نصائح بعد الولادة القيصرية، لا تتهاوني عن فعلها أبدًا

نصائح بعد الولادة القيصرية

مع اقتراب موعد الولادة تبدأ مخاوف الأم، إن كانت ستلد طفلها بشكل طبيعي أم ستحتاج إلى إجراء عملية قيصرية، هنا يأتي دور الطبيب في اتخاذ القرار السليم والمناسب لضمان سلامة الأم والجنين.

ففي حال تم إجراء العملية القيصرية وكانت الأمور الصحية للأم والجنين على ما يرام، سيكون هناك الكثير من النصائح الهامة الواجب إتباعها بعد ذلك، لدخول رحلة الأمومة مع الطفل بنجاح ودون أي مضاعفات صحية كانت أم نفسية. فالعمل الجراحي سيترتب عليه الكثير من الأمور التي تحتاج معاملة خاصة لتكون النتائج جيدة.تعالي معنا سيدتي للتعرف على أهم هذه النصائح التي يجب اتباعها بعد الولادة القيصرية.

نصائح بعد الولادة القيصرية في المستشفى

لن تغادر السيدة الممشفى مباشرةً، بل يجب أن تبقى مدة من الوقت، وهنا يجب اتباع ما يلي:

  1. في البداية سيتم إعطاء الأم جرعات من الأدوية المسكنة للألم بعد استشارة الطبيب المختص، لتخفيف الأوجاع الناتجة عن العمل الجراحي الذي تعرضت له.
  2. كما يجب مساعدتها على المشي البطيء والحركة البسيطة قدر الإمكان، لتسريع عملية التخلص من الغازات وعودة الجهاز الهضمي لعمله بشكل طبيعي.
  3. يجب أن يبقى هناك شخص مرافق للسيدة خلال تحركها خوفاً من تعرضها لأي دوار أو تعب مفاجئ.
  4. تستطيع الأم تناول الطعام والشراب بعد استشارة الطبيب، والتأكد أن الأمر لن يسبب لها أي مضاعفات لاحقة.
  5. لا يجب إطالة الوقت للتواصل بين الأم والمولود، فكلما حدث الأمر بسرعة كانت النتائج أفضل، وخاصةً فيما يتعلق بالرضاعة الطبيعية.
  6. يفضل إبقاء القسطرة البولية لبعض الوقت بعد الولادة القيصرية، لتسهيل الأمر على السيدة فعملية استخدام الحمام قد تكون متعبة لها نوعاً ما.
  7. أهم ما في الأمر هو بقاء الجرح نظيف ومغطى بشكل جيد ومعقم، واستشارة الطبيب بشكل مستمر للاطمئنان أن الأمور تسير على ما يرام.

التعامل مع الجرح بعد الولادة القيصرية

هناك أيضاً مجموعة من النصائح المتعلقة بالجرح الناتج عن العملية القيصرية ومنها:

  • في حال رغبة الأم بالاستحمام، يجب عدم الاقتراب من الجرح وتجفيفه جيداً عند الانتهاء.
  • كما يفضل أن يكون وقت الاستحمام قصير لا يتعدى الدقائق دون الجلوس بحوض الاستحمام، لمنع الإصابة بالالتهابات المهبلية لاحقاً.
  • لا مانع من استخدام الأدوية المسكنة للألم عند الشعور بالتعب لكن بعد استشارة الطبيب.
  • فيما يتعلق بالملابس التي تستطيع السيدة ارتدائها، فمن الأفضل أن تكون واسعة وقطنية نظيفة بشكل مستمر كي يبقى الجرح سليم لحين زواله.
  • بعد مرور حوالي الأسبوع على إجراء العملية الجراحية، يجب مراجعة الطبيب لإزالة القطب والتأكد أن الوضع الصحي للأم جيد وليس هناك أي مشكلة.
  • في حال ملاحظة أي مشكلة صحية كاحمرار أو انتفاخ مكان الجرح، أو ارتفاع درجة حرارة الجسم يجب مراجعة الطبيب فوراً لمعرفة المشكلة وعلاجها قبل حدوث مضاعفات خطيرة قد تؤذي الأم والجنين.

الرضاعة الطبيعية بعد الولادة القيصرية

مع بداية تجربة الرضاعة الطبيعية بعد الولادة القيصرية لا بد من الانتباه لبعض الأمور الهامة وهي:

  • مع البدء بعملية الإرضاع يجب مساعدة المولود على الرضاعة من كلا الثديين بالتناوب لمنع حدوث احتقان أو ألم فيما بعد.
  • كما أن استخدام كمادات الماء الفاتر أمر جيد ويساعد على تخفيف ألم الرضاعة وأوجاع الجرح.
  • يمكن استخدام آلة شفط الحليب لمساعدة الأم والمولود في إخراجالحليب من الثدي بسهولة ودون ألم.
  • عند بدء الأم بالإرضاع يجب الانتباه لوضعية الجلوس جيداً كي لا يحدث ضغط على الجرح، فمن الأفضل الجلوس على كرسي مريح ووضع وسادة على القدمين لحمل الطفل بشكل حرفc لضمان راحة الأم والمولود.

النشاط اليومي بعد الولادة القيصرية

ستعود الأم لنشاطها اليومي بعد إجراء العملية القيصرية ولكن يجب الانتباه لما يلي:

  • من أولى الخطوات المهمة للعودة للنشاط اليومي هي القيام بممارسة المشي البطيء ولمدة قصيرة من الزمن، ليعود الجسم ويعتاد الحركة الطبيعية بعد العمل الجراحي الذي تعرض له.
  • يجب ابتعاد الأم عن بذل الجهد والتعب أو حمل أي شيء ثقيل خوفاً من تعرض الجرح للأذى.
  • كما أن قيادة السيارة ستكون من الأعمال الغير مرغوب بها بعد الولادة القيصرية، فقد تُعرض السيدة للتعب والخطر.
  • يوجد تمارين رياضية بسيطة تناسب هذه المرحلة، ولكن يجب الابتعاد عن التمارين المجهدة والعنيفة لأنها تسبب الأذى للجرح.
  • كما أن العلاقة الجنسية بعد العملية القيصرية لا ينصح بها، فقد يترتب على الأمر مضاعفات خطيرة تؤذي الأم.
  • قبل شفاء الجرح بشكل تام لا يجب استخدام الحزام الخاص بالبطن والظهر لأن ذلك سيؤذي الجرح.
  • كما أن الصعود والنزول على السلالم سيكون متعب بالنسبة للجسم بعد العملية القيصرية فلا داعي للأمر أبدا.
  • على الأم أخذ قسط من الراحة بين الحين والآخر كي لا تشعر بالتعب والجهد.

البرنامج الغذائي بعد الولادة القيصرية

النظام الغذائي المتكامل من أهم الأمور الواجب على الأم الاهتمام بها وخاصة بعد الولادة القيصرية حيث يجب اتباع لما يلي:

  • يجب الإكثار من تناول الخضار والفواكه لغناها بالفيتامينات والمعادن الهامة لصحة الأم والمولود.
  • كذلك يجب تناول الألبان ومشتقاته بشكل جيد لتعويض الفاقد من الكالسيوم نتيجة الإرضاع، وضمان سلامة جسم الأم وتقديم حاجة الطفل بشكل كامل .
  • الإكثار من تناول الحبوب الكاملة الغنية بالعناصر المعدنية والفيتامينات، بالإضافة لتأمينها حاجة الجسم من البروتين والكربوهيدرات الضروريان لقيام الجسم بوظائفه بشكل كامل، كذلك غناها بالألياف الهامة لعلاج مشكلة الإمساك عند الأم والطفل.
  • يفضل تناول المكسرات بشكل مستمر لما تحتويه هذه المادة من بروتينات وكربوهيدرات ودسم، فهذه المكونات هامة جداً لتعويض حاجة الجسم وخاصة بعد العمل الجراحي.
  • يجب الامتناع عن تناول الوجبات الغذائية السريعة والغنية بالمواد الدسمة التي تسبب الأذى للأم والمولود.
  • من الأفضل عدم تناول الأطعمة الحارة والتي تحتوي على الكثير من البهارات، فقد تسبب أعراض مغص للأم والمولود.
  • كما يفضل الابتعاد عن تناول الأطعمة التي تسبب غازات لدى الأم كالبصل والقرنبيط، لأن هذه الغازات ستنتقل للمولود عند الرضاعة الطبيعية.

المشروبات بعد الولادة القيصرية

لا تقل المشروبات أهمية عن النظام الغذائي، فبعد الولادة القيصرية وبداية الرضاعة الطبيعية سيحتاج الجسم تعويض حاجته من السوائل ويتم ذلك باتباع ما يلي:

  • يفضل الإكثار من مشروب الحلبة الرائع والغني بالفيتامينات والمعادن الهامة لتنظيف الرحم وعودته كما كان قبل الحمل والولادة.
  • بالإضافة لتناول مشروب الحليب والكركم الرائع لتنظيف الجهاز التناسلي، وتعزيز عملية الإرضاع الطبيعي لدى السيدة.
  • كما أن تناول منقوع بذور الخردل مفيد جداًلجسم الأم والطفل، فغناه بالفيتامينات ومضادات الأكسدة تجعلان منه حلاً رائعاً لزيادة كمية حليب الإرضاع وعودة الرحم إلى مكانه بعد الحمل والولادة.
  • ومن المشروبات الرائعةأيضاً مشروب الشمرة الذي يساعد على تخفيف الألم الناتج عن تقلصات عضلات الرحم، وزيادة إدرار الحليب لجعل عملية الإرضاع الطبيعية جيدة.
  • كما أن مشروب اليانسون من المشروبات المفيدة جداً بعد عملية الولادة القيصرية، حيث يعالج مشاكل الرحم ومشاكل الهضم التي قد تعاني منها الأم.
  • مشروب الزنجبيل من السوائل الغنية بمضادات الأكسدة التي تدعم الجهاز المناعي  لدى الأم والمولود.
  • لن ننسى شرب الماء والسوائل الدافئة كالشاي والكمون، جميعها سوائل رائعة للمحافظة على صحة الأم وتقديم حاجتها وحاجة طفلها من خلال الرضاعة الطبيعية.
  • يفضل الابتعاد عن شرب المشروبات الغازية أو الباردة وذات المحتوى المرتفع من الكافيين، لمنع حدوث أي مشكلة لدى الأم التي بدورها ستؤثر على المولود.

طريقة النوم بعد الولادة القيصرية

بعد العملية القيصرية سيكون وجود الجرح عائق أمام النوم المريح لذا يفضل اتباع النصائح التالية:

  • من أفضل طرق النوم هي النوم على الظهر حيث يبقى الجرح بأمان.
  • كما أن فكرة النوم على أحد الجانبين جيدة قد تخفف الضغط على الجرح.
  • قد تشعر الأم بالرغبة في النوم خلال الجلوس ولكن يفضل عدم الإطالة بذلك لمنع حدوث ضغط على الجرح فيما بعد.
  • كذلك استخدام وسادة مرحة لرفع الجسم خلال النوم قد يكون خيار مريح للكثير من الأمهات وخاصةً بعد إجراء العملية القيصرية.

استشارة الطبيب بعد العملية القيصرية

بعد الولادة القيصرية لابد من الاستمرار في مراجعة الطبيب واستشارته بكل التفاصيل وخاصة في الحالات التالية:

  • في حال شعور الأم بألم شديد ومفاجئ واستمر لوقت طويل.
  • كذلك عند حدوث سلس بولي متكرر مترافق مع ألم مزعج.
  • في حال حدوث نزيف مهبلي حاد مترافق مع ألم أثناء التبول.
  • كما أن الإصابة بالسعال وضيق في التنفس قد يكون مؤشر لوجود مشكلة ما بحاجة لعلاج.
  • قد تصاب القدمين بتورم وانتفاخ بشكل مفاجئ.
  • كما أن الجرح قد يتعرض للانتفاخ والتورم، فيجب استشارة الطبيب لمعرفة المشكلة وعلاجها فوراً.

المصادر