جرح الولادة … مرحلة الشفاء ما بعد ولادة جنينك

جرح الولادة

سواء خضعت لولادة طبيعية أو لولادة قيصرية، فبكلتا الحالتين هناك جرح يتطلب الالتئام، وعملية التئام الجرح تحتاج لمجموعة من الخطوات والنصائح التي تساهم في تسريع عملية الشفاء، وتقي السيدة من الإصابة بأي مضاعفات قد تشكل خطرًا على حياتها، وبمقالنا هذا سوف نناقش معًا جرح الولادة بشكل مفصل في حالتي الولادة الطبيعية، والولادة القيصرية، وكيفية العناية بكل جرح وما هي الخطوات التي يجب القيام بها خلال هذه الفترة الحساسة.

جرح الولادة الطبيعية

عبارة عن شق جراحي يتم تنفيذه على منطقة العجان وجدار المهبل الخلفي خلال عملية الولادة الطبيعية، وبالتالي قد تحتاج السيدة لعدد معين من القطب، ويحدد عدد القطب بحسب حجم الشق أو الجرح، وذلك في حال احتاجت السيدة إلى الشق، وتأخذ هذه القطب مدة تتراوح ما بين ثلاث وحتى أربعة أسابيع حتى تتعافى.

إن الاعتناء بالجرح بشكل صحيح يسرع ويعجل من عملية الشفاء، ولذلك لا بد من اتباع مجموعة من الخطوات والنصائح لتسريع هذه العملية، ولكن في حال استمرار الألم لفترة زمنية طويلة يجب على السيدة التوجه بشكل فوري إلى الطبيب المختص.

طرق العناية بجرح الولادة الطبيعية

  • إن تهوية منطقة الجرح بشكل دوري يسرع ويعجل من عملية شفائه، ولذلك يجب على السيدة القيام بنزع الملابس الداخلية ووضع فوطة معقمة ونظيفة تحتها وتعريض منطقة الجرح للهواء المباشر لمدة 15 دقيقة مرتين في اليوم.
  • المحافظة على نظافة وجفاف الجرح لمنع الإصابة بأي التهاب، كما يجب عليك تجنب استخدام المغاطس المائية، أو الكريمات المرطبة، أو الفازلين على مكان الجرح.
  • تنظيف وتعقيم وتجفيف منطقة الجرح بشكل كامل بعد استخدام المرحاض أو بعد الاستحمام، ويجب استخدام المياه الدافئة والابتعاد عن المياه الباردة أو الساخنة جداً.
  • عند التبرز قومي بوضع فوطة قطنية معقمة ونظيفة على الجرح، وذلك للتخفيف من الضغط الواقع عليه خلال عملية إخراج البراز.
  • المحافظة على ليونة البراز وتجنب الإصابة بالإمساك، وذلك من خلال الالتزام بنظام غذائي صحي وسليم، أو تناول المسهلات الآمنة خلال فترة الإرضاع.
  • عند تجفيف المنطقة الحساسة التأكد من مسحها من الأمام إلى الخلف وليس العكس، وذلك بهدف منع انتقال الجراثيم أو البكتيريا من فتحة الشرج إلى مكان الجرح وفتحة المهبل.

قد يهمكِ أيضًا: هل صحيح أن الحوض الضيق يمنع الولادة الطبيعية؟

طرق وخطوات للتخفيف من ألم جرح الولادة الطبيعية خلال فترة التعافي

  • تناول السيدة للمسكنات كالسيتامول أو الإيبوبروفين، وفي مثل هذه الحالة يجب على السيدة تجنب تناول الإسبرين.
  • وضع قطعة من الثلج في فوطة أو منشفة وتطبيقها على مكان الجرح، ويجب تجنب تطبيق الثلج بشكل مباشر على الجرح.
  • وضع وسادة بين الساقين خلال فترة الجلوس، حيث تساهم هذه الخطوة في تخفيف الضغط على مكان الجرح.

علامات تدل على التهاب جرح الولادة الطبيعية

  • انتفاخ واحمرار بمنطقة الجرح.
  • ألم دائم ومستمر.
  • خروج رائحة غريبة من منطقة الجرح.
  • خروج سائل أو إفرازات من مكان الجرح.
  • ارتفاع بدرجات الحرارة.
  • الإغماء.
  • حدوث نزيف مهبلي وخروج كتل من الدم كل ساعة أو كل ساعتين.

في حال ظهور هذه العلامات أو إحداها يجب التوجه بشكل فوري للطبيب المختص.

أسباب اللجوء إلى جرح الولادة الطبيعية

  • خضوع السيدة للولادة الطبيعية لأول مرة، وهذا لا يعتبر من الشروط الضرورية لإجراء جرح الولادة الطبيعية.
  • الحاجة إلى استخدام الشفط أو الملقط خلال عملية الولادة.
  • كبر حجم الطفل، حيث يكون وزن الجنين أكثر من 3.5 كيلوغرام.
  • حدوث عسر ولادة الكتف، وهي احتجاز كتف الجنين بمنطقة خلف عظام الحوض.
  • تغير في نمط ضربات قلب الطفل عن النمط الطبيعي.

الشعور بألم خلال ممارسة العلاقة الجنسية

من الطبيعي أن تشعر السيدة بألم خلال ممارسة العلاقة الجنسية، ولكن هذا الألم سوف يختفي خلال عدة أيام، وفي حال كان الألم شديد يجب التوقف بشكل فوري عن ممارسة العلاقة الجنسية حتى تشعري بتحسن.

في كثير من الأحيان يكون الألم ناتج عن جفاف منطقة المهبل، حيث ينصح بمثل هذه الحالات باستخدام المزلقات التي أساسها مائي والابتعاد عن استخدام المرطبات أو الفازلين لأنها تسبب تهيج المنطقة الحساسة.

تمارين مساعدة لتسريع عملية الشفاء وتقوية عضلات منطقة المهبل

من أفضل هذه التمارين هو تمرين منطقة الحوض (pelvic floor exercise)، حيث تساعد هذه التمارين على تسريع عملية الشفاء والتخفيف من الضغط على منطقة الجرح، حيث كل ما عليك فعله هو ضغط عضلات منطقتي المهبل وفتحة الشرج وكأنك تحاولين إيقاف خروج البول أو البراز، وقومي بالضغط والعد، حيث ينصح السيدات بممارسة هذه التمارين منذ بداية الحمل.

جرح الولادة القيصرية

عملية جراحية يتم فيها عمل شق في منطقة جدار البطن والرحم لإخراج الجنين، الأمر الذي ينجم عنه جرح يلزم العناية به لحين التئامه وشفاؤه.

يحتاج جرح الولادة القيصرية لفترة ليست بالقصيرة حتى يلتئم ويشفى بشكل تام، حيث من المتوقع أن تتراوح هذه المدة ما بين 4 إلى 6 أسابيع، وخلال هذه الفترة قد تشعرين بألم وتعب عند القيام بأي حركة حتى ولو كانت حركة بسيطة.

كيفية العناية بجرح الولادة القيصرية

بعد خضوع السيدة للولادة القيصرية يجب عليها الاهتمام بصحتها وبالجرح، والقيام بمساعدة نفسها لتسريع عملية تعافي وشفاء الجرح، وليتحقق ذلك يجب الالتزام بمجموعة من الخطوات والنصائح والتي هي:

الالتزام بتناول المسكنات بشكل منتظم

للتخفيف من ألم جرح الولادة القيصرية يجب على السيدة الالتزام بتناول المسكنات الموصوفة لها من قبل الطبيب المختص، وبشكل خاص خلال الفترة الأولى التي تلي عملية الولادة وذلك حتى انتهاء الأسبوع الأول.

الحركة

حرص السيدة على الحركة بعد الولادة القيصرية يعتبر من أهم النصائح للتخفيف من ألم جرح الولادة القيصرية، وتُسريع عملية التعافي، كما تساعد على التئام الجرح بشكل أسرع، حيث يجب أن تكون الحركة بسيطة وغير شديدة من خلال ممارسة المشي بشكل مستقيم.

تناول السيدة المضادات الحيوية بموعدها

يلعب تناول المضادات الحيوية بموعدها دور كبير في التخفيف من الألم المرافق لجرح الولادة القيصرية، وذلك لأنه يساهم في تسريع عملية التئام الجرح وحمايته من أي تلوث قد يصيبه، ولذلك يجب على السيدة الحرص على تناول المضادات الحيوية الموصوف لها من قبل طبيبها في موعدها.

تنظيف والعناية بالجرح

لكي تخفف السيدة من ألم جرح الولادة القيصرية يجب عليها متابعته بشكل يومي، وذلك لكي تكشف عن أي عارض أو أي تغير قد يطرأ على الجرح كالاحمرار، أو التورم، أو خروج سوائل من منطقة الجرح بشكل فوري واستشارة الطبيب، كما يجب تنظيف الجرح وإتباع إرشادات الطبيب بهذا الشأن، حتى تتجنب تعرض الجرح للالتهاب أو التلوث حيث أن الوقاية خيراً من ألف علاج.

الالتزام بنظام غذائي صحي ومتوازن

يجب على السيدة بعد خضوعها للولادة القيصرية أن تلتزم بنظام غذائي صحي ومتوازن يحوي على جميع العناصر الغذائية والفيتامينات المهمة والضرورية لها ولجسمها بعد الولادة، وذلك بهدف تعويض ما فقده الجسم خلال هذه التجربة، ولذلك يجب أن يحتوي غذاءها على الفاكهة، والخضار، والبروتين، ومنتجات الألبان، والأطعمة الغنية بعنصر الحديد، والابتعاد ما أمكن عن تناول السكريات لأنها تزيد من احتمال الإصابة بالتهابات، كما يجب أن تقلق من تناول النشويات.

تناول مشروبات مفيدة للقولون

هذا النوع من العمليات الجراحية ينتج عنها تراكم كميات كبيرة من الغازات في منطقة البطن، مما يزيد من ألم السيدة حتى مع التزامها بتناول المسكنات، حيث أن هذه الأدوية تفيد في تسكين ألم الجرح الناتج عن الولادة وليس في تسكين الألم الناتج عن تراكم الغازات، ولذلك ينصح السيدة بتناول المشروبات الطبيعية الدافئة التي تساعد على إخراج وطرد الغازات.

تناول الأطعمة الغنية بالألياف لمحاربة الإمساك

خلال الفترة التي تلي مرحلة الولادة القيصرية يجب أن تلتزم السيدة بتناول الأطعمة الغنية بالألياف كالخضار، والفاكهة، وذلك لمنع الإصابة بالإمساك، لأنها تزيد من ألم الجرح، كما يصعب على السيدة تحمل الأعراض المرافقة للإمساك بسبب جرح الولادة.

الراحة

تعتبر الراحة أساس تعافي وشفاء جرح الولادة القيصرية، ولذلك يجب على الأم الالتزام بالراحة، وتجنب بذل أي مجهود شديد قد يزيد من شعورها بالألم، ولذلك لا تخجلي من طلب المساعدة ممن حولك خلال هذه الفترة لكي تتخطي هذه المرحلة بسلام وبأمان تام.

متى يجب زيارة الطبيب بعد الولادة القيصرية؟

  • الشعور بألم شديد.
  • التبول اللا إرادي.
  • الشعور بألم عند عملية التبرز.
  • الإصابة بنزيف مهبلي شديد.
  • انتفاخ، أو احمرار، أو الشعور بألم بمنطقة الجرح.
  • خروج مفرزات ذات رائحة كريهة من مكان الجرح.
  • ألم أو انتفاخ بأسفل الساق.

هذه العلامات قد تكون إشارة لإصابة الجرح القيصرية بالتهاب أو جلطة دموية، وكلتا الحالتين تتطلب عناية طبية فورية، ولذلك ينصح بزيارة الطبيب بشكل فوري في حال وجود أي من هذه العلامات.

قد يهمكِ أيضًا: ما الفرق بين الولادة الطبيعية والولادة القيصرية

المصادر: