أطعمة مهمة لنمو دماغ الطفل

أطعمة مهمة لنمو دماغ الطفل

لدماغ الطفل علاقة قوية مع الغذاء تتأسس في عمر مبكر جدًا، وتكشف لنا الدراسات في السنوات الأخيرة أن النظام الغذائي الخاص بأطفالنا يحدد مستوى ذكائهم وقدراتهم المعرفية، وقد أتاحت لنا تقنيات التصوير الجديدة مثل التصوير بالرنين المغناطيسي معرفة كيفية عمل الدماغ اعتمادً على التغذية المبكرة.

وقد تزايدت الدراسات والاكتشافات الحديثة التي تربط بين غذاء الطفل وقدرات دماغه ومشكلاته السلوكية، لذلك فإن النظام الغذائي للطفل يمكن أن يحدد التطور المعرفي والسلوكي لديه، وفي مقالنا هذا سنقدم لكِ أطعمة مهمة لنمو دماغ الطفل وتطويره.

أطعمة مهمة لنمو دماغ الطفل

الأسماك الزيتية

تعتبر الأسماك من الأطعمة المليئة بالعناصر الغذائية المهمة، مثل: اليود، والبروتينات، وفيتامين د، كما تعتبر المصدر الأساسي للأحماض الدهنية أوميغا 3، المعروفة بفوائدها العظيمة لصحة الدماغ، والذاكرة، والأعصاب، كما أنها مهمة أيضاً لنمو جميع أجهزة الجسم وخلايا الدماغ لدى الأطفال، فمن المعروف أن دماغ الطفل يبدأ بالنمو منذ بداية مرحلة الحمل ويستمر طوال فترة الطفولة وحتى المراهقة، ومن أجل هذا يسمح الأطباء بإطعام الطفل بعض أنواع الأسماك المطبوخة جيدًا في عمر 4 إلى 6 أشهر، وتعتبر أسماك السلمون، والتونا، والسردين، من الأسماك الغنية بهذه الأحماض الضرورية لتعزيز نمو دماغ الطفل.

إلا أن هناك بعض التحفظات فيما يخص أسماك السردين والتونا المعلبة، وذلك بسبب ارتفاع مستويات الزئبق الموجودة فيها، لذلك توصي مؤسسة الغذاء والدواء الأمريكية بعدم تناول الأطفال أكثر من حصتين في الأسبوع من سمك التونا المعلب.

الخضراوات الداكنة

تعد الخضراوات الداكنة مثل: السبانخ، والجرجير، غنية بالفولات والفيتامينات الضرورية لنمو دماغ الطفل وتعزيز قدرته، حيث يحتوي كل 100 غرام من السبانخ النيئة على ما يقارب نصف الحصة اليومية من حمض الفوليك التي يحتاجها الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 4 إلى 8 سنوات.

لذلك يجب على الأمهات التأكد من أن أطفالهن لديهم مصادر كافية لحمض الفوليك في نظامهم الغذائي، ويتحقق ذلك من خلال إضافة الأغذية التالية إلى وجبات الطفل:

  • الكرنب، أو الملفوف المطهو على البخار.
  • الجرجير النيء، من خلال إضافته إلى السلطات، وفي حال كان الطفل لا يرغب في تناول الخضراوات الورقية، يمكنك إضافتها إلى العصائر أو مزجها مع السلطات.
  • البروكلي، حيث يعتبر من الأطعمة الغنية بالكولين، الذي يساعد في نمو الخلايا الدماغية وتحسين وظائف الدماغ، والذاكرة للطفل.

البهارات والتوابل

بالإضافة إلى النكهة اللذيذة التي تضيفها البهارات والتوابل على الأطعمة وتجعلها محببة لدى الأطفال، فإنها تتميز بالعديد من الخصائص المضادة للأكسدة التي تساعد الدماغ على محاربة الجذور الحرة الضارة، وبالتالي تمنع الإجهاد التأكسدي المسبب لتلف أنسجة دماغ الطفل.

ويعد الكركم أحد التوابل المميزة التي تقلل من التوتر والقلق عند الطفل، فيمكن لمادة الكركمين الموجودة في الكركم أن تحد من القلق مما يحمي الحصين، كما أن الزعفران من الخيارات المفيدة لتعزيز صحة دماغ الطفل.

أطعمة-مهمة-لنمو-دماغ-الطفل

التوت

يعد التوت من الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة التي تساعد في منع أي ضرر جوهري قد يصيب دماغ الطفل، ويعتبر التوت الأزرق على وجه الخصوص من أفضل أنواع التوت.

الحبوب الكاملة

تعتبر الحبوب الكاملة من الأطعمة الغنية بالألياف والبروتينات التي تساعد على نمو دماغ الطفل والحفاظ على طاقته ووظائفه، بالإضافة إلى غناها بعائلة فيتامين ب التي تساهم في نمو النواقل العصبية، وبشكل عام فإن كوب من حبوب الشوفان الكاملة يعتبر من الأطعمة الجيدة المساعدة على نمو الدماغ، والتي يمكن تقديمها في بداية الصباح للطفل، كما يمكن إضافة القليل من القرفة المفيدة لحماية خلايا الدماغ عند الطفل، والتي تضيف نكهة مميزة.

لبن الزبادي

يمكن أن يمثل لبن الزبادي الغني بحمض البروبيوتيك جزءاً قوياً من النظام الغذائي الخاص بالطفل لتعزيز نمو الدماغ لديه، ويمكنك أيضًا مزج اللبن مع الفاكهة الطازجة لإضافة مزيدًا من النكهة والألوان له ليصبح مرغوبًا أكثر من قبل الطفل، فضلًا عن المزيد من العناصر الغذائية.

المكسرات والبذور

من المعروف أن المكسرات والبذور تحتوي على الكثير من المعادن والفيتامينات التي ثبت أهميتها ودورها في تطوير وظائف الدماغ لدى الطفل، بالإضافة على أنها مصدر جيد للأحماض الدهنية والبروتينات، ومع ذلك ينصح بتجنب إعطاء الطفل مكسرات كاملة، فقد تعرضه لخطر الاختناق، فبدلًا من ذلك يمكنك تقديمها لطفلك مطحونة بشكل ناعم وإضافتها للبن الزبادي.

ويعد الجوز من أفضل أنواع المكسرات التي تحتوي على النسبة الأعلى من أحماض أوميغا 3 بالمقارنة مع الأنواع الأخرى من المكسرات، فلأحماض أوميغا 3 تأثير مباشر على الدماغ، حيث تحسن من وظائفه، وتعزز من وظائف الناقلات العصبية، التي تعمل بدورها على تحسين الأداء المعرفي والذاكرة للطفل، كما يساعد الجوز أيضًا في تعزيز نقل الأوكسجين للدم، مما يغذي الأوعية الدموية، ويمنع الإصابة بالتهاب خلايا الدماغ.

كما يجب الانتباه إلى عدم معاناة الطفل من التحسس اتجاه هذه الأطعمة، لذلك عليك استشارة الطبيب قبل إعطاء طفلك المكسرات خاصة الفول السوداني.

الشوكولاتة الداكنة

تعتبر الشوكولاتة الداكنة مصدرًا مهمًا لعنصر الحديد، الذي يدخل في تكوين الغطاء الذي يحمي الخلايا العصبية لدماغ الطفل، ويساعد في التحكم في المسارات والمواد الكيميائية التي تدخل في الحالة المزاجية للطفل، واحرصي على عدم احتواء الشكولاتة على الكثير من السكر.

اللحوم الخالية من الدهون

حيث تحتوي اللحوم الخالية من الدهون على المعادن الهامة لنمو دماغ الطفل، مثل: الزنك، والحديد، فنقص عنصر الحديد في الجسم قد يسبب نقص الانتباه عند الأطفال كما يقلل من انتقال الدوبامين مما يؤثر سلبًا على الإدراك العقلي للطفل، حيث أكدت الدراسات أن 25% من الأطفال في العالم الذين يعانون من نقص الحديد أو فقر الدم الغذائي لديهم مشكلات في التعلم، لذلك ينصح باستهلاك الطفل الأطعمة الغنية بعنصر الحديد، مثل: الكبدة، واللحوم الحمراء الخالية من الدهن.

حيث توصلت الدراسات العلمية الحديثة التي أجريت في جامعة إلينوي في الولايات المتحدة الأمريكية إلى أن النظام الغذائي الذي يحتوي على مستويات مرتفعة من الكوليسترول والدهون المشبعة، يؤثر في التطور المعرفي لدماغ الطفل وقدراته العقلية، وعدم التحكم في ردود أفعالهم، حيث تترجم كمية الدهون المشبعة في غذاء الطفل إلى ردود الفعل في الاختبارات والأنشطة التي تتطلب مرونة معرفية أكبر.

حليب الأم

وجدت الدراسات الحديثة أن لحليب الأم فوائد عديدة تساهم في تطوير ونمو دماغ الطفل، كما وجدت أن التغذية التي تعتمد على حليب الأم وحده تسهم أكثر في تطور دماغ الطفل من التغذية التي تمزج ما بين حليب الأم والبدائل الصناعية.

وقد تبين في إحدى الدراسات التي نشرت في مجلة أمريكية، أنه عندما قام الباحثون باستخدام جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي المخصص للأطفال الرضع، أن تطور الدماغ لدى 130 طفل تتراوح أعمارهم ما بين 10 أشهر إلى 3 سنوات، وكانوا معتمدين في غذائهم بشكل رئيسي على حليب الأم، أن لديهم زيادة في تطور المخ في مناطق رئيسية في الدماغ، بالمقارنة مع الأطفال الذين تكون غذائهم من مزيج من حليب الأم وبدائل حليب الأم.

البيض

يعتبر البيض من أهم المصادر الغذائية وأفضلها للحصول على البروتينات ذات القيمة البيولوجية العالية، والفيتامينات مثل فيتامين ب2، وب3، وحمض البانتوثنيك، وحمض الفوليك، والزنك، اللذان يعتبران من العناصر المهمة الداخلة في تكوين خلايا دماغ الطفل.

حيث أشارت العديد من الدراسات أن للبيض أهمية كبيرة في نمو دماغ الطفل وتطوير وظائفه، إذ تحتوي البيضة الكبيرة الكاملة على ما يعادل 5.11 غرام من البروتين أي ما يعادل نصف احتياجات الطفل الذي يتراوح عمره بين 4 إلى 8 سنوات.

كما يوفر البيض أحماض أوميغا 3 على شكل حمض الدوكوساهيكسانويك، لذلك يعتبر البيض أحد المصادر البديلة للأسماك في حال كان الطفل لا يرغب بتناولها.

الفاصولياء

تعد الفاصولياء مصدرًا غنيًا بالبروتين الذي يعتبر عنصرًا مهمًا يدخل في العديد من العمليات والوظائف الحيوية، كما تتمتع بخصائص مضادة للأكسدة مما يساهم في التحكم بمستويات الجذور الحرة لدماغ الطفل، كما تعمل مضادات الأكسدة على تحسين قدرات العقل وتطوير نمو دماغ الطفل.

تحتوي الفاصولياء أيضًا على عنصر الزنك، وهو عنصر حيوي لنمو الدماغ في مرحلة الطفولة، إذ يمنح كوب واحد من الفاصولياء المطبوخة حوالي 2.50 مل غرام من الزنك، أي ما يعادل نصف الحصة اليومية التي يحتاجها الأطفال الذين تتراوح أعمارهم من 4 وحتى 8 سنوات.

التفاح

من الضروري أن يحتوي غذاء الطفل على مجموعة متنوعة من الفاكهة، لكن فاكهة التفاح على وجه الخصوص مهمة جدًا لنمو دماغ الطفل، حيث أظهرت الدراسات الحديثة أن مركبات المواد المغذية الموجودة بشكل طبيعي في التفاح تساعد على تحفيز إنتاج خلايا دماغية جديدة للطفل، كما تساعد في تحسين الذاكرة والوظائف الإدراكية له، ويعود الفضل في ذلك إلى الكيرسيتين الموجود في التفاح، وهو مضاد للأكسدة يساعد في منع تدهور القدرات الذهنية.

كما ينصح بتناول التفاح بدون تقشير، فالقشرة تحتوي على الكثير من الفوائد بفضل احتوائها على مضادات الأكسدة، وتركيز عالي من مادة الكيرسيتين.

منتجات الألبان

أن منتجات الألبان غالبًا ما تكون غنية بالفيتامينات والبروتينات الضرورية لنمو أنسجة دماغ الطفل والناقلات العصبية والأنزيمات، كما Hن الدهون الموجودة فيها مهمة لصحة الدماغ، وتحافظ على خلاياه في حالة جيدة لاستقبال وإرسال المعلومات.

زبدة الفول السوداني

من المعروف بأن زبدة الفول السوداني غنية جدًا بفيتامين هـ، الذي يعمل على حماية الأغشية العصبية للدماغ، كما أنها تحتوي على الثيامين الذي يساعد دماغ الطفل والجهاز العصبي على استخدام الغلكوز للطاقة، ويمكنك إعطاء طفلك زبدة الفول السوداني مع شرائح التفاح.

الطماطم

تعتبر الطماطم من الأطعمة الضرورية لصحة الطفل العقلية، فهي مصدر لمضادات الاكسدة واليكوبين، التي تحارب الجذور الحرة المسببة لتلف خلايا الدماغ، ولقد أثبتت الدراسات أن الأطفال الذين يتناولون حصتهم اليومية من اليكوبين يحصلوا على ذاكرة قوية، ويمكن إضافة الطماطم إلى طعام الطفل من خلال السلطات، أو الشوربات، أو عجة البيض.

القرع

يعتبر القرع من الأطعمة الغنية بحمض الفوليك، وفيتامين ب12، الذي يمنع انكماش الدماغ، ويحمي الأعصاب الدماغية للطفل من التضرر، كما يساهم حمض الفوليك في نقل المعلومات خلال الخلايا العصبية، الأمر الذي يحسن من القدرات العقلية، ويقوي الذاكرة.

المصادر: