في إطعام الرضيع بكميات على فترات متباعدة تبدأ من سن أربعة أشهر وحتى تخطيه عام وعامين وهكذا.

الجدير بالذكر أنه يتم البدء في الرضاعة الطبيعية من الوهلة الأولى للرضيع خارج رحم أمه وتستمر الأم في رضاعته لمدة عامين، ولكن بجانب ذلك يتم إدخال أنواع طعام جديدة للرضيع ليبدأ في التعرف عليها رويدًا رويدًا والاستفادة من العناصر الغذائية الموجودة بها لبناء جسمه بشكل سليم.

تبدأ الأم بإدخال الأغذية المُضافة بجانب الرضاعة، ولكن يجب ألا تزيد في أنواع الأطعمة ففي البداية يجب البدء بأنواع محددة نسردها لكم من خلال المقالة وهذه تكون في الثلاثة أشهر الأولى من بدء إدخال الأطعمة المُضافة له وغالبًا تكون من سن الأربعة أشهر.

الأغذية المُضافة للأطفال الرضع

ما هي الأغذية المُضافة للأطفال الرضع؟ وكيف يُمكن تحضيرها؟

ويحتاج الرضيع في الثلاثة أشهر الأولى حليب الأم فقط وهي الرضاعة الطبيعية والتي تقوي بنيته العقلية والجسمانية، وتكون بمقدار ست رضعات كل أربعة ساعات ويجب كفايته من لبن حليب الأم الذي يعد العنصر الأساسي في تكوينه.

وهناك أطفال رُضع لم يكونوا على استعداد لتناول الأطعمة المُضافة حتى بلوغهم الستة أشهر، ويمكنكِ ملاحظة ذلك عند رغبة الطفل المتكررة في إخراج الطعام من فمه فلابد من عدم الضغط عليه وجبره من المرة الأولى بل يجب المتابعة الجيدة له في محاولة إطعامه بالجديد بدءً من 4 شهور وحتى 6 شهور.

ويجب أن تبدأ الأم في زيادة الأنواع الأخرى المُضافة للرضيع من الأطعمة كاللحوم وذلك من الشهر السابع له وتزيد تدريجيا حتى إكماله عام، وهناك أطعمة معينة لمرحلة التسنين تساعد طفلكِ على تخفيف ألم التسنين الذي يشعر به، كل هذا يمكنكِ تحضيره في منزلكِ بسهولة.

ورغم سهولة ذلك إلا أن المسئولية الكبرى تقع على عاتقكِ كأم في ضمان صحة وسلامة تحضير الطعام في المنزل خاصةً وأن أغلب الأطعمة سوف تقومين بهرسها؛ مما يؤدي إلى سهولة وصول البكتيريا لها وهو ما يضر بسلامة وأمن وصحة طفلكِ.

وهناك تحذيرات قوية من أطباء عالميين في صحة الطفل وسلامته سوف نعلق عليها لتجنب القيام بها خاصةً في نوعية الطعام الذي تقومينَ بتحضيره لرضيعكِ وما يجب إضافته للأطعمة وما تم التحذير عنه بإبعاده عن أطعمة الرضع.

فيديو تغذية الطفل بالأطعمة التكميلية لحليب الأم.

ما هي أنسب الأغذية المُضافة للأطفال الرضع ؟

ما هي أنسب الأغذية المُضافة للأطفال الرضع؟

هناك العديد من الأطعمة التي تناسب طفلكِ الرضيع، ولكن مع بداية إدخال الطعام بشكل عام له يجب أن يكون بترشيد، أي يجب في الشهر الرابع والخامس والسادس له أن يتناول تدريجيًا بالنقاط الآتي:

  • هناك حبوب غنية بعنصر الحديد مثل: حبوب الذرة والأرز والقمح والمكرونة، والتي يجب إطعامه إياها بحد أقصى ملعقتين صغيرتين، ويمكنكِ إطعامه بها مرة أو مرتين كل يوم (يُفضل البدء بها في الشهر الرابع)
  • يمكنكِ إحضار نوع طازج من الخضروات الغنية بالفيتامينات والحديد والعناصر المغذية وطبخها وإطعامه منها بنفس مقدار الحبوب وبشكل يومي أيضًا مثل: الكوسا والبطاطا والبازلاء وغيرها (يُفضل البدء بها من الشهر الخامس)
  • في هذه الشهور يكون الطفل لديه القدرة على البلع؛ لذلك لا تترددين في إطعامه بالملعقة الصغير الخاصة بالأطفال، وإعطائه الشراب من الكوب أيضًا.
  • احرصي على عدم إدخال أي أنواع من اللحوم في تغذية الطفل في هذه الفترة والاعتماد فقط على الحبوب والخضروات الغنية بالحديد والعناصر الغذائية المفيدة.
  • يمكنكِ خلط أي طعام جديد مُقدم للطفل بالحليب؛ لسهولة بلعه وتعرفه عليه بسهولة ليعتاد عليه ويتناوله دومًا، وذلك سوف يعطي لطفلكِ شهية أوسع في تناول كافة أنواع الأطعمة الجديدة.
  • لا بد من غلي ماء الشرب المُقدم للطفل أولًا ثم تبريده وإعطائه له لضمان خروج أي تلوث أو بكتيريا عند مرحلة الغليان، والتي من الممكن أن يتحسس منها الرضيع.
  • استمري على إرضاع طفلكِ ما بين خمسة إلى ستة رضعات يوميًا بجانب الطعام المُضاف المذكور.

أغذية مضافة للأطفال الرضع في عمر الشهر السابع

وأما عن الأطعمة المُضافة للأطفال الرضع في عمر الشهر السابع والذي يبدأ الطفل فيه في مرحلة التسنين ويكون من السهل عليه مضغ وبلع كافة الأطعمة، ولكن الطرية منه وليست الصلبة، وأيضًا عمر الشهر الثامن والتاسع، تكون كالآتي:

  • تبدأ الأم في إدخال اللحوم إلى طعام الطفل تدريجيًا والمقصود باللحوم هنا كافتها وهي السمك والدجاج واللحم، وتكون الكمية المُعطاة للرضيع من طبخ اللحوم (من ملعقتين إلى ثلاثة ملاعق كبيرة في وجبتين على فترات متباعدة يوميًا).
  • تبدأ الأم في طبخ ثمرات الفواكه الغير محلاة وهرسها مثل: الكمثرى والتفاح وأيضًا ثمرة الموز التي تحتوى على الحديد وتكون سهلة البلع مع الأطفال الرضع (تكون تقريبًا كمية ثلاثة ثمرات يوميًا).
  • تستمر الأم في طبخ أنواع الخضروات للطفل كالجزر والبطاطا وأيضًا الكوسة، ولكن تزيد المقدار له (تقوم بإعطائه ثلاثة ملاعق كبيرة وتكون عدد مرتين يوميًا).
  • كما تزيد أيضًا الأم الكمية المُعطاة للطفل يوميًا من حبوب الإفطار الغذائية الذرة والقمح (تعطيه ثلاثة ملاعق يوميًا مرتين).
  • وأما عن جديد الطعام في هذه الشهور أيضًا فهو البسكويت والخبر وتكون هذه المأكولات خاصة بالشهر السابع فيما فوق نظرًا لمساعدته على التسنين بشكل سليم وتقليل الألم بها، ولرغبة الطفل لوجود شيء ناشف إلى حد ما، ولكن طري على اللثة ويذوب في الفم؛ لسهولة مضغه وعدم اختناقه (من نصف كيس إلى كيس كامل وهكذا الخبز).
  • هناك أيضًا أطعمة جديدة أخرى وهي الزبادي واللبن والجبن، بالإضافة إلى صفار البيض فقط وترك البياض؛ لما فيه من حديد مغذي لبنية الطفل، ويمكنكِ استبدالها باللحوم للتنويع (يتم إعطائه للطفل بمقدار ثلاثة ملاعق كبيرة مرتين يوميًا).

لمعرفة المزيد شاهدي الفيديو التالي:

أما الأغذية المٌضافة للطفل في عمر العشرة أشهر وحتى إكماله عام فهي جميع ما سبق ذكره بنفس المقادير مع زيادة المقدار الذي يتم إعطائه للطفل من الحبوب الغذائية الغنية بالحديد لأربعة ملاعق، مرتين، وتكون كل يوم.

كيفية تحضير الأغذية المُضافة للأطفال الرضع

كيفية تحضير الأغذية المُضافة للأطفال الرضع

وبعد أن تمكنّا من معرفة أنواع الأغذية المٌضافة التي يمكنكِ إعطائها للطفل ومعرفة السن المناسب لكل طعام حتى لا يؤدي إلى اختناق الطفل، فإليكم الآن الطريقة الصحيحة لطبخ هذه الأطعمة.

تحضير الخضروات:

هناك العديد من الخضروات الطازجة أو المجمدة التي تقومين بإطعام طفلكِ بها منذ الشهر الرابع ومنها:( البطاطا، البازلاء، الكوسا، الفاصوليا، القرنبيط، السبانخ، اللفت، الطماطم، الجزر).

الطريقة:
  • جميع هذه الخضروات يتم وضعها في وعاء كبير بدون غطاء.
  • إضافة القليل من الماء عليها ويتم تركها على النار حتى تطيب.
  • يتم استخراجها من الوعاء وتصفيتها، والقيام بهرسها سواء بالشوكة أو ضربها بالخلاط.

وحتى تكون مثل السيريلاك الذي يُباع بالمحلات يمكنكِ تصفيته جيدًا مرة واثنان حتى التأكد أنه يخلو من أي بقايا ناشفة، فالكثير من الأمهات يخافون من تحضير سيريلاك الخضروات والفواكه في المنزل لأطفالهنّ خشّية من أن تكون غير طرية بالمقدار الكافي وتؤدي إلى اختناق الطفل، ولكن مع النضج التام والتصفية المتكررة يمكنكِ تجنب ذلك.

  • إذا كانت ناشفة قليلة يمكنكِ تخفيفها بالحليب أو الماء.
  • قومي بإطعامها للطفل بالملعقة الصغيرة على فترات.

تحضير الفواكه:

يتم تحضيرها بنفس طريقة الخضروات عن طريق الطبخ وغلي الثمرات في الماء حتى تمام النضج، ويتم تصفيتها بنفس الطريقة أيضًا، ولكن يجب الانتباه أنه إذا تم اختيار الفواكه المجمدة فلابد من أن تكون الغير محلاة.

أما عن باقي الفواكه الطازجة فلا يشترط، ولكن يُفضل الأسهل في النضج، والفواكه الأكثر ترجيحًا في طبخها هي:(الكمثرى، الموز، الخوخ، المشمش، التفاح، البرقوق)، ولكن لابد من الانتباه لإزالة النوايا والقشور قبل الطهي.

يمكنكِ أيضًا عمل عصير فواكه كالبرتقال وإعطائه للطفل دون وضع سكر به، ويتم تصفيته جيدًا، ويُفضل أن تكون الفواكه طازجة.

طبخ صفار البيض:

وأما عن صفار البيض فيمكنكِ طهيه بطريقتين.

الأولى: سلق البيض جيدًا حتى النضج، ويمكنكِ تركه ثلث ساعة في الماء مع إطفاء النار عليه حتى ينضج صفارها بشكل كامل، أخرجي الصفار فقط واهرسيه بشوكة وأعطيه للطفل.

الثانية: قومي بخلط صفار بيضة مع ربع كوب حليب، وقومي بتحلية الخليط بملعقة كبيرة من السكر، ضعي الخليط على النار، قلبي حتى يصبح الخليط كثيف، أزيليه من على النار اتركيه حتى يبرد وقدميه لطفلكِ.

سيريلاك اللحوم:

وأما عن اللحوم فقومي بطهيها حتى تمام النضج، أزيلي أيّ عظام أو دهون بها، قومي بخلطها في الخلاط حتى تم الخفق، ولكن انتبهي أن تضعِ أي بهارات أو زيوت أو ملح في ماء سلق اللحوم.

سيريلاك الحبوب الغذائية (القمح والذرة):

غالبًا ما يتم شرائها من السوبر ماركت في أكياس مُغلفة، اتبعي الإرشادات الخاصة بالطهي خلف الكيس، انتبهي إن كانت جاهزة للأكل أم تحتاج إلى هرس وخفق، يمكنكِ استخدام الحليب في إذابة وخفق الحبوب بشكل عام.

لمعرفة الأغذية التي تزيد من ذكاء الطفل إليكم الفيديو التالي:

 

أغذية يجب الابتعاد عنها عند إطعام رضيعكِ

أغذية يجب الابتعاد عنها عند إطعام رضيعكِ

  • لا بد من البعد كل البعد عن إعطاء طفلكِ أي طعام ناشف أو جامد خاصة في الشهور الست الأولى.
  • أقصى طعام صلب يمكنكِ إعطائه للطفل البسكويت والخبز المحمص ويكون من سن سبعة شهور.
  • لا تعطيه أي أنواع من المخلل أو الأطعمة المصنعة كأمثال اللانشون.
  • احترسي من الزبيب أو الفشار أو أنواع المسكرات خاصة الفستق؛ لأنها تحتوي على حبات صغيرة تقف في الحلق من الممكن أن تؤذي طفلكِ وتخنقه.
  • ابتعدي عن أي أطعمة مسّكرة أو مملحة.

وإليكم أشهر الأغذية التي تسبب حساسية للأطفال الرضع، شاهدوا الفيديو التالي:

ما هي مواصفات الأغذية المُضافة للأطفال الرضع الصحية

ما هي مواصفات الأغذية المُضافة للأطفال الرضع الصحية

  • يجب أن يتم طهي الخضروات دون إضافة ملح أو زبد أو زيت أو أي بهار.
  • لابد وأن يتم إعطاء الطفل سيريلاك الفواكه دون وضع سكر عليه حتى لا يتسبب في تسوس أسنانه ويستفاد من فيتامينات الفواكه الطازجة.
  • ابتعدي عن إضافة عن نكهات لأطعمة الطفل المُضافة لحليب الأم.
  • لابد وأن تكون كافة الأطعمة مسلوقة.
  • ابتعدي عن الأغذية المقلية.
  • لابد من معرفة أن مدة الصلاحية المناسبة للطعام المصنوع منزليًا ثلاثة أيام إذا كان داخل الثلاجة، وثلاثة شهور إذا كان داخل الفريزر.
  • لا تقومينَ بإعادة تسخين أي من بقايا أكل الطفل وإعطائه لها، بل يجب التخلص منها.
  • لا تحفظينَ أي أطعمة للطفل في درجة الحرارة العادية.
  • قومي بتغطية طعام الطفل حتى لا يكون عرضة لنمو البكتيريا ويتغير الطعم خاصة وأن أطعمة الطفل كافة مهروسة وهي البيئة الأكثر عرضة للأمراض ومن ثم انتقالها لطفلكِ.
  • لابد من التأكد من إزالة أي نوايا أو قشور للفواكه، والعظام من اللحوم حتى لا يتم خفقها مع طعام الطفل بالخطأ وتسبب له مشاكل في الهضم.
  • احرصي دومًا أن تكون الفواكه والخضروات المطهية لرضيعكِ طازجة.

تحذيرات يجب الانتباه إليها في تحضير الأغذية المُضافة للأطفال الرضع

  • قومي بتقطيع الخضروات والفاكهة واللحوم إلى قطع صغيرة قبل طبخها لسهولة نضجها، واكتشاف وجود بذور أو نوايا أو عظام غير آمنة لطفلكِ.
  • تأكدي من نظافة كافة الأوعية المستخدمة لإحضار طعام طفلكِ.
  • احرصي على نظافة الخلاط أو الشوكة المستخدمة في هرس الطعام وقومي بغسلها في كل مرة.
  • الابتعاد عن استخدام الحلوى لتهدئة صريخ الطفل، أو لمساعدته على التسنين؛ لأنها تحتوي على نسبة سكر عالية تعمل على خروج الأسنان مُسوسَة.
  • قومي بسلق السمك وإذا لم يتوفر قومي بشويه، ابتعدي عن السمك المقلي.
  • قومي بنقع الخضروات والفواكه في الماء المفلتر قبل طهيها.
  • ابتعدي عن الأطعمة الصلبة في الشهور من 4 إلى 6 حتى لا يبتلعها الطفل وتسبب له حساسية.

شجعي طفلكِ على حب الأطعمة المتنوعة وتأسيسه على تناول أكل صحي، ولا تجبريه على الطعام وإنما قومي بتخصيص وقت له من أجل امتناعه بالطعام حتى تتجنبينَ قفل شهية طفلكِ والإصابة بالحيرة.

وهنا نكون قد قدمنا كافة النصائح والطرق التي تضمن لكِ طهي أطعمة لرضيعكِ، والتأكد من سلامة الأغذية المُضافة للأطفال الرضع المُحضرة في المنزل، والتي توفر المال وتقلل فرص إصابة طفلكِ بأي أمراض بجانب ضمان إعطائه التغذية السليمة التي يحتاجها دون أي إضافات قد تضره عاجلاً أم أجلًا.

قد يعجبك ايضا