أسباب عدم نوم الرضيع – 5 أسباب مع أهم النصائح للتغلب عليها

أسباب عدم نوم الرضيع

ما هي أسباب عدم نوم الرضيع؟ غالبًا ما نطرح هذا السؤال على أنفسنا، والإجابة ببساطة أن بعض الرضع تعاني من أنماط غير متناغمة أو صحيحة في النوم خصوصاً في المراحل الأولى من عمرهم، مما قد يسبب القلق والإرهاق للوالدين، وذلك بسبب عدم وجود روتين نوم محدد للرضيع، كما ويلاحظ في بعض الحالات أنه عندما تضع الأم طفلها في السرير للنوم، فإنه يستيقظ عدة مرات ولا يأخد سوى قيلولة صغيرة، على الرغم من أن حفاضته نظيفة ولا يشعر بالجوع، وهذا قد يسبب ضيقاً في الوقت بالنسبة للأم ولا يسمح لها بالقيام بأي أنشطة أخرى، لأنها يجب أن تكون حول الطفل طوال الوقت.

أسباب عدم نوم الرضيع

هل تعلمين أن طفلك من عمر 4 أشهر إلى سنة يحتاج إلى أخذ قيلولة مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم (صباحًا وعند الظهيرة، وعصرًا). أما عندما يتجاوز السنة فقد لا يحتاج إلى أخذ قيلولة في الصباح بل يكتفي بأخذ قيلولة العصر [1].

كما حددت مؤسسة النوم الوطنية المدة الصحيحة لنوم الطفل والتي تكون: من 14 لـ 17 ساعة للأطفال حديثي الولادة، و12 لـ 15 ساعة للرضع [2].

ولكن إذا كان طفلك يعاني من مشاكل في النوم فيجب عليكِ البحث عن الأسباب التي قد تؤثر على نومه خاصة في الليل، فيما يلي نقدم لكِ أبرز أسباب عدم نوم الرضيع:

1 – من أكثر أسباب عدم نوم الرضيع انتشارًا عدم تنظيم وقت النوم

قد لا يكون النوم منتظماً لدى الأطفال الرضع، وذلك لأنهم لا يميزون ما إذا كان الوقت ليلاً أو نهاراً، حيث أن بعضهم ينام جيداً نهاراً ولكنه يبقى مستيقظاً ومشغولاً طوال الليل، وهذا الأمر يعد مرهقاً ومحبطاً للوالدين، ولكنه غالباً ما يكون مؤقتاً.

لذلك ننصحكِ باتباع روتين للنوم محدد وثابت والالتزام به قدر المستطاع، ووضع الطفل الرضيع في سريره في نفس الوقت كل يوم، ومحاولة وضعه في سرير صغير حتى يشعر بالراحة والأمان.

2 – الطفل يشعر بالجوع أو العطش

من الأسباب الشائعة لعدم نوم الرضيع هو الشعور بالجوع أو العطش، لذلك من الممكن أن يستيقظ ليلاً حتى وإن كنت قد أرضعته قبل ساعتين من نومه، ويجب التنويه أنه في حالة الرضاعة الطبيعية فإن الحليب يهضم بشكل أسرع، وهذا يعني أنه من الممكن أن يستيقظ الطفل جائعاً ويكون مستعداً لملئ بطنه من جديد، لأنه لم يحصل على الكمية الكافية من الحليب من رضعة واحدة.

كما ويعتبر العطش سبباً في استيقاظ الرضيع بشكل مستمر، وبذلك فإن شربه للحليب عن طريق الرضاعة الطبيعية أو الحليب الصناعي قد يحل هذه المشكلة.

3 – أن يكون الطفل مريضاً (عدم الارتياح)

قد يعاني طفلك من بعض الأمراض التي قد تجعله يستيقظ عدة مرات في الليل أو قد لا يتمكن من النوم، ومن هذه الأسباب ما يلي:

  • إصابته بالإمساك.
  • الغازات.
  • الشعور بالألم.
  • لديه نزلة برد أو حساسية.
  • يرتدي ملابس غير مريحة.
  • حفاضه مبلل.
  • درجة حرارة الغرفة (إذا كانت شديدة الحرارة أو البرودة).
  • ألم التسنين.

ننصحكِ باستشارة الطبيب إذا كنتِ تشكين أن طفلك يشعر بالألم أو الحساسية، أما إذا كان يعاني من الغازات فهناك بعض العلاجات الطبيعية التي يمكن أن تفي بالغرض، مثل: تدليك جسم طفلك فهذا سيساعده على التخلص من الغازات.

قد يهمكِ: أخطر الأمراض التي قد تُصيب طفلك مُنذ الولادة

4 – النشاط الزائد للطفل

الأطفال حساسون جداً، حيث أنه من الممكن أن يؤدي النشاط المفرط إلى إبعادهم عن نومهم وأن يؤثر في استرخائهم، لذلك لابد لكِ من معرفة الحد المناسب للأنشطة التي يمكن لطفلكِ التعامل معها دون أن تحفزه أو تؤثر على نومه، ويجدر التنويه أن هذا النشاط قد يكون ناجماً عن بعض الأنشطة الآتية، وهي:

  • عند تناول الأم الكثير من الشوكولاتة، سوف تنتقل كل المنبهات الموجودة في الشوكولاتة من حليب الأم إلى طفلها.
  • الإكثار من اللعب مع الطفل خلال النهار.
  • أن يكون يوم الطفل مليئاً بالضوضاء والنشاط، حيث يجعل من الصعب على الطفل التحول إلى وضع الراحة.

5 – طفلك يحتاجك

معظم الأطفال مغرمون جداً بوالديهم، وهذا يجعلهم لا يرغبون في إضاعة الوقت في النوم، حيث يريد الطفل دائماً أن يكون والديه بجانبه فهذا يشعره بالراحة والأمان، لأن ابتعاده عنهم سوف يشعره بالوحدة والخوف، لذلك يجب على الوالدين أن يحافظا على نظام نوم محدد للطفل وخلال الأشهر الستة الأولى.

ننصح أن ينام الطفل مع والديه في نفس الغرفة في سرير مخصص له، والتأكد من عدم وجود أشياء على السرير يمكن للرضيع أن يختنق بها، وأن يكون سريره مريحاً وبطانيته ثابتة.

أهم النصائح للتخلص من أسباب عدم نوم الرضيع

أسباب لعدم نوم الرضيع وأهم النصائح

نقدم لكِ بعض النصائح التي تساعدك على تنظيم نوم رضيعك في الليل، وهي كالآتي:

  • اتباع روتين منتظم للشعور بالهدوء في وقت النوم، مثل: تشغيل موسيقى هادئة أو وضع الرضيع في غرفة هادئة بإضاءة خافتة.
  • وضع الرضيع في السرير عندما يشعر بالنعاس أو عندما يعطي إشارات مثل: التثاؤب أو مص الإبهام، ودعيه ينام من دون إرضاعه أو هزه إذا كنتِ قادرة على القيام بذلك، فهذا يجعله في المرة القادمة التي يستيقظ فيها يهدأ ويعود إلى النوم.
  • إذا استيقظ الرضيع لا تحمليه على الفور، بل حاولي إعادته إلى النوم أثناء وجوده في سريره.
  • لا تصدري الضوضاء حول الرضيع عندما يكون نائماً.
  • فكري في استخدام اللهاية، حيث أن استخدامها قد يهدء الرضيع ويساعد في الحد من خطر متلازمة موت الرضع المفاجئ.
  • تعديل نمط نومكِ بما يناسب طفلك، حيث أن بعض الأطفال تميل إلى السهر والبعض الآخر تميل إلى الاستيقاظ مبكراً، لذا ننصحكِ في الحصول على قسطٍ من النوم عندما يأخد الطفل قيلولة.

قد يهمكِ: عادات خاطئة في التعامل مع الرضيع حديث الولادة

أخيرًا …

تذكري عزيزتي أن جعل الطفل ينام ليلاً ليس مقياساً لمهارات أمومتك، بل خذي وقتك لفهم طفلك وكيفية التواصل معه بحيث تستطيعين مساعدته على تحسين عادات نومه وتنظيمها، وإذا كان هناك شيء ما يقلقكِ فيمكنك استشارة طبيب طفلكِ.

المصادر