الإجهاض.. إجهاض الجنين الأعراض والأسباب والعواقب المرافقة له

إجهاض الجنين الأعراض والأسباب المؤدية له

الإجهاض يعني إنهاء الحمل، ويحدث الإجهاض لأسباب خارجة عن إرادة المرأة قبل الأسبوع العشرين من الحمل.

حيث أن الإجهاض ليست من الظواهر نادرة الحدوث، في الواقع يقدر أن حوالي 10-20٪ من حالات الحمل يحدث بها الإجهاض، ولكن في الواقع ربما يكون الرقم أعلى بكثير إذا اعتبرنا أن العديد من حالات الإجهاض تحدث عندما لا تعرف المرأة حتى أنها حامل.

ويعتبر الإجهاض من التجارب المؤلمة للأم المستقبلية، وفي كثير من الأحيان يكون لها الكثير من التأثيرات السلبية على صحة الأم النفسية والجسدية، فما هي أعراض إجهاض الجنين وأسبابه؟ وكيف من الممكن تجنب ذلك؟ وكيفية التعافي من الإجهاض؟ كل ذلك سنتحدث عنه في مقالنا هذا.

أعراض الإجهاض

يرافق الإجهاض الكثير من الأعراض ومنها فقدان الدم، والإصابة بتشنجات وآلام شبيهة بتلك الناتجة عن الطمث والقيء، ولكن ليس بالضرورة كل فقدان للدم أحد أعراض الإجهاض، ولكن يجب أن يتم فحصه على أي حال مع طبيبك المختص والمشرف على حملك، خاصة إذا كنت قد تعرضت لتهديدات بالإجهاض من قبل، وفي حال وجد الطبيب أن الحمل في خطر.

قد تكون خسارة الدم بشكل متقطع (الذي تأتي من عنق الرحم والمشيمة) طبيعي، ولكن في بعض الحالات يكون فقدان الدم بشكل كبير وبشكل مستمر ووجود بعض الجلطات به، غالباً ما يكون من أعراض بداية الإجهاض.

أسباب الإجهاض

الإجهاض يمكن أن يكون مختلف الأسباب، ويمكن تقسيمها إلى مجموعتين رئيسيتين هما: أسباب وراثية وأسباب غير وراثية، الأول يتعلق بأي شذوذ في المنتج الوراثي، والذي يمنع التطور الطبيعي للجنين بعد الحمل، أسباب غير وراثية، والتي تشمل تشوهات الرحم، والأمراض مثل مرض السكر الحملي والارتفاع بضغط الدم، والتشوهات في الجنين، وهي من الأسباب الأكثر شيوعا وانتشارا، ولأسباب مختلفة (ومجموعة من العوامل) يمكن أن يحدث نوعان من الإجهاضات:

الإجهاض المبكر

غالباً يحدث بسبب مشاكل في البويضة أو الجنين غير الحيوي الذي يحمل تشوهات صبغية، والتي غالباً ما يتم إجهاضها لأنها لا تستطيع أن تتطور بشكل صحيح.

الإجهاض المتأخر

غالباً يحدث بسبب مشاكل “ميكانيكية”، مثل عنق الرحم المتوسع، ووجود المشيمة المنزاحة، والعدوى البكتيرية وتشوهات في الرحم.

عمليات الإجهاض المتعلقة بالجنين

التشوهات وراثية هي من بين الأسباب الأكثر شيوعا التي تؤدي للإجهاض، ومن هذه الأسباب:

التشوهات الحادة في الجنين: هي تشوهات كبيرة يصاب بها الجنين وتكون قلبية أو هضمية أو عصبية.

تعدد حالات الحمل تزيد من مخاطر الإجهاض: حيث يتعرض الرحم للتعب الشديد ويكون غير قادر على الحمل بشكل مباشر بعد عدة ولادات متتالية.

وفي بعض الحالات، يمكن للحالات النفسية أن تسبب حدوث الإجهاض، كما أن للعوامل الخارجية المحيطة بالحامل دور كبير في هذا.

عمليات الإجهاض المتعلقة بالأم

تشوهات الرحم

غالباً ما تكون مسؤولة عن الإجهاض المتأخر، وهي حالات شاذة نادرة وتحدث بين 0.1 و 0.5٪ من النساء.

الأورام

كما يمكن أن تكون الأورام الحميدة أو الأورام الليفية التي توجد عند 20 ٪ من النساء، عقبة أمام تطور الحمل وسبب في حدوث الإجهاض، ولكن كل هذا يتوقف على حجمها ومكانها.

العدوى

الإجهاض يمكن أن يكون نتيجة الإصابة بنوع معين من البكتيريا أو الفيروسات أو الطفيليات، ومن الممكن أن تصاب بها المرأة نتيجة التعرض لشيء معين او تناول طعام معين (كالجراثيم الموجودة في حليب البقر)، أو قيام الحامل بتناول بعض المضادات الحيوية، أو الإصابة بفيروس التهاب الكبد B، القوباء، جدري الماء، داء المقوسات وبعض الطفيليات الاستوائية.

الاضطرابات الهرمونية

بعض الاضطرابات الهرمونية تجعل بطانة الرحم غير مناسبة وغير ملائمة للحمل.

كما ان عمر الأم الكبير يؤثر على نوعية البويضات ومن الممكن ان يسبب حدوث الإجهاض.

كما يعتبر التدخين والكحول من العوامل التي تؤثر سلبًا على جودة البويضات وتداخل وتطور الحمل بشكل عام، مما يزيد من خطر التعرض للإجهاض.

عمليات الإجهاض المتعلق بالأسباب الذكورية

يمكن أن تكون نوعية الحيوانات المنوية مصدرًا للإجهاض المتكرر، حيث يسمح فحص السائل المنوي بتشخيص التشوهات في الحيوانات المنوية للشريك.

يعتبر أن المرأة عرضة للإجهاض المتكرر عندما تعاني من الإجهاض المتتابع، حيث يؤثر هذا الوضع على 0.4 و 1٪ من النساء، ووفقاً للإحصاءات بعد سنتين من حالات الإجهاض المتتالية، فإن خطر الإجهاض الجديد يقدر بـ 30٪، ويصبح 40٪ بعد 3 عمليات إجهاض.

ماذا يحدث أثناء الإجهاض

في حالة حدوث الإجهاض، أو إذا كانت هناك أعراض تشير إلى هذا الاحتمال، فيجب عليك استشارة الطبيب أو طبيب أمراض النساء على الفور، والذي سيؤدي على الفور إلى إجراء فحص بالموجات فوق الصوتية.

إذا كان الحمل عفويًا وكاملاً، فلا حاجة لأي تدخل طبي، وإذا كان الحمل غير مكتمل، سيتم إعطاؤك أقراص البروستاغلاندين، وهي الهرمونات التي تسبب التقلصات وتسمح لك بإخلاء ما تبقى في الرحم.

عواقب الإجهاض

ربما يكون الإجهاض التلقائي أكثر صعوبة في الحياة اليوم أكثر مما كان عليه في القرون الماضية، لأننا أصبحنا بشكل متزايد تحت وهم القدرة على السيطرة على الحياة، وعلاوة على ذلك يتم تشخيص الحمل في وقت مبكر، ناهيك عن حقيقة أن هناك العديد من الأطفال أقل مما كان عليه في الماضي، ومع ذلك لا ينبغي التقليل من شأن نتائج الإجهاض التلقائي.

بعد الإجهاض هناك دائما فترة الحداد، وهي فترة الحزن لفقدان الجنين، وتبدأ الأم بالشعور بأنها السبب وراء فقدان طفلها.

كما يرافق الإجهاض الشعور بالفشل والشعور بالذنب، على الرغم من أن المرأة تكون حذرة خلال الشهور الأولى من الحمل وتنتظر بضعة أشهر قبل إعلان الحمل،

ولكن من الممكن تشبيه الإجهاض “بالصاعقة”، على الرغم من أن الغالبية العظمى من حالات الإجهاض سببه شذوذ الكروموسومات، ولكن شعور الذنب يرافق الأم فترة من الزمن وذلك بسبب عدم قدرتها على إكمال الحمل، كما يدعو الإجهاض إلى التشكيك في جزء من أنوثتها.

في بعض حالات الإجهاض تحتاج المرأة لمساعدة نفسية قد تكون، وغالبا جلسة واحدة تكون كافية، على أي حال، فإن دور المقربين من المرأة ضروري، ويمكن أن يكون التحدث مع الشركاء وأفراد العائلة دور كبير على عدم الشعور بالوحدة، ويجب أن يكون الدعم مستمرًا.

متى تستطيع المرأة الحمل مجددا

يوصي معظم الأطباء بالانتظار لدورتين أو ثلاث دورات قبل محاولة بدء حمل جديد، ولكن بالنسبة لكثير من الأطباء لا يوجد دليل على أنه يجب احترام الاستراحة قبل محاولة الحمل مرة أخرى.

إن الحمل الذي يبدأ في الدورة التي تلي الإجهاض، وخاصة إذا كان الإجهاض مبكرا، لديه الكثير من الفرص ليتم استكماله كحمل يبدأ بعد أشهر، والشيء المهم هو أن نتذكر أن الإجهاض متكرر للغاية، وفي معظم الحالات لا يمنع الحمل في المستقبل.

وإن البقاء حاملاً بعد الإجهاض يستيقظ بشكل عام على بعض المخاوف، الخوف من الفشل مرة أخرى الذي يمنع الأم من استثمار مشاعرها في الحمل الجديد في الأسابيع القليلة الأولى، ويتم تخفيف هذه المخاوف لفترة طويلة بعد التغلب على اللحظة التي حدث فيها الإجهاض في الحمل السابق، وإذا كان القلق قويًا جدًا فمن المستحسن الحصول على مساعدة من طبيب نفسي.

قد يعجبك ايضا