كيفية تشخيص العقم عند النساء

كيفة تشخيص العقم عند النساء

عندما تحاول المرأة جاهدة الحمل لأكثر من عام ، من خلال الجماع غير المحمي مع شريكها، يجب أن تفكر في إجراء اختبارات الخصوبة. أما إذا كانت المرأة تبلغ من العمر 35 عامًا أو أكثر، فعليها التفكير في إجراء تلك الاختبارات بعد ستة أشهر من محاولة الحمل.

فإذا كنتِ غير قادرة على الحمل خلال فترة زمنية معقولة، فاطلبي المساعدة من الطبيب لتشخيص حالتكِ، حيث يجب إجراء الفحوصات لك ولشريككِ. وذلك حسب الجمعية الأمريكية للطب التناسلي، أن العقم يؤثر على الرجال والنساء على حد سواء، لذلك يجب اختبار كلا الشريكين. بحيث يطلّع الطبيب على التاريخ الطبي ويبدأ بإجراءات الفحص البدني.

كيف يمكن تشخيص العقم عند النساء؟

يقوم الطبيب بالفحص الجسدي الأولي، مثل فحص الحوض بالموجات فوق الصوتية، واختبار عنق الرحم، واختبارات الدم لفحص الصحة العامة. وقد يبحث الطبيب عن علامات إنتاج الحليب في الثدي التي تدل على وجود خلل هرموني، وأعراض جسدية أخرى لمتلازمة المبيض المتعدد الكيسات وغيرها من الحالات التي تؤثر على الخصوبة. وقد تشمل الاختبارات ما يلي:

1 – اختبار التبويض

يتم هذا الاختبار من خلال استخدام مجموعة من الأدوات التي لا تستلزم وصفة طبية للتنبؤ بالإباضة للكشف عن ارتفاع هرمون اللوتيني (LH)، وهو الهرمون الذي ينتج قبل الإباضة، كما يمكن التأكد من هرمون البروجسترون، وهو الهرمون الذي يتم إنتاجه بعد حدوث التبويض. بالإضافة إلى فحص مستويات أخرى من الهرمونات مثل هرمون البرولاكتين.  

2 – تصوير الرحم بالأشعة السينية

يحقن الطبيب صبغة إشعاعية في عنق الرحم لملىء الرحم. وفي حال كانت قناتا فالوب خالية من الانسدادات، فإن الصبغة ستتدفق من نهاية قناة فالوب إلى التجويف البريتوني. حيث تتم مراقبة حركة الصبغة عن طريق التنظير بالأشعة السينية.

3 – اختبار احتياطي المبيض

يحدد هذا الاختبار كمية البويضات المتوفرة للإباضة وجودتها. وخاصة للنساء الأكبر من 35 عامًا، فقد يخضعن لهذه السلسلة من اختبارات الدم والتصوير.

4 – اختبارات الهرمونات الأخرى

وتشمل اختبارات الغدة النخامية وهرمونات الغدة الدرقية التي لها دور في التأثير على العمليات التناسلية. يمكن أن تساعد مستويات الهرمون المنبه للجريب (FSH) والهرمون المضاد للمولر (AMH) في الدم في تحديد كمية إمدادات البويضات المتبقية للمرأة.

  • ارتفاع مستويات هرمون FSH يعني أن المرأة تعاني من فشل في المبايض أو في فترة ما حول سن اليأس.
  • قد يعني انخفاض مستويات هرمون FSH أن المرأة قد توقفت عن إنتاج البويضات.
  • يتم إنتاج هرمون AMH فقط في بصيلات المبيض، لذا فإن مستويات هرمون AMH في الدم تشير إلى وجود بصيلات نامية.

5 – اختبارات التصوير بالموجات فوق الصوتية

يمكن استخدام الفحص بالموجات فوق الصوتية لفحص المبايض والرحم وقناتي فالوب. وقد تظهر بعض الحالات التي يمكن أن تؤثر على الرحم، مثل الانتباذ البطاني الرحمي والأورام الليفية، التي تمنع الحمل.

كما يمكن استخدام هذا الاختبار للبحث عن علامات تدل على انسداد قناتي فالوب، مما قد يمنع البويضات من الانتقال على طول الأنابيب والرحم. ويتم التحقق من ذلك من خلال حقن كمية صغيرة من السائل في الرحم باستخدام أنبوب يوضع في عنق الرحم، ثم تستخدم الموجات فوق الصوتية لفحص السائل أثناء مروره عبر قناتي فالوب للتحقق من أي انسداد أو تشوهات.

6 – مناقشة التاريخ الطبي

سيناقش الطبيب أي حالة طبية لديكِ أو قد عانيتِ منها في الماضي للتحقق من مشاكل الإباضة أو الدورة الشهرية، بالإضافة إلى الأمراض المنقولة جنسياً (STIs).

7 – اختبارات الدم

يمكن لفحص الدم في اليوم 23 من الدورة الشهرية للمرأة أن يقيس كمية هرمون البروجسترون. يمكن أن يحدد هذا الاختبار ما إذا كانت الإباضة قد حدثت وما إذا كان المبيضان ينتجان كمية طبيعية من هذا الهرمون. ويستخدم هذا الاختبار للتحقق من مستويات الهرمونات وعدد البويضات المحتملة المتبقية في مبيض المرأة.

8 – فحص الحوض

يقوم الطبيب بفحص منطقة حوضكِ للتحقق من وجود عدوى أو كتل أو إيلام، والتي يمكن أن تكون علامة على الأورام الليفية أو أورام المبيض أو بطانة الرحم أو مرض التهاب الحوض (PID).

9 – الأدوية

يمكن لبعض الأدوية أن تؤثر على خصوبتكِ. لذلك يسألك الطبيب عن أي دواء تتناولينه وقد يناقش معك العلاجات البديلة، عليكِ أن تذكري له أي دواء تناولتهِ بدون وصفة طبية، بما في ذلك العلاجات العشبية والمكملات الغذائية.

10 – أسلوب الحياة

يمكن أن تؤثر العديد من عوامل نمط الحياة على خصوبتكِ. فيسألكِ الطبيب عن الأمور التالية:

  • إذا كنتِ مدخنة.
  • وزنكِ.
  • إذا كنتِ تشربين الكحول.
  • إذا كنتِ متوترة دائمًا.

11 – اختبار الكلاميديا

الكلاميديا ​​هي من الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي التي يمكن أن تؤثر على الخصوبة. ولإجراء اختبار الكلاميديا تؤخذ مسحة من بعض خلايا عنق الرحم ويكون حجمها أصغر من حجم البرعم. 

12 –  التشخيص حسب الحالات النادرة تتضمن ما يلي:

منظار البطن

هو عبارة عن جراحة بسيطة من خلال إجراء شق أسفل السرة، وبعد ذلك يدخل أنبوب رفيع بكاميرا، يمكن أن يحدد من خلال فحص الرحم والمبيضين وقناتي فالوب، وما إذا كان موجود الانتباذ البطاني الرحمي والتندب والانسداد أو الشذوذ في قناتي فالوب ومشاكل المبايض والرحم.

الاختبارات الجينية

تساعد الاختبارات الجينية في تحديد ما إذا كانت هناك أي تغييرات في جيناتكِ قد تسبب العقم.

في النهاية…

يساعد تشخيص العقم عند النساء في تحديد أسباب العقم، ومن خلال ذلك يمكن علاج الحالة بشكل صحيح كما يمكن للزوجين الحصول على فرصة أفضل للحمل.

المصادر