الانتباذ البطاني الرحمي – معلومات شاملة

الانتباذ البطاني الرحمي
Contents

الانتباذ البطاني الرحمي حالة مرضية نسائية، وهو عبارة عن نمو نسيج مشابه للنسيج الذي يبطن رحم المرأة خارج الرحم، حيث يستجيب هذا النسيج للتغيرات الهرمونية عن طريق البناء والسقوط تمامًا كما يحدث لبطانة الرحم خلال دورتكِ الشهرية، أي سوف تنفصل وتنزف في نهاية الدورة.

لكن هذا الدم ليس له مكان للخروج، قد تصبح المناطق المحيطة يه ملتهبة أو منتفخة، وقد يتشكل  نسيج ندبي وآفات. وتعد أكثر أماكن تواجد الانتباذ البطاني الرحمي في المبايض. كما أنه يؤثر على النساء في أي عمر، ويصبحن أكثر عرضة للإصابة بالعقم أو صعوبة في الحمل.

أكثر المواقع التي يتشكل فيها الانتباذ البطاني الرحمي

  • المبايض.
  • قناتي فالوب.
  • أربطة الرحم العجزية وهي أربطة تدعم الرحم.
  • المسافة بين الرحم والمستقيم.
  • المسافة بين الرحم والمثانة.
  • السطح الخارجي للرحم.

أماكن أخرى توجد فيها أنسجة بطانة الرحم

  • الأمعاء.
  • المستقيم.
  • المثانة.
  • المهبل.
  • عنق الرحم.
  • الفرج.
  • ندبات جراحة البطن.

أنواع الانتباذ البطاني الرحمي

تصنف أنواع الانتباذ البطاني الرحمي، بناءً على مكان وجودها:

1 – الآفة السطحية البريتونية

وهو من أكثر الأنواع انتشارًا. تتشكل لديكِ آفات على الصفاق، وهي طبقة رقيقة تبطن تجويف الحوض.

2 – ورم بطانة الرحم (آفة المبيض)

هو عبارة عن أكياس داكنة مليئة بالسوائل، كما تسمى أكياس الشوكولاتة، داخل المبايض. وهذا النوع لا يستجيب للعلاج كما يمكن أن يسبب الأضرار بالأنسجة السليمة.

3- ارتشاح داخل بطانة الرحم

يصيب حوالي 1 ٪ إلى 5 ٪ من النساء، وينمو هذا النوع تحت الصفاق ويمكن أن ينمو بالقرب من أعضاء الرحم، مثل الأمعاء أو المثانة.

أعراض الانتباذ البطاني الرحمي

قد لا تلاحظي أي أعراض، لكن بشكل عام يمكن أن تشمل الأعراض ما يلي:

  • تشعرين بآلام في الظهر أثناء دورتكِ الشهرية.
  • تصابين بتقلصات شديدة خلال دورتكِ الشهرية.
  • ألم عند التبرز أو التبول، خاصة أثناء دورتكِ الشهرية.
  • خلال فترات معينة تشعرين بنزيف حاد.
  • خروج دم مع البراز أو البول.
  • قد تصابين بالإسهال أو الإمساك.
  • تتألمين عتد ممارسة الجنس.
  • تعانين من التعب دائمًا.
  • يصبح لديكِ مشاكل في الحمل.

أسباب حدوث الانتباذ البطاني الرحمي

  • احتار الأطباء في معرفة السبب الدقيق للانتباذ البطاني الرحمي. لكن يعتقد بعض الخبراء أن دم الحيض الذي يحتوي على خلايا بطانة الرحم، قد يمر مرة أخرى عبر قناتي فالوب إلى تجويف الحوض، حيث تلتصق الخلايا بأعضائك. وهذا ما يسمى بالحيض الرجعي.
  • يمكن أن يكون السبب جيناتكِ، خاصة إذا كانت والدتك أو أختك مصابة بالانتباذ البطاني الرحمي، فمن المرجح أن تصابين به. حيث أظهرت الأبحاث أن الوضع يزداد سوءًا من جيل إلى آخر.
  • المعاناة من اضطرابات في الجهاز المناعي. لكن الأطباء غير متأكدين من وجود رابط بينهما.

مضاعفات الانتباذ البطاني الرحمي

  • يؤثر على نوعية الحياة.
  • القلق أو الاكتئاب.
  • يزيد من خطر إصابتكِ بسرطان المبيض أو سرطان آخر يسمى سرطان الغدد.

الانتباذ البطاني الرحمي والخصوبة

إذا كان الانتباذ البطاني الرحمي يسبب مشاكل في أعضائكِ التناسلية، فقد يصبح لديكِ مشكلة في قدرتكِ على الحمل من خلال ما يلي:

  • عندما يلتف نسيج بطانة الرحم حول المبيضين، يمكن أن يمنع إطلاق البويضات.
  • تمنع تلك الأنسجة الحيوانات المنوية من الوصول إلى قناتي فالوب.
  • يمكن أن يمنع البويضة المخصبة من الانزلاق والتعشيش في الرحم.

الانتباذ البطاني الرحمي يمكن أن يجعل من الصعب عليكِ الحمل من خلال:

  • تغيير الكيمياء الهرمونية في جسمكِ.
  • التسبب في مهاجمة جهازكِ المناعي للجنين.
  • عدم قدرة البويضة على الانغراس في الرحم بسبب تأثيره على طبقة الأنسجة المبطنة للرحم.
  • يمكن لطبيبكِ إزالة أنسجة بطانة الرحم جراحيًا، للسماح بمرور الحيوانات المنوية لتخصيب البويضة.
  • إذا لم تكن الجراحة خيارًا، فيمكنكِ التفكير في التلقيح داخل الرحم (IUI)، والذي يتضمن وضع الحيوانات المنوية لشريككِ مباشرة في رحمكِ.
  • قد يقترح الطبيب استخدام الأدوية لمساعدة المبايض على إخراج المزيد من البويضات. النساء اللواتي يستخدمن هذه التقنية قد يحصلن على الحمل أكثر من اللواتي لا يحصلن على مساعدة.
  • قد يزيد الإخصاب في المختبر (IVF) من فرصكِ في الحمل.

تشخيص الانتباذ البطاني الرحمي

من الاختبارات التي تؤكد على الإصابة بالانتباذ البطاني الرحمي، ما يلي:

اختبار الحوض

يستطيع الطبيب الكشف عن وجود خراجات أو ندوب خلف رحمكِ.

اختبارات التصوير

تصور أعضائك بشكل مفصل باستخدام الفحص بالموجات فوق الصوتية أو التصوير بالرنين المغناطيسي أو الأشعة المقطعية.

منظار البطن

يعمل الطبيب جرح صغير في بطنكِ، ثم يقوم بإدخال أنبوب رفيع في نهايته كاميرا، يمكنه أن يروا أين وكيف توجد الآفات الكبيرة. وهي الطريقة الوحيدة التي تؤكد بشكل تام إصابتكِ بالانتباذ البطاني الرحمي.

الخزعة

يأخذ طبيبكِ عينة من الأنسجة، وغالبًا أثناء تنظير البطن، ويفحصها أخصائي تحت المجهر لتأكيد التشخيص.

 مراحل الانتباذ البطاني الرحمي

يستخدم الأطباء المراحل الأربع من الانتباذ البطاني الرحمي للجمعية الأمريكية للطب التناسلي:

المرحلة الأولى (الحد الأدنى)

يكون لديكِ عدد قليل من الآفات الصغيرة ولكن بدون نسيج ندبي.

المرحلة الثانية (خفيفة)

هناك المزيد من الآفات ولا يوجد نسيج ندبي.

المرحلة الثانية (معتدلة)

يكون لديكِ أورام عميقة في بطانة الرحم مع وجود نسيج ندبي حول المبيضين أو قناتي فالوب.

المرحلة الرابعة (شديدة)

يوجد العديد من الآفات وربما الخراجات الكبيرة في المبايض. قد يتشكل نسيج ندبي بين الرحم والجزء السفلي من الأمعاء،أو حول المبيضين وقناتي فالوب.

وغالبًا لا يؤخذ الألم أو الأعراض في المراحل المختلفة، مثلًا يمكن أن تسبب المرحلة الأولى من الانتباذ البطاني الرحمي ألمًا شديدًا، لكن المرأة التي تعاني من المرحلة الرابعة قد لا تظهر عليها أي أعراض على الإطلاق.

علاج الانتباذ البطاني الرحمي

لا يوجد علاج للانتباذ البطاني الرحمي. لكن تشمل العلاجات عادة الجراحة أو الأدوية. بالإضافة إلى بعض العلاجات التي تساعدكِ على التحسن.

المسكنات

يمكن أن تتناولين مسكنات الآلام التي لا تحتاج إلى وصفة طبية، كما تساعد العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (NSAIDs) مثل الإيبوبروفين (أدفيل، موترين) أو النابروكسين (أليف) في تخفيف الألم مع العديد من النساء.

الهرمونات

الغرض من العلاج الهرموني هو التقليل من كمية الأستروجين التي يفرزها جسمكِ. وهذا يساعد الآفات على النزيف بشكل أقل حتى لا يكون لديك الكثير من الالتهابات والندوب وتشكيل الأكياس. تشمل الهرمونات المستخدمة ما يلي:

حبوب منع الحمل والحلقات المهبلية

ناهضات الهرمون المطلق لموجهة الغدد التناسلية (Gn-RH) ناهض(GnRH)  هو نوع من الأدوية يؤثر على الهرمونات الجنسية مثل Elagolixsodium( (Orilissa أو (leuprolide (Lupron

موانع الحمل التي تحتوي على البروجستين فقط

دانازول (دانوكرين)

الجراحة

عند إجراء الجراحة يزيل الطبيب أكبر قدر ممكن من الأنسجة المصابة، ستشعرين بالألم بعد الجراحة في بعض الحالات، تساعد الجراحة في زيادة احتمالية حدوث الحمل.

أما في الحالات الشديدة قد تحتاجين إلى عملية جراحية تسمى استئصال الرحم لإخراج المبيضين والرحم وعنق الرحم.

تغييرات نمط الحياة

يمكن للحمامات الدافئة وزجاجات الماء الساخن والضمادات الدافئة أن تخفف ألم بطانة الرحم المهاجرة بسرعة. وبمرور الوقت، قد تساعد مثل هذه التغييرات في تحسين نمط الحياة أيضًا:

تغيير النظام الغذائي بطريقة مناسبة

أظهرت الأبحاث وجود علاقة بين الغذاء وحدوث الانتباذ البطاني الرحمي،حيث يعتقد بعض الخبراء أن كمية الدهون المرتفعة في اللحوم مثل لحم البقر تشجع الجسم على إنتاج مواد كيميائية تسمى البروستاجلاندين، الذي يسبب في زيادة إنتاج هرمون الاستروجين. الذي يمكن أن يسبب النمو الزائد في أنسجة بطانة الرحم.

كما أظهرت إحدى الدراسات أن النساء اللواتي تناولن أعلى كمية من أحماض أوميغا 3 الدهنية، مثل السلمون والجوز،كن أقل عرضة للإصابة بالانتباذ البطاني الرحمي بنسبة 22٪ مقارنة بالنساء اللائي تناولن كمية أقل.

تجنب الكحوليات والكافيين

يبدو أن شرب القهوة والصودا التي تحتوي على الكافيين يزيد من فرص إصابتك بالانتباذ البطاني الرحمي، على الرغم من أن الباحثين غير متأكدين من السبب. يرتبط الكحول أيضًا بمخاطر أعلى.

ممارسة الرياضة بانتظام

التمارين الرياضية من الطرق الجيدة للتحكم في الانتباذ البطاني الرحمي. فعند قيامك بالتمرين يساعد ذلك قلبكِ على ضخ الدم إلى جميع أنحاء الجسم، وتحسين دورتكِ الدموية، والمساعدة على تدفق العناصر الغذائية والأكسجين إلى جميع أنظمة الجسم.

وقد أظهرت الدراسات أنه كلما زاد الوقت الذي تخصصه للتمارين عالية الكثافة مثل الجري أو ركوب الدراجات، قل احتمال إصابتكِ بالانتباذ البطاني الرحمي.

إدارة التوتر

أكد الباحثون أن الإجهاد يزيد من فرص إصابتكِ بالانتباذ البطاني الرحمي، في الواقع، قد تكون الحالة نفسها هي سبب توتركِ بسبب الألم الشديد والآثار الجانبية الأخرى.

كما يمكن أن يساعدكِ العثور على طرق لإدارة التوتر، سواء كان ذلك من خلال اليوجا أو التأمل، أو ببساطة عن طريق تخصيص وقت للعناية بنفسكِ.

العلاجات البديلة

على الرغم من عدم وجود أبحاث كافية تدعم استخدام العلاجات الطبيعية البديلة لعلاج الانتباذ البطاني الرحمي، فإن بعض النساء يشعرن بالراحة عند اتباع الأساليب التالية، بما في ذلك:

  • العلاج بالإبر.
  • طب الأعشاب.
  • الأيورفيدا.

المصادر