أسباب التقيؤ الحاد خلال فترة الحمل » تسعة أشهر
التقيؤ الحاد أثناء الحمل

أسباب التقيؤ الحاد خلال فترة الحمل

عندما تعرفي بخبر حملك سوف تشعري بمجموعة من الأعراض للمرة الأولي، وذلك طبعًا بسبب وجود جنين داخل رحمك، ومنذ اللحظة الذي يتكون فيها الجنين وصولًا إلى آخر شهر في الحمل، تظهر عليكِ الكثير من العلامات والأعراض الجديدة التي تشعري بها للمرة الأولي.

ومن بين هذه الأعراض التقيؤ المستمر خلال شهور الحمل وبالأخص في أول ثلاثة شهور، هو أمر طبيعي جدًا أن تشعري بالقيء والغثيان بأول فترة حملك، وهذا أمر يحدث لجميع السيدات، ولكن هناك سيدات يعانون من القيء المستمر، ويسمى “القيء المفرط الحملي”، ويتصف باستمراره وتكراره طوال اليوم ولذلك سنعرض لكِ أسباب التقيؤ الحاد خلال فترة الحمل .

يأتي هذا القيء المفرط لواحدة من كل 300 سيدة حامل، وأسباب حدوثه إلى الآن غير معروفة بشكل يقيني، ولكن على حسب الأسباب المتداولة إلى الآن أن القيء المستمر للحامل يأتي بسبب وجود هرمونات معدلاتها أعلى من الحد الطبيعي لمواجهة الغدد التناسلية لهرمون الحمل وهرمون الأستروجين، وتكون السيدات الحوامل في توأم أكثر عرضة للغثيان والقيء عن غيرها.

التقيؤ الحاد أثناء الحمل

أعراض وعلامات التقيؤ الحاد خلال فترة الحمل

بالطبع أولى العلامات هي التقيؤ بشكل مستمر وعلى مدار اليوم، ومن الممكن أن تشعر السيدة الحامل أيضا بنقص في الوزن والصداع الدائم، وقد يصل الأمر إلى حالات الإغماء، إلى جانب ظهور بوادر للجفاف.

مإذا على أن افعل لكي أواجه التقيؤ الحاد خلال فترة الحمل؟

التقيؤ الحاد أثناء الحمل

إذا كنت تعانين باستمرار بالغثيان والتقيؤ الحاد اتجاه كل الأطعمة والمشروبات التي تتناولينها ولا تتمكني من إبقاء أي منها في معدتك، واستمر معك الحال إلى الأسبوع العشرون من الحمل، عليكِ الاتصال بالطبيب المعالج، ويجب أن تتابعي معه باستمرار أي تغييرات تتعرضي لها، واحذري إذا صاحب هذا القيء حمى أو شعرتي بألم مستمر حتى بعدما انتهت فترة الغثيان.

ويجب أن تكوني على معرفة بأنه إذا لم تقومي بمعالجة التقيؤ الحاد واستشارة الطبيب المختص سوف يمنع الغذاء من الوصول إلى جنينك، والذي سيساعده على النمو بشكل سليم، وذلك في حال استمر أكثر من عشرون أسبوع كما ذكرنا؛ لأنه بذلك يشكل خطورة كبيرة على الجنين.

فمن الممكن أن يطلب منكي الطبيب المعالج إجراء مجموعة من الفحوصات و التحاليل؛ للتأكد من الأسباب الحقيقة المسببة للقيء، وسيطلب منك أيضًا فحوصات تبين ما إذا كنتِ حامل في أكثر من طفل واحد، وعند التأكد من سلامة فحوصاتك سيتم معرفة الأسباب الأخرى التي تسبب لك القيء مثل وجود اضطرابات في المعدة، أو وجود -لا قدر الله- كتلة غير طبيعية بالرحم، وتشتمل الفحوصات المطلوبة على فحص الدم وفحص البول وأيضًا الفحص بواسطة الأمواج الفائقة الصوت.

ما هي أنواع التقيؤ الحاد خلال فترة الحمل؟

  • يوجد تقيؤ الصباح: فهو يبدأ بغثيان ومن ثم تقيؤ، ويسمى بتقيؤ الصباح؛ لأنه يحدث عندما تستيقظي من النوم أي وقت الصباح، ومن الممكن أن يكون هو سبب أساسي في استيقاظك، ويبدأ في الأسبوع السادس من الحمل، وفي الحالات الطبيعية يظل مستمرًا إلى الأسبوع الثاني عشر.
  • يوجد القيء الحاد المفرط: والذي سبق وتحدثنا عنه وهو حالة شاذة، ويؤدى إلى الجفاف للسيدة الحامل التي تعاني منه، وتصاب بفقدان الوزن، ويحتاج هذا القيء إلى اللجوء إلى الطبيب، ومن الممكن المكوث في المستشفى فترة زمنية معينة.

ويجب ألا تقلقي نفسك وتميزي جيدًا بين هذين النوعين، فالقيء الصباحي هو أمر عادي ويحدث كثيرا، أما القيء المستمر فإذا استمر معك فترة زمنية طويلة عليك أن تستشيري الطبيب.

هذا الفيديو يوضح مراحل القيء والفيء المستعصي أثناء الحمل وأسبابه

ما هي الأسباب التي تؤدى إلى التقيؤ أثناء فترة الحمل؟

كما ذكرنا مسبقًا أنه لم تتمكن الدراسات أن تجزم بأسباب حقيقة ومؤكدة تؤدى إلى قيء الحمل، ولكن توجد مجموعة من الأبحاث التي تشير إلى احتمالية وجود نسبة مرتفعة من هرمون الحمل، مما يؤدي إلى الغثيان أو القيء خلال فترة الحمل، فيقوم وقتها هرمون الحمل بعمل ما يكون مشابهًا إلى هرمون الغدة الدرقية والذي بدوره يشعر الحامل بالغثيان.

التقيؤ الحاد أثناء الحمل

ومن بين الأسباب المتداولة والتي تؤدي إلى الشعور بالقيء ما يلي:

  • إذا كنت حامل بأكثر من طفل بتوأم أو اثنين أو ثلاثة، فعندئذ ستكون معدلات الحمل لديك أكبر من المعتاد، فهنا من الممكن أن تصابي بهذه الأعراض بصفة مستمرة.
  • إذا كنت ممن يعاني من غثيان السفر، فوقت حملك ستكونين معرضة لهذا بشكل أكبر.
  • من الممكن أن يكون قيء الحمل بسبب الاضطرابات المرتبطة بتوازن الأذن الداخلية.
  • سوف تصابين بالقيء والغثيان إذا كنتِ ممن يعانون من البكتيريا التي توجد في المعدة “بكتيريا هليكوبتر بلوري” لأنها مسبب للكثير من المشاكل منها: ” الاضطرابات الهضمية، ارتجاع المريء، قرحة المعدة “، ولكي تستكشفي هذه الأمور قومي بإجراء تحليل براز وفحص دم، وعلاجها سهل جدًا من خلال المضادات الحيوية المناسبة، والتي يوصى بها الطبيب والآمنة عليكِ وعلى الجنين.
  • من الأسباب المؤقتة للشعور بالغثيان والقيء الشعور بالتعب والإجهاد والجوع.

كل هذه الأسباب ليست أكيدة، فلم يتم تحديد الأسباب القاطعة لهذا الشعور، ولا ينتابك الحزن إذا رأيتِ واحدة من أصدقائك الحوامل غير متعبة مثلك ولا تشعر بالقيء والغثيان مثلك، ولا تشغلي تفكيرك بما تفعليه يوميًا، وما يسبب لكي هذه الأعراض؛ لأنه كما ذكرنا لا يوجد سبب معين.

وإلى يومنا هذا يقول الكثير من كبار أطباء العالم أن سبب غثيان الحمل حالة نفسية بسبب التوتر أو التفكير المستمر بما هو سلبي بشأن حملك بصفة خاصة وبالأمور الحياتية بصفة عامة. ولكن الرأي الآخر يتجه إلى أن غثيان الحمل هو السبب الرئيسي للتوتر لدى الحامل وليس العكس.

هذا الفيديو يوضح استمرار القيء في أول الحمل

كيف يمكنني التقليل من التقيؤ الحاد خلال فترة الحمل؟

  • قومي بتناول كميات قليلة جدًا من الطعام على فترات خلال اليوم؛ لأن المعدة وهي فارغة تؤدي إلى الشعور بالغثيان، وحافظي قدر الإمكان على نسبة السكر في الدم، اتجهي في طعامك إلى الأطعمة الجافة والمهدئة.
  • كلما اشتهيت شيء تناوليه في أي وقت ولكن لا تسرفي، ابتعدي تمامًا عن الحمضيات والمقليات والأطعمة الحارة، قللي قدر المستطاع من تناولك للدهون بشكل عام، تناولي الأطعمة الغنية بالبروتين، تناولي الأطعمة الغنية بفيتامين “ب ” مثل الألبان، إذا اشتهيت طعام وقت الغثيان لا بأس بأن تتناولينه لكي يصرف عنك هذا الإحساس.
  • ارتاحي قليلا قبل النهوض من الفراش، تناولي قبل الإفطار وجبة خفيفة على سبيل المثال ” البسكويت “.
  • حاولي أن تدوني الوقت الذي تشعري فيه بالغثيان في ورقة؛ لأنه عادةً يكون في نفس الوقت يوميًا، واعرفي الوقت الذي تتجنبي فيه هذا الشعور؛ لكي تتمكني من الأكل والشرب دون الشعور بهذا الإحساس.
  • حاولي أن تحافظي على حاجة جسمك من الماء ولا تنسي شرب الكثير بين الوجبات، وإذا كنتي تتقيئين السوائل احرصي على مص مكعبات من الثلج باستمرار، وحاولي أن تقللي من السوائل التي تشعرك بالتقيؤ.
  • عند شعورك بهذا الغثيان خذي إجازة من عملك، أو ارتاحي قدر الإمكان؛ لأن كلًا من الضغط النفسي والتوتر عوامل تزيد من الغثيان والقيء.
  • حاولي أن تنشفي الليمون، وتقومي بشم قطعة منه؛ لأن هذا سيساعدك على التخلص من الغثيان، من الممكن أن تضيفي بعض من شرائح الليمون تلك في الشاي والماء المثلج.
  • قومي بشرب نبات الزنجبيل المحلي بالسكر، ومن الممكن أن تتناولين أقراص منه فهو يقوم بتهدئة معدتك، ويقلل من حدة الغثيان لديك، ولكي تكوني على دراية فهو لا يساعد كل الحالات.
  • استخدمي اللفافات الخاصة بدوار البحر أو الضغط البري وستجدينها في الصيدليات، فهي ستساعدك على التخلص من هذا الإحساس كنوع من أنواع العلاج.

تأثير الغثيان على الجنين:

أن الغثيان خلال فترة حملك لا يؤثر سلبا على الجنين طالما تحتفظين ببعض السوائل والطعام في معدتك وتكثري من تناول السوائل، فليس كما تظن الكثير من السيدات أن القيء والغثيان خطر على الجنين.

ما هو الوقت اللازم لاستمرار الغثيان خلال فترة الحمل؟

القيء والغثيان خلال الحمل عادةً ما يبدأ من الأسبوع السادس ويستمر إلى الأسبوع الرابع عشر أو السادس عشر، ولكن إذا كنتٍ تعانين من الغثيان بصورة كبيرة فإنه من الطبيعي أن يستمر إلى الأسبوع العشرون، ومع البعض يستمر طوال فترة الحمل، ولكن يجب أن تخبري الطبيب المعالج وهذا غير منتشر بشكل كبير؛ نظرًا لأن كل سيدة الآن لها طبيبها الخاص الذي تلجأ إليه وتستشيره.

ولكن إذا مر عليك الأسبوع التاسع من الحمل وبدأتي في هذا الأسبوع تشعري بالغثيان والقيء، والحمى والصداع وألم وذلك للمرة الأولى، فمن الضروري أن تخبري الطبيب؛ لأنه من الممكن أن تكوني مصابة بشيء آخر.

هذا الفيديو فترة الوحم لدى الحامل

متي يتوجب عليكِ استشارة الطبيب؟

في بداية الأمر يجب أن تخبري طبيبك بما تمري به؛ لأنه في حالة الانتظار سيكون العلاج أصعب منه عن الوقت المبكر، فطالما أن أعراض القيء مبالغ فيها ولا تتمكني من متابعة حياتك بشكل طبيعي أخبري الطبيب علي الفور.

مع العلم أن الكثير من الأطباء ينظرون إلى تقيؤ الحامل على أنه عارض خفيف وسينتهي مع مرور الوقت، ولكن إذا طال فهم من الضروري أن يتخذوا الإجراءات الصحيحة، بل يري الكثير من الأطباء أن الغثيان إذا جاء بصورة مستمرة سيكون أصعب من التقيؤ؛ لأن التقيؤ على الأقل وقت انتهاؤه تشعر السيدة بالراحة، أما الغثيان فهو مستمر فترات طويلة.

التقيؤ الحاد أثناء الحمل

ومن الممكن أن يصاحب هذا التقيؤ جفاف؛ لأنك وقتها ستصابين بسوء التغذية وستخسرين كمية كبيرة من وزنك وهذا سيضر بصحتك وبصحة الجنين، فلابد من التدخل الطبي المبكر لهذه الحالة، ويجب أن تجدي علاج لحالتك على الفور؛ لأن هذا سيؤثر على النفسية، وفيما بعد إذا رغبتي في حمل آخر وتذكرتي ما كنتي تمري به سيكون الأمر صعب عليك.

وبالأخير لا تفكري كثيرًا إذا كان أول حمل لك، فهذه أعراض مؤقتة مثلها مثل غيرها وستنتهي بإذن الله، طالما طبيبك المعالج أكد لك هذا، ولا تفكرين في السلبيات وفي شكلك ومظهرك الذي تغير تماما وقت الحمل؛ لأن هذا بدوره يؤثر على نفسيتك وسيزيد من حالتك سوء، فكري في الإيجابيات، فكري أنكِ بعد فترة زمنية ليست بالكبيرة سيأتي طفلك أجمل ما لديك أنه لشعور رائع أن تكوني أم، هذا الشعور محروم منه الكثيرون، احمدي ربك على النعمة التي في يدك.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

20 + ستة =

انتقل إلى أعلى